بيئة العمل: إرشادات لجعلها صحية!

تلعب البيئة حولنا دوراً هاماً في وضعنا الصحي، سواء كنا نتحدث عن بيئة المنزل أم بيئة العمل، وهنا سوف نستعرض أهم الخطوات الضرورية لتحسين صحتك في بيئة العمل.

بيئة العمل: إرشادات لجعلها صحية!

في بريطانيا وحدها، تم فقدان نحو 131 مليون يوم عمل عبر الغياب الناجم عن الأمراض أو الإصابات في 2013، وكان الضغط النفسي والام الظهر أكبر سببين للغياب عن العمل.

هناك أمور عديدة يستطيع العاملون والموظفون القيام بها، وليس فقط للتقليل من خطر اعتلال الصحة بل كذلك لاستغلال أوقاتهم في العمل بشكل يعمل على تعزيز وتحسين صحتهم، وهذه أهمها:

1- لا تستسلم للضغط النفسي

فقد نحو 15.2 مليون يوم بسبب الضغط والاكتئاب والقلق المتعلق بالعمل في 2013 في المملكة المتحدة. ولأن بعض الضغوطات النفسية لها صلة بالعمل، فإن معرفة كيفية التعامل مع الضغط الشديد في العمل أمر مهم.
لذا، تعلم كيف تميز أعراض الضغط النفسي، ولا تنتظرها لتسبب لك المرض قبل أن تفعل شيئا تجاهها، وإحدى أفضل الطرق للتعامل مع الضغط النفسي هي وضع قائمة بأولوياتك في العمل وعدم الالتزام بما يفوق طاقتك.

2- لا تهمل ألم الظهر 

تم فقدان ما يقارب 30.6 مليون يوم عمل بسبب ألم الظهر والعنق والعضلات وغير ذلك من اضطرابات الجهاز العضلي الهيكلي التي سببها العمل عام 2013 في المملكة المتحدة.

وقد كانت الأسباب الرئيسية وراء الالام الظاهرة سوء وضعية الجسم أو القيام بحركات غير ملائمة، خاصة خلال الانحناء أو محاولة الوصول أو خليط بين الاثنين.

في معظم الحالات، يكون العلاج الأفضل هو الاستمرار بممارسة الأنشطة والحركة واستخدام المسكنات التي تباع دون وصفة طبية إذا استدعت الحالة ذلك.

ورغم أنك قد تشعر بالرغبة بالذهاب إلى الفراش، إلا أن هذا ﻻ يساعد كثيراً وقد يجعل الأمر أكثر سوءاً كذلك، فكلما بقيت دون حركة، كلما أصبحت عضلات ظهرك أكثر ضعفاً والألم أقوى على المدى البعيد.

3- انتبه لإصابات الإجهاد المتكرر

يزداد احتمال التعرض للإصابات الناجمة عن الإجهاد المتكرر (RSI) إن قضيت أوقات طويلة في العمل دون أخذ استراحة، أو إن جلست على كرسي غير مريح أو في بيئة عمل نظمت بشكل سيء.

والأسلوب غير الصحيح عند استخدام لوحة مفاتيح الكومبيوتر والفأرة، أو الهاتف المتنقل أو غيره من الأجهزة المحمولة باليد، هذه كلها قد تسبب الحالة المذكورة.

ولكن التكنولوجيا العصرية ليست وحدها المسؤولة، فأي شخص يقوم باستخدام عضلات معينة بشكل متكرر قد يصاب بهذه الحالة، مثل: عمال خطوط التجميع في المصانع، الموسيقيين، الخياطين والمنظفين.

4- انتبه لطريقة الجلوس

إن كنت تقضي الكثير من الوقت في العمل جالسا على مكتبك، تأكد من أنك تجلس في الوضعية المناسبة بالنسبة لكمبيوترك، وإن كنت غير متأكد من الوضعية الصحيحة، اطلب من مديرك تقييم مكان العمل.

إذا كنت كثيراً ما تعمل على الكمبيوتر، فمن المهم أن تأخذ استراحات منتظمة، وهذا يعني أن عليك أخذ استراحة من 5-10 دقائق في كل ساعة عمل على لوحة المفاتيح على الأقل.

5- ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

يقضي العديد منا ساعات طويلة يومياً في العمل، كما وأننا قد نذهب في سفر طويل ومتعب، لكن ممارسة النشاط في العمل أسهل مما قد نعتقد. إليك بعض النصائح لإدخال التمارين الرياضية ليوم عملك:

  • قم بقيادة الدراجة أو المشي في جزء من (إن لم يكن في كل) طريق رحلتك إلى العمل، انزل من الحافلة أو قطار الأنفاق قبل وصولك للمكان الذي تريد الوصول إليه.
  • اذهب سيراً على الأقدام لمكتب زميلك في العمل بدﻻً من الاتصال به هاتفياً.
  • استخدم السلالم بدﻻً من المصاعد عند التنقل بين الطوابق المختلفة.
  • استخدم استراحة الغداء لممارسة التمارين الرياضية، قد يحتوي مكان عملك على قاعة للرياضة أو قد يكون لديك المجال للذهاب إلى بركة سباحة أو ملعب سكواش قريبين.

إن تحسين لياقتك البدنية بشكل عام وفقدان الوزن إن كنت بحاجة لذلك سيفيد وضعية جسدك وسوف يساعدك على تجنب الإصابات.

6- انتبه للطريقة التي ترفع بها الأغراض

أحد أكثر أسباب التعرض للإصابات شيوعاً، خصوصا في العمل، هو رفع أو نقل الأجسام بطريقة خاطئة، لذا تعلم الأساليب الصحيحة وقم باتباعها في رفع أو نقل الأجسام، فهذا قد يساعد في الوقاية من الام الظهر.

إليك بعض النقط الهامة للرفع بشكل امن:

  • فكر جيداً قبل أن تحاول القيام بالرفع.
  • ابدأ عملية رفع الأغراض بوضعية جيدة وسليمة.
  • اجعل الحمل والثقل قريباً من وسطك.
  • تجنب لوي ظهرك بطريقة خاطئة أو الميلان إلى الجوانب.
  • ابق رأسك مرفوعاً.
  • اعلم حدودك وما تستطيع فعله أو لا تستطيع فعله.
  • ادفع ولا تسحب.
  • وزع الثقل بالتساوي.

7- تناول الطعام الصحي

معظمنا يحصل على ثلث السعرات الحرارية على الأقل خلال تواجدنا في العمل، ما تأكله وتشربه لا يؤثر فقط على صحتك، ولكنه يؤثر كذلك على أدائك في العمل.

إن لم تتناول وجبات متوازنة ومنتظمة، أو إن لم تشرب مقادير كافية من الماء، فقد تصاب بالصداع أو قد تشعر بالخمول أو تجد صعوبة في التركيز.

سواء كنت تشتري غداءك من محل ساندويشات أو من مقهى أو من سوبرماركت أو من مقصف العمل، عادة ما يكون هناك العديد من الخيارات لغداء صحي.

كما وأن إحضارك لغدائك معك إلى العمل يعد فكرة جيدة لأنك تعلم تماماً محتويات غدائك، كما سيوفر هذا عليك بعض النقود. قم بتحضير السندويشات أو السلطة، أو فقط أحضر معك ما تبقى من وجبتك المسائية.

من قبل شروق المالكي - الاثنين ، 15 فبراير 2016
آخر تعديل - الخميس ، 27 يونيو 2019