فوائد الكمكوات (البرتقال الياباني): تعرف عليها

فاكهة الكمكوات هي نوع خاص ومميز من البرتقال. فما هي فوائد الكمكوات؟ وما الذي عليك معرفته عن هذه الفاكهة اللذيذة؟ أهم المعلومات في المقال التالي.

فوائد الكمكوات (البرتقال الياباني): تعرف عليها

تأتي ثمار البرتقال الشهية بعدة أنواع مختلفة، منها برتقال الكمكوات الشهير (Kumquats). فلنتعرف فيما يلي على فوائد الكمكوات، أو ما يسمى بالبرتقال الياباني.

القيمة الغذائية للكمكوات 

يحتوي كل 100 غرام من ثمار الكمكوات الطازجة على:

  • 71 سعر حراري.
  • 1 غرام من الدهون.
  • 6.5 غرام من الألياف.
  • 2 غرام من البروتينات.
  • 80.85 غرام من الماء.
  • 19 ملليغرام من الفسفور.
  • 62 ملليغرام من الكالسيوم.
  • 20 ملليغرام من المغنيسيوم.
  • 10 ملليغرام من الصوديوم.
  • 186 ملليغرام من البوتاسيوم.
  • 43.9 ملليغرام من فيتامين سي.
  • 290 وحدة دولية من فيتامين أ.

وتعتبر الكمكوات غنية بشكل خاص بالألياف وبفيتامين سي، كما أنها تحتوي على كمية قليلة نسبيًا من السعرات الحرارية مقابل نسبة عالية من المياه، مما قد يجعلها وجبة خفيفة مغذية ومشبعة بشكل خاص للأشخاص الذين يرغبون بخسارة الوزن الزائد.

فوائد الكمكوات 

إليك قائمة بأهم الفوائد المحتملة لفاكهة الكمكوات اللذيذة:

1- تقوية جهاز المناعة

تعتبر ثمار الكمكوات اللذيذة أحد أنواع الفواكه التي قد تساعد على تحسين صحة جهاز المناعة، إذ تحتوي الكمكوات على:

  • نسبة عالية من فيتامين سي، وهو أحد العناصر الغذائية التي تساعد على: تحسين صحة الأوعية الدموية والغضاريف المختلفة في الجسم، تسريع تعافي الجروح.
  • مركبات كيميائية معينة قد تلعب دورًا هامًا في تنشيط نوع معين من الخلايا المناعية يحتاجه الجسم لمكافحة بعض الالتهابات والأمراض، مثل أمراض الجهاز التنفسي والأورام السرطانية.
  • نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي يحتاجها الجسم لمكافحة الأمراض المزمنة.

2- تحسين صحة الجهاز الهضمي

تحتوي المكموات على نسبة عالية من الألياف الغذائية التي يحتاجها الجسم بشكل عام والجهاز الهضمي بشكل خاص، لذا فإن تناول هذا النوع من البرتقال بانتظام قد يساعد على تحسين صحة الجهاز الهضمي، وذلك عبر:

  • تنظيم الهضم ومكافحة الإمساك.
  • خفض فرص الإصابة بأمراض الأمعاء الالتهابية (Inflammatory bowel disease).
  • خفض فرص الإصابة بسرطانات الجهاز الهضمي.

3- خفض مستويات الكولسترول الضار 

تتميز ثمار الكمكوات عن أنواع البرتقال الأخرى باحتوائها على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، والتي لا يقتصر وجودها على اللب فحسب، بل تتواجد كذلك في قشور هذه الثمار التي من الممكن أكلها كذلك مع اللب.

وقد وجدت بعض الأبحاث والدراسات الأولية أن تناول الكمكوات قد يساعد على خفض مستوى الدهنيات في الجسم وخفض مستويات الكولسترول الضار ومنع تراكمه داخل الأوعية الدموية، ويعزى ذلك غالبًا لاحتواء الكمكوات على نسبة عالية من مضادات الأكسدة والألياف.

4- تحسين صحة البشرة 

تعزى فوائد الكمكوات للبشرة لاحتواء هذه الثمار على نسب عالية من بعض العناصر الغذائية التي تلعب دورًا هامًا في تحسين صحة البشرة والحفاظ على نضارتها، مثل فيتامين سي ومضادات الأكسدة المختلفة الأخرى.

وتشكل العناصر المذكورة انفًا مزيجًا مثاليًا قد يساعد على:

  • حماية الجلد من تأثير أشعة الشمس الضارة.
  • مكافحة علامات تقدم سن البشرة المختلفة، مثل: التجاعيد، بقع الكبد.
  • تحسين مظهر البشرة بشكل عام.

5- مكافحة السمنة

تحتوي قشور الكمكوات بشكل خاص على مركبات كيميائية معينة قد تلعب دورًا في مكافحة السمنة وبعض الأمراض التي قد تترافق مع السمنة، مثل السكري وأمراض القلب المختلفة.

وقد وجدت بعض الدراسات الأولية أن تناول الكمكوات بانتظام قد يساعد على كبح نمو وتضخم الخلايا الدهنية التي تساهم في زيادة الوزن والسمنة.

6- فوائد أخرى 

هذه بعض الفوائد المحتملة الأخرى لبرتقال الكمكوات:

  • خفض فرص الإصابة بالسرطانات المختلفة.
  • تقوية العظام.
  • تحسين صحة العيون.
  • خفض مستويات سكر الدم.

محاذير وأضرار 

رغم أن فوائد الكمكوات المحتملة عديدة ومتنوعة، إلا أن هناك بعض المحاذير التي عليك أن تدركها قبل البدء بتضمين هذا النوع من البرتقال في حميتك الغذائية، إليك قائمة بأهمها:

  • قد تسبب الكمكوات رد فعل تحسسي لدى البعض، يتمثل بظهور أعراض مثل: الاحمرار، الحكة، التورم.
  • قد تتسبب الكمكوات بالنفخة والغازات لدى البعض، وذلك بسبب احتوائها على نسبة عالية من الألياف، لذا يفضل تجنب تناولها بإفراط، خاصة إذا لم يكن جسمك معتادًا على تناولها بعد.
  • قد تحتوي قشور الكمكوات على بعض أنواع البكتيريا، مثل السالمونيلا، لذا يفضل إما غسلها جيدًا عند تناولها نيئة أو حفظها بشكل سليم بعد طهيها.
من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 9 يونيو 2020