علاج الصداع بالأعشاب: حلول مذهلة

هل تُعاني من الصداع؟ هل مللت من تناول الأدوية المسكنة؟ إذا أجبت بنعم فعليك متابعة المقال؛ لأنه سيخبرك عن طرق علاج الصداع بالأعشاب.

علاج الصداع بالأعشاب: حلول مذهلة

معظم الناس الذين يعانون من الصداع يختارون الدواء، لكن هناك الكثير من العلاجات الطبيعية، مثل: علاج الصداع بالأعشاب للتخفيف من الالام، فما هي هذه الأعشاب؟

فلنتعرف في ما يأتي على طرق علاج الصداع بالأعشاب، وعلى أسباب الصداع:

أعشاب لعلاج الصداع

هناك العديد من الأعشاب المستخدمة في علاج الصداع، ومنها:

  • اليانسون (featherfew)

استخدم اليانسون منذ القدم في علاج مجموعة متنوعة من الأمراض، منها الحمى، والتورم، والالتهاب.

حيث وجد أن تناول مكملات اليانسون في جرعات تتراوح من 50 - 150 مليغرام في اليوم قد يقلل من وتيرة الصداع عند البالغين والأطفال.

يعد اليانسون امنًا بشكل عام إذا تم تناوله في كميات موصى بها، لذلك يجب تناوله بحذر حيث يمكن أن يسبب تلف الكبد.

عادةً ما يتم تحضير اليانسون عن طريق تجفيف الأوراق، والزهور، والسيقان، وهذا المزيج يستخدم في صنع المكملات الغذائية والمستخلصات.

  • الصفصاف (Salix)

من أحد طرق علاج الصداع بالأعشاب استخدام عشبة الصفصاف، والتي تعرف بأنها شجرة تنتشر بالعديد من الدول ولها العديد من الفوائد الصحية، حيث أنها استخدمت منذ القدم في علاج الالتهابات والحمى، والصداع، وهشاشة العظام، وذلك بمضغ لحاء الشجرة.

كما قد تم استخدام مستخلص لحاء الصفصاف في تطوير الأسبرين، وهو مسكن للالام معروف جيدًا في قدرته على خفض الحرارة، ومقاومة الالتهابات.

يحتوي الصفصاف على مكون مضاد للالتهاب يسمى الساليسين (salicin)، وهي مادة مضادة للأكسدة.

  • الزنجبيل (Ginger)

يحظى الزنجبيل بشعبية في الأدوية الهندية والعربية منذ العصور القديمة، حيث تم توثيقه بشكل جيد كمضاد للالتهابات الناتجة من العدوى الفيروسية أو البكتيرية.

يمكن لمعظم الأشخاص استخدام جذر الزنجبيل الطازج أو المجفف، أو المكملات الغذائية منه.

لكن يجب الحرص على عدم الجمع بين مكملات الزنجبيل مع أدوية سيولة الدم بسبب التفاعلات المحتملة.

  • زيت اللافندر (Lavandula oil)

يعد زيت اللافندر من أحد طرق علاج الصداع بالأعشاب الفعالة، حيث وجد أن استنشاق زيت اللافندر أثناء الشعور بالصداع قد يساعد في تخفيف الأعراض بسرعة.

كما أن اللافندر المصنوع من زهور نبات اللافندر يشتهر برائحته العذبة، ويستخدم منذ فترة طويلة في منتجات النظافة الصحية.

  • إكليل الجبل (Rosemary)

من المعتقد أن إكليل الجبل له تأثيرات مضادة للميكروبات والتشنج، كونه يحتوي على مضادات الأكسدة، كما يتميز في قدرته على الحد من الام الصداع والصداع النصفي.

يمكن تخفيف زيت إكليل الجبل وتطبيقه موضعيًا أو استنشاقه لأغراض العلاج بالروائح، أو يمكن تجفيف أوراق النبات واستخدامها في كبسولات، أو إعداده كمشروب ساخن.

  • النعناع (Mint)

يساعد النعناع على تخفيف اثار الصداع، حيث يولد النعناع تأثير تبريد طويل الأمد على الجلد.

قد تبين أن زيت النعناع يحفز تدفق الدم في الجبين، ويهدئ تقلصات العضلات، كما أنه بالاشتراك مع الإيثانول (Ethanol) يقللان سويًا من حساسية الصداع.

إن النعناع مفيد جدًا لصحة الجسم عامةً فهو مليء بالعناصر الغذائية القيمة، لذلك يعد النعناع أفضل طرق علاج الصداع بالأعشاب.

  • الزيزفون (Tilia)

الزيزفون والمعروف أيضًا باسم شجرة الليمون، يستخدم لتهدئة الأعصاب، وتخفيف القلق، والتوتر، والمشكلات الالتهابية.

يستخدم شاي الزيزفون في الطب البديل الحديث لعلاج الصداع خاصةً الصداع النصفي.

أسباب الصداع

بعد التعرف على طرق علاج الصداع بالأعشاب، فلنتعرف على أسباب الصداع.

بشكل عام يحدث الصداع نتيجة لمزيج من الإشارات العصبية المرسلة من الأوعية الدموية والعضلات في الرأس، ومن مسببات هذه الإشارات:

  • التوتر والقلق.
  • إجهاد العين.
  • العامل الوراثي.
  • التعرض لحساسية الطعام.
  • اختلال في الهرمونات.
  • اختلال في نسب الفيتامينات والمعادن الصحية في الجسم.
  • إجهاد الظهر، والذي ينتج عن حمل الأثقال غالبًا.
  • الإصابة ببعض الأمراض الموسمية، مثل:
  • الأسباب البيئية، مثل:
    • استنساق رائحة الدخان.
    • استنشاق الروائح الناتجة من المواد الكيميائية.
    • استنشاق العطور.
من قبل مجد حثناوي - الاثنين ، 17 سبتمبر 2018
آخر تعديل - الأحد ، 7 فبراير 2021