تعرف على طرق علاج النحافة

هل تُعاني من النحافة بشكل كبير؟ هل تبحث عن طرق علاج النحافة لاتباعها؟ إذًا تابع المقال، فهو يحتوي على الطرق البسيطة لعلاج النحافة.

تعرف على طرق علاج النحافة

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز طرق علاج النحافة إضافةً لمعلومات هامة عن النحافة:

طرق علاج النحافة

قبل التعرف على طرق علاج النحافة يجب حساب مؤشر كتلة الجسم (BMI) لمعرفة ما إذا كان الشخص يعاني حقًا من نقص الوزن، إذ يعد استخدام مؤشر كتلة الجسم مقياسًا جيدًا لوزن الشخص لأنه يقارن الوزن مع الطول.

يمكن لأي شخص حساب مؤشر كتلة الجسم من خلال زيارة حاسبة مؤشر كتلة الجسم في موقعنا.

تتضمن نطاقات مؤشر كتلة الجسم ما يأتي:

  • نقص الوزن: أقل من 18.5.
  • الوزن الطبيعي: من 18.5 إلى 24.9.
  • زيادة الوزن: من 25.0 إلى 29.9.
  • السمنة: 30 أو أعلى.

بعد التعرف على كتلة الجسم دعنا نتعرف على طرق علاج النحافة، والتي تمثلت في ما يأتي:

  • إضافة السعرات الحرارية الصحية إلى النظام الغذائي

لا يحتاج الأمر إلى تغيير النظام الغذائي بشكل كبير لعلاج النحافة، فقط يمكن زيادة السعرات الحرارية عن طريق إضافة الأطباق الجانبية الصحية، مثل:

  1. الجوز.
  2. البذور، مثل: بذور عباد الشمس.
  3. الجبن. 
  4. اللوز.
  5. الفواكهه.
  6. الحبوب الكاملة المحمصة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالمواد المغذية

فبدلًا من تناول السعرات الحرارية الفارغة والوجبات السريعة يفضل تناول الأطعمة الغنية بالمواد المغذية، لذلك يجب عليك الاتي: 

  1. التفكير في تناول اللحوم الغنية بالبروتين، والتي يمكن أن تساعد على بناء العضلات.
  2. اختيار الكربوهيدرات المغذية، مثل: الأرز البني، والحبوب الكاملة الأخرى. 

يساعد هذا في ضمان حصول الجسم على أكبر قدر ممكن من التغذية وبالتالي علاج النحافة، حتى إن كان هناك انخفاض في الشهية.

  • تناول وجبات خفيفة 

ينصح بتناول الوجبات الخفيفة التي تحتوي على الكثير من البروتين والكربوهيدرات الصحية، فهي جيدة في علاج النحافة، كما ينصح بتناول الوجبات الخفيفة التي تحتوي على الدهون الجيدة، والتي تعد مهمة لصحة القلب. 

تشمل هذه الوجبات المكسرات والأفوكادو.

  • تناول وجبات صغيرة

في حال المعاناة من ضعف الشهية بسبب مشكلات طبية أو عاطفية فقد لا يبدو تناول كميات كبيرة من الطعام أمرًا ناجحًا.

يجب التفكير هنا في تناول وجبات أصغر طوال اليوم لزيادة السعرات الحرارية المتناولة.

  • ممارسة التمارين الرياضية

في حين أن الكثير من التمارين الرياضية ستحرق السعرات الحرارية وتعمل ضد الهدف المرجو وهو زيادة الوزن، إلا أن تدريب القوة يمكن أن يساعد في بناء العضلات، وبالتالي زيادة الوزن الصحي.

من أبرز التمارين الرياضية الهامة في علاج النحافة ما يأتي:

  1. رفع الأثقال.
  2. اليوغا.
  3. السباحة.
  4. نط الحبل.

ما هي أسباب النحافة؟

بعد التعرف على طرق علاج النحافة يتوجب عليك معرفة الأسباب، فربما بعضها يحتاج إلى علاج طبي.

تمثلت أسباب النحافة في ما يأتي:

  • التاريخ العائلي

بعض الناس لديهم مؤشر كتلة الجسم منخفض بشكل طبيعي بسبب الخصائص الفيزيائية التي تتواجد في أسرهم.

  • مشكلات في الأيض

إذا كان الشخص يعاني من نسبة عالية من التمثيل الغذائي فقد لا يكتسب وزنًا كبيرًا حتى عند تناول الأطعمة الغنية بالطاقة، وقد يحتاج الأمر للطبيب لعلاج النحافة الناتجة من هذا السبب.

  • النشاط البدني المتكرر

قد يحرق الرياضيون أو الأشخاص الذين يمارسون الكثير من النشاط البدني كميات كبيرة من السعرات الحرارية التي تؤدي إلى انخفاض وزن الجسم.

  • مرض جسدي أو مزمن

بعض الأمراض يمكن أن تسبب الغثيان والقيء والإسهال، مما يجعل من الصعب زيادة الوزن، كما أن الإصابة ببعض الأمراض يفقد الوزن، مثل: 

  1. السرطان.
  2. السكري.
  3. اضطرابات الغدة الدرقية.
  4. الحالات الهضمية، مثل: مرض كرون، أو التهاب القولون التقرحي.

في هذه الأمراض لا يمكن علاج النحافة إلا بعد التخلص من المرض أو اتباع العلاج المناسب بشكل دائم.

  • مرض عقلي

يمكن أن يؤثر ضعف الصحة العقلية على قدرة الشخص على تناول الطعام، بما في ذلك:

  1. الاكتئاب.
  2. القلق.
  3. اضطراب الوسواس القهري.
  4. اضطرابات الأكل، مثل: فقدان الشهية، والشره المرضي.

في هذه الحالة لا يمكن أيضًا علاج النحافة إلا بمعالجة الأمراض السابقة.

لما يجب عليك علاج النحافة؟

إن كانت النحافة ناتجة من أسباب عابرة أو مرضية يجب علاجها، وذلك للحد من مخاطر النحافة المتمثلة في ما يأتي: 

  • تأخر النمو: ينطبق هذا بشكل خاص على الأطفال والمراهقين، الذين تحتاج أجسامهم إلى الكثير من العناصر الغذائية للنمو والحفاظ على صحتهم.
  • العظام الهشة: يمكن أن يؤدي نقص فيتامين د (Vitamin D)، والكالسيوم، بالإضافة إلى انخفاض وزن الجسم إلى ضعف العظام وهشاشة العظام.
  • ضعف الجهاز المناعي: عندما لا يتم الحصول على ما يكفي من المواد الغذائية، لا يمكن للجسم تخزين الطاقة، مما يجعل مهمة محاربة المرض صعبة جدًا.
  • فقر دم (Anemia): الذي ينتج من عدم وجود ما يكفي من الفيتامينات الحديد والفولات، وهذا يمكن أن يسبب الدوخة والتعب والصداع.
  • مشكلات في الخصوبة: وخاصةً لدى النساء، حيث يمكن أن يؤدي انخفاض وزن الجسم إلى فترات حيض غير منتظمة ونقص في فترات الحيض والعقم.
  • تساقط الشعر: يمكن أن يؤدي انخفاض وزن الجسم إلى تساقط الشعر، كما يمكن أن يجعله جاف ورقيق. 

لذا يجب علاج النحافة في أسرع وقت ممكن، ويمكن مراجعة الطبيب إن كانت النحافة تزداد حدة.

من قبل منى خير - الثلاثاء ، 23 يوليو 2019
آخر تعديل - الأربعاء ، 7 أبريل 2021