علاج الغثيان بطرق بسيطة وسريعة

تتوفر طرق عديدة لعلاج الغثيان والتخفيف من أعراضه، بعضها بسيطة يمكنك القيام بها في المنزل تعرف عليها من خلال المقال التالي.

علاج الغثيان بطرق بسيطة وسريعة

الغثيان (Nausea) شيء يعرفه معظم الأشخاص، ويمكن أن يحدث في العديد من المواقف، بما في ذلك الحمل والسفر، قد يكون من الصعب تجنب الغثيان تمامًا، لكن لحسن الحظ تتوفر طرق عديدة لعلاجه والتخفيف من أعراضه، تعرف على طرق علاج الغثيان.

علاج الغثيان

يمكن التخفيف من الغثيان وعلاج الغثيان من خلال اتباع الطرق الاتية:

1. العلاج الدوائي

تتوفر أدوية مضادة للغثيان يمكن أن تساعد في الحد من الشعور بالغثيان أو القيء، وقد يوصى باستخدام دواء مضاد للقىء للمساعدة في علاج القيء والغثيان.

هناك العديد من أنواع الأدوية المضادة للقىء، ويمكن أن يكون لكل منها اثار جانبية مختلفة يمكن أن تتضمن:

  • جفاف الفم.
  • الإعياء (Fatigue).
  • عسر الهضم.
  • التغيرات في الشهية.
  • الأرق.

2. الوخز بالإبر

يعد الوخز بالإبر علاج شائع في الطب الصيني التقليدي لعلاج الغثيان والقيء، فهو يحفز الألياف العصبية، التي تنقل الإشارات إلى الدماغ والحبل الشوكي، ويعتقد أن هذه الإشارات لديها القدرة على تقليل الغثيان.

تشير الدراسات إلى أنه فعال مثل؛ الأدوية المضادة للغثيان في الحد من الأعراض، مع عدم وجود اثار جانبية سلبية تقريبًا، ووجدت دراسة أن الوخز بالإبر في المعصم يمكن أن يساعد في تقليل الغثيان بعد العمليات.

هناك أيضًا بعض الأدلة على أن الوخز بالإبر قد يقلل من الغثيان أثناء الحمل، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول هذا. 

والأدوية المضادة للغثيان يمكن أن يكون لها اثار جانبية سلبية، بما في ذلك النعاس، لذا سنقدم لك علاجات طبيعية للغثيان يمكنك القيام بها في المنزل.

3. علاج الغثيان منزليًا

إليك علاجات منزلية تساعدك على التخلص من الغثيان بدون استخدام الأدوية:

الزنجبيل (Ginger)

الزنجبيل هو علاج طبيعي شائع يستخدم عادة لعلاج الغثيان، ويعتقد الخبراء أن بعض المركبات في الزنجبيل قد تعمل بطريقة مماثلة للأدوية المضادة للغثيان، مع اثار جانبية سلبية أقل.

يمكن استخدام الزنجبيل الطازج أو المطهو ويمكن أيضًا تناول شاي الزنجبيل، كما أن الزنجبيل فعالًا في الحد من الغثيان الذي يعاني منه الأشخاص عادة بعد العلاج الكيميائي أو العملية.

قد يكون تناول الزنجبيل وسيلة فعالة لتقليل الغثيان أثناء الحمل، لكن بعض الخبراء يشككون في سلامة تناوله أثناء الحمل، ولا تزال هناك حاجة إلى أبحاث إضافية.

الليمون (Lemon)

قد تساعد الحمضيات، خاصة شرائح الليمون الطازجة، في تقليل الغثيان لدى الحوامل.

قد تعمل عملية تقطيع الليمون أو خدش قشرته بطريقة مماثلة لأنها تساعد على إطلاق زيوتها الأساسية في الهواء، قد تكون قارورة من زيت الليمون الأساسي بديلًا عمليًا للاستخدام عندما تكون بعيدًا عن المنزل.

قد تساعد رائحة الحمضيات، سواء من الليمون المقطوع حديثًا أو من الزيوت الأساسية التي يتم شراؤها من المتجر، على تقليل الغثيان المرتبط بالحمل.

النعناع (Mint)

أظهرت دراسة حديثة أن النعناع يقلل من الغثيان الناجم عن العلاج الكيميائي، ويمكن أن تستهلك النعناع في كبسولة أو شاي أو زيت.

أدى استخدام جهاز الاستنشاق الذي يحتوي على زيت النعناع في بداية الغثيان إلى انخفاض الأعراض، ويقترح البعض أن احتساء فنجان من شاي النعناع قد يكون له اثار مماثلة مضادة للغثيان. 

توجد القليل من المعلومات حول سلامة تناول زيت النعناع، لهذا السبب، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات، مع ذلك، يجب أن تكون رائحة زيت النعناع امنة تمامًا ويبدو أنها تعمل لدى حوالي نصف الأشخاص.

بعض التوابل

قد تؤدي بعض التوابل إلى تقليل تواتر أو شدة الغثيان بنجاح، والعديد من التوابل تعتبر من العلاجات المنزلية الشعبية التي غالبًا ما ينصح بها لمكافحة الغثيان؛ منها:

  • القرفة: يمكن أن تساعد في الحد من الغثيان الناجم عن الام الدورة الشهرية.
  • مسحوق الشمر: قد يقلل من أعراض الدورة الشهرية، بما في ذلك الغثيان، ويقلل مدة الأعراض.
  • مستخلص الكمون: قد يساعد في تحسين الأعراض مثل الام البطن، والغثيان، والإمساك والإسهال لدى الأفراد الذين يعانون من القولون العصبي.

على الرغم من أن هذه التوابل الثلاثة قد تساعد في تخفيف الغثيان لدى بعض الأفراد، إلا أن القليل من الدراسات موجودة وهناك حاجة إلى المزيد قبل استخلاص استنتاجات قوية.

فيتامين ب6 (Vitamin B6)

يوصى بشكل متزايد بفيتامين ب6، كعلاج بديل للحوامل الذين يفضلون تجنب الأدوية المضادة للغثيان.

تشير العديد من الدراسات إلى أن مكملات فيتامين ب6، والمعروفة أيضًا باسم البيريدوكسين تقلل الغثيان أثناء الحمل، ولهذا السبب يقترح العديد من الخبراء تناول مكملات فيتامين ب6 أثناء الحمل كعلاج من الدرجة الأولى ضد الغثيان الخفيف.

تعتبر جرعات فيتامين ب6 التي تصل إلى 200 ملغ يوميًا امنة بشكل عام أثناء الحمل ولا ينتج عنها أي اثار جانبية تقريبًا، ومع ذلك، لم تكن هناك الكثير من الدراسات حول هذا الموضوع، وبعضها لم يبلغ عن أي اثار.

نصائح لعلاج الغثيان

إليك بعض النصائح التي قد تخفف من الغثيان في حالة الإصابة به:

  • البقاء رطب: إذا كان الغثيان مصحوبًا بالتقيؤ، فمن الضروري أن تبقى رطبًا من خلال تناول رشفات صغيرة من الماء بشكل منتظم. 
  • تجنب المشروبات الغازية: المشروبات الغازية، مثل الكولا، ويمكن أن تسبب الانتفاخ وتفاقم الغثيان.
  • المشروبات الرياضية: قد تساعد السوائل المالحة، مثل؛ تلك الموجودة في المشروبات الرياضية لاستبدال الإلكتروليت، على الحد من الغثيان، وفقًا للأبحاث.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل: إذ أن الأطعمة ذات النكهات القوية قد تزعج المعدة أكثر.
  • البروتين: اقترح الباحثون أن الوجبات التي تتكون أساسًا من الأطعمة الغنية بالبروتين، بدلًا من الكربوهيدرات، وتقلل من الغثيان.
  • تجنب الانحناء إلى الأمام: فهذا يمكن أن تزيد من الغثيان، وتجنب الانحناء للأمام قد يقلل الضغط على المعدة وقد يحسن الأعراض.
  • اجلس منتصبًا: إبقاء الجسم في وضع مستقيم يمكن أن يدعم الهضم وقد يساعد على الغثيان.
  • تحرك أقل: قد تؤدي الحركة الكثيرة إلى تفاقم الغثيان، خاصةً إذا كانت مفاجئةً أو شديدةً.
  • السيطرة على التنفس: أظهرت الأبحاث أن الأنفاس العميقة التي يتم تناولها بوتيرة بطيئة وثابتة يمكن أن تساعد في تخفيف مشاعر الغثيان، وقد يساعد على الانخراط في التأمل الذهن، الذي يركز على تقنيات التنفس التي تسيطر عليها.

من قبل منى خير - الأربعاء ، 26 يونيو 2019
آخر تعديل - الخميس ، 18 مارس 2021