قمر الدين في رمضان: إيجابيات وسلبيات

قمر الدين هو أحد المأكولات حلوة المذاق التي قد يفضلها الكثيرون، خاصةً في شهر رمضان الذي لطالما ارتبط بها! وسوف نستعرض في هذا المقال فوائد ومضار قمر الدين.

قمر الدين في رمضان: إيجابيات وسلبيات

يعد قمر الدين واحد من اشهر المأكولات والمشروبات الرمضانية العالية بالسكر والسعرات الحرارية، والتي يحبها العديد من الصائمين، فما حقيقة قمر الدين؟ وما هي فوائده وأضراره؟

ما هو قمر الدين؟

هو عبارة عن عجينة مصنوعة بالأساس من المشمش المجفف والذي يمكن صنعه بسهولة في المنزل أو الحصول عليه من الأسواق، وعادة ينصح بتناول قمر الدين المصنوع منزلياً بدلاً من تناول قمر الدين الجاهز والذي غالباً سوف يحتوي على مواد حافظة وسكريات مضافة. وهناك العديد من الطرق التي من الممكن إدخال قمر الدين فيها عدا طريقة إعداده الرئيسية المذكورة في هذا المقال، فتستطيع التنويع في حلوى رمضان المصنوعة من قمر الدين، مثل عمل تارت قمر الدين أو حلو طبقات قمر الدين.

طرق صناعة قمر الدين في المنزل

عادة تتم إذابة ألواح قمر الدين الجافة في الماء، وإضافة السكر وماء الورد إليها للحصول على خليط سائل حلو المذاق، وهذه هي الخطوات التفصيلية:

  1. حضر ما يقارب 250 غم من المشمش الناضج، وقم بغسله جيداً.
  2. أحضر كيس قماشي نظيف وضع المشمش فيه.
  3. قم بوضع الكيس القماشي داخل إناء يحوي الماء الساخن وقم بغليه لمدة 20 دقيقة.
  4. بعد غلي المشمش قم بإخراجه من الكيس وإزالة بذوره.
  5. ثم أعد قطع المشمش إلى الماء الساخن لوحدها وقم بغليها إلى أن تحصل على خليط متماسك.
  6. قم بوضع الخليط في إناء واسع مدهون بقليل من زيت الزيتون.
  7. اعمل على تغطيته بقطعة قماش نظيفة وتعريضه لأشعة الشمس عدة أيام حتى يجف.
  8. بعدما يجف قم بحفظ رقائق قمر الدين في أكياس جافة ونظيفة وفي مكان جاف أو بالثلاجة.

فوائد قمر الدين في رمضان 

لقمر الدين العديد من الفوائد ، فهو مصدر لمجموعة من العناصر الغذائية كالبوتاسيوم وفيتامين A، كما ويعد مصدر للألياف الغذائية ومضادات الأكسدة. كما ويعتبر مصدر للطاقة والسكريات والتي قد يحتاجها المرء في رمضان، لذا نجد البعض يلجأون لتناوله على وجبة السحور أو كمشروب رمضاني روتيني. 

وأشهر فوائد قمر الدين لصحتك تشمل:

  1. يعد مصدر لإمداد الجسم بالطاقة لكونه عالي بالسكريات والسعرات الحرارية، وينصح بتناوله لمن يستهدفون زيادة الوزن في رمضان.
  2. يعتبر قمر الدين مصدراً غنياً بالألياف الغذائية القابلة للذوبان، وبهذا فقد يساعد في علاج بعض الاضطرابات الهضمية مثل الإمساك. 
  3. يعد قمر الدين مصدراً للكالسيوم، مما قد يجعل له دوراً في تقوية العظام والأسنان والوقاية من هشاشة العظام.
  4. قمر الدين هو مصدر للحديد الذي يعد العنصر الأساسي في تكوين مادة الهيموجلوبين في الدم، ولذا فقد ينصح بتناوله بشكل خاص لمرضى الانيميا (فقر الدم).
  5. قد يساهم تناول قمر الدين في تعزيز صحة القلب والشرايين، إذ بكونه مصدراً للألياف الغذائية فهو قد يساعد في الوقاية من ارتفاع الكولسترول الضار LDL. بالإضافة إلى أن كونه مصدراً للبوتاسيوم، وهو عنصر مهم لتنظيم ضغط الدم والسيطرة عليه.
  6. يعود أصل قمر الدين لفاكهة المشمش المميزة بمحتواها العالي بالكاروتينات وهي مضادات أكسدة تعمل على تقوية المناعة وحماية الجسم من الالتهابات والجذور الحرة، ومسببات السرطان.
  7. قد يساعدك تناول قمر الدين على تعزيز صحة بشرتك ومكافحة علامات التقدم في السن مثل التجاعيد والتنكس البقعي نتيجة غناه بالكاروتينات.

أضرار قمر الدين في رمضان

لكن وعلى الرغم من كافة الفوائد التي ذكرناها، لا تنسوا الالتزام بقاعدة الاعتدال في كل شيء، حتى لا تجلبوا الضرر لأنفسكم بدلاً من المنفعة، فمحتوى قمر الدين العالي من السعرات الحرارية والسكريات البسيطة قد يؤدي إلى:

  1. زيادة الوزن نتيجة لمحتواه العالي من السكريات التي قد تتحول الى دهون عندما تكون زائدة عن حدها.
  2. ارتفاع في منسوب السكر وخاصة لدى مرضى السكري.
  3. زيادة الشعور بالعطش في رمضان بكونها مصدر للسكريات البسيطة.

نصيحة أخيرة!

تناول كميات بسيطة ومحسوبة من قمر الدين لتحصل على الفائدة، وقد يكون قمر الدين وجبة مثالية وبديلة عن الحلويات العالية بالدهون والسكريات المضافة، وننصحك باختيار قمر الدين المصنوع منزلياً ومن دون سكر مضاف أو أية مواد حافظة أو صناعية.

من قبل شروق المالكي - الأحد ، 5 يونيو 2016
آخر تعديل - الثلاثاء ، 19 مارس 2019