عضة الصقيع: هذا ما يحدث وهكذا تتجنبه

ما هي عضة الصقيع؟ كيف تحدث؟ وما الذي يرفع من فرص إصابتك بها؟ كيف يتم علاجها؟ اقرأ المقال لتعرف الإجابات على كافة هذه الأسئلة وأكثر.

عضة الصقيع: هذا ما يحدث وهكذا تتجنبه

سوف نستعرض فيما يأتي كافة التفاصيل التي عليك معرفتها عن عضة الصقيع وطرق علاجها وتجنبها:

ما هي عضة الصقيع؟

تحصل عضة الصقيع عندما يتعرض الجلد المكشوف لدرجات حرارة منخفضة جدًا ولفترات مطولة، وتبدأ بتجمد الجلد ثم طبقات الأنسجة المتواجدة تحت الجلد، وفي الحالات الشديدة والقصوى يطال التجمد كذلك العضلات، والأعصاب، والأوعية الدموية.

قد لا يحتاج الأمر أكثر من دقائق قليلة فقط لتجمد الجلد عند تعرضه لدرجات حرارة دون حد التجمد، وحتى لو كانت درجات الحرارة لم تصل درجة التجمد، إلا أن رطوبة الجلد أو تعرضه لرياح باردة قوية قد يصيبه بعضة الصقيع.

كما أن ملامسة الجلد لسطح متجمد مباشرة قد يتسبب بعضة صقيع فورية، إذ قد يتجمد الجلد حال ملامسته للسطح المتجمد ودون مقدمات.

عوامل خطر عضة الصقيع

تزيد فرص الإصابة بعضة الصقيع عند تعرض الشخص للطقس البارد جدًا إذا ما توفرت الظروف الاتية:

  • عدم ارتداء ملابس مناسبة للطقس البارد.
  • إرهاق الجسم وتعبه الذي قد يكون ناتجًا عن الجوع، أو الجفاف، أو النشاط الجسماني، أو الإصابات، أو الاستهلاك المفرط للكحوليات.
  • التدخين، فالتدخين يسبب تضيق الأوعية الدموية مما قد يسبب تسارعًا في وتيرة حدوث عضة الصقيع.
  • الإصابة بإحدى الحالات المرضية الاتية: السكري، والاكتئاب، وأمراض القلب، ومرض الأوعية المحيطية.
  • تناول الشخص لأدوية من نوع مثبطات بيتا.

الجدير بالعلم أنه يعتبر الأطفال وكبار السن أكثر عرضة للإصابة بعضة الصقيع من الاخرين.

أعراض عضة الصقيع

غالبًا ما تشمل الأعراض الأمور الاتية:

  • الشعور بخدر وتنميل في الجلد.
  • تغير لون المنطقة المصابة عن باقي الجلد (أحمر، وأبيض، وأصفر).
  • ألم حول المنطقة الجلدية المصابة.

تكون عضة الصقيع قد وصلت لدرجة حادة إذا ما ظهرت الأعراض الإضافية الاتية:

  • تقرحات على الجلد.
  • تحول لون الجلد إلى اللون الأسود.
  • تصلب المفاصل، والعضلات وعدم القدرة على تحريكها.

كما يجب اللجوء للطبيب فورًا في حال ظهور الأعراض أعلاه، لا سيما إذا ما ترافق كل المذكور مع حمى، ودوار، وإفرازات من منطقة الإصابة، وتورم، واحمرار.

تشخيص عضة الصقيع

عادة يتم تشخيص عضة الصقيع عبر القيام بفحص جسدي لمنطقة الإصابة، كما قد يحتاج الأمر لإجراء صور أشعة لمنطقة الإصابة لمعرفة مدى عمق الإصابة وإذا ما كانت قد وصلت للعظام أم لا.

علاج عضة الصقيع

لعلاج سريع وفوري حال حدوث الإصابة، قم باتباع الخطوات الاتية:

  1. ابحث عن مكان يوفر الدفئ لجسمك بعيدًا عن الطقس البارد واجلس فيه.
  2. قم بتدفئة كفيك بفركهما بمنطقة تحت الإبط و وضعهما أسفل الذراعين.
  3. تخلص من أي ملابس مبتلة وأية مجوهرات ترتديها.
  4. ضع قدميك ويديك في مياه دافئة وقم بتغطية جسمك ببطانية دافئة.
  5. تجنب الاقتراب من مصادر السخونة الاتية: المصابيح، والنار، والكمادات الساخنة، فهذه جميعًا قد تقوم بإحراق الجلد في منطقة عضة الصقيع.
  6. قم بتناول المشروبات الدافئة، إذا كنت تشعر بالجفاف.
  7. توجه للطبيب في أقرب فرصة ممكنة ودون انتظار.

عند وصولك إلي الطبيب، هذا ما عليك توقعه:

  • يقوم الطبيب بتعقيم المنطقة المصابة ولفها بضمادات مناسبة.
  • يصف لك الطبيب المضادات الحيوية، إذا ما تسببت عضة الصقيع بالعدوى والالتهابات في جلدك.
  • يلجأ الطبيب لإجراء عملية بتر في الحالات الحادة (عند وصول الضرر للعضلات والأعصاب والعظام والأوعية الدموية).
  • يقوم الأطباء، وكنوع من الحل الأخير لتجنب البتر، بحقن المريض بأدوية معينة قد تعمل على إصلاح التلف في الأنسجة، وهذه الأدوية قد تسبب نزيفًا شديدًا للمريض.

مضاعفات عضة الصقيع

عادة تكون ردة فعل الجسم على التعرض لأجواء شديد البرودة هي توجيه الدم إلى القلب والرئتين، للحفاظ على دفئ الأعضاء الداخلية وحماية الجسم من الدخول في حالة (نقص الحرارة)، حيث يصبح الجسم عاجزًا عن إنتاج حرارة كافية يحمي بها نفسه من البرد.

عليك تركيز العلاج الأولي على حالة نقص الحرارة حال حدوثها وقبل البدء بعلاج عضة الصقيع، فمع أن هذه قد تتسبب بألم شديد، إلا أن نقص الحرارة يعتبر حالة أكثر خطورة وتهديدًا للحياة.

عادة ما تصاب المناطق الاتية بعضة الصقيع بشكل خاص: الأنف، والوجنتين، والأذنين، والذقن، وأصابع القدمين.

الوقاية من عضة الصقيع

هكذا تحمي نفسك من عضة الصقيع وتقلل من فرص إصابتك بها:

  1. ارتداء ملابس ثقيلة ودافئة وملائمة للطقس والاستماع لحالة الطقس دومًا قبل الخروج من المنزل في الأجواء الباردة.
  2. تجنب قضاء فترات طويلة في الخارج إذا ما كانت درجات الحرارة قد بلغت مستويات التجمد.
  3. تأكد من ارتداء ملابس لا تبقي أي جزء مكشوف من الجلد عند خروجك في الطقس البارد.
  4. القيام باختيار ملابس دافئة بحيث تكون مصنوعة من أنسجة لا تمتص الماء.
  5. البقاء مستعدًا دومًا لأي طارئ، بأن توفر عدة إسعافات أولية وقفازات وبطانيات وملابس دافئة إضافية في سيارتك مثلًا على الدوام أثناء الطقس البارد.
من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 23 مارس 2018
آخر تعديل - الخميس ، 15 أبريل 2021