الطريقة المثالية لغسل الفواكه والخضروات

ما هي الطريقة الأمثل لغسل وإعداد الخضراوات والفواكه للوقاية من مشكلة التسمم الغذائي والاصابة بالجرثومة الإشكيرية القولونية (E. coli)؟ اليك الاتي:

الطريقة المثالية لغسل الفواكه والخضروات

قد نجد أن بعض الأشخاص قد يهملون غسل الخضراوات والفواكه قبل تناولها، بكونهم يعتقدون أن خطر التسمم الغذائي المرتبط بها منخفض في مقابل الأغذية الأخرى مثل اللحوم.

وهنا ننبه الى ضرورة التأكد من غسل الخضراوات والفواكه جيداً قبل تناولها، وذلك للأسباب التالية التي يؤكد عليها العلماء والمختصون في مجال المراقبة والمعايير الغذائية:

  •  تلوث الخضراوات والفواكه بالتراب والغبار
  • تلوثها ببكتيريا ضارة تنتقل لها من خلال التراب مثل البكتيريا الإشريكية القولونية (E. coli) 
  • تلوثها بالمبيدات الحشرية والأسمدة
  • تلوثها ببعض الطفيليات والديدان مثل دودة الاسكارس.

كيف يتم غسل الخضراروات والفواكه بطريقة سليمة؟

من الضروري جداً أن تقوم بغسل الخضراوات والفواكه وتنظيفها جيداً قبل أن تقوم بتناولها، فهذه هي الطريقة السليمة لإزالة الأتربة العالقة والبكتيريا والطفيليات الضارة التي قد تكون على أسطحها. فالغسل الجيد بمياه نظيفة سيساهم في إزالة التربة التي تعلق في المحصول، وبالتالي المساهمخة في ازالة الطفيليات والميكروبات القادمة من هذه الأتربة مثل البكتيريا الاشريكية القولونية (E. coli)، من على أسطح الخضراوت والفواكه.

لا يكفي وضع الخضار والفواكه تحت صنبور المياه فقط، وانما الطريقة الأمثل هي بأن تقوم بفركها جيداً باستخدام مياه عذبة ونظيفة في وعاء نظيف، وابدأ الخضار والفواكه الأقل اتساخاً ومن ثم اشطفها جميعها سوية بصورة نهائية، وأحياناً بامكانك استخدام فرشاة خاصة لعملية الفرك.

يستحسن فرك الفواكه والخضروات في وعاء من الماء، وليس تحت الصنبور الجاري. فهذا يقلل من انتشار البكتيريا التي قد تطلق مع قطرات الماء في الهواء، عند غسلها مباشرة تحت الصنبور الجاري.

قد يتساءل البعض حول المحاصيل التي يتم شراؤها بحيث تكون مغسولة ومغلفة من قبل البائع! وهنا يجدر الاشارة الى أن هذا قد لا يكون كافياً فقد تتعرض المحاصيل أثناء نقلها من مكان لاخر وعرضها للبيع للعديد من الجراثيم فمن الأفضل دائما غسلها قبل تناولها، أو حتى طهيها.

وقد يتساءل البعض حول اذا ما كانت عملية التقشير تعمل على ازالة البكتيريا ومسببات التلوث، وهذا صحيح ولكن قد تنتقل الملوثات أثناء عملية التقشير من اليدين الى اللب، ولذا فمن المفضل غسلها وتنظيفها قبل تقشيرها.

كيفية تناول 5 حصص رغم الانشغال

كيف تتلوث الخضروات بالبكتيريا؟

من الممكن أن تتلوث المحاصيل المختلفة بالبكتيريا بعدة طرق:

  • التراب والغبار
  • من خلال المياه الملوثة أو العادمة التي قد تستخدم في الري أو الغسل
  • عن طريق المبيدات الحشرية أو الأسمدة
  • الحيوانات وفضلاتها.

هل ينصح بتجنب شراء المحاصيل التي تحمل الأتربة؟

قد تعرض العديد من أنواع الخضراروات كما في البطاطا والجزر مع بعض الأتربة، وبالطبع لا ضير من شرائها  طالما سيتم التعامل معها وتنظيفها بشكل سليم.  وبالطبع فهي ستحتاج وقت أطول لتنظيفها وتحضيرها للطهي من تلك التي تم تغليفها أو تنظيفها. وليس مؤكد الى الان الى أن التراب سيحمل بالتأكيد البكتيريا الاشريكية والقولونية. وبهذا فلا داعي لتجنب شراؤها طالما سيتم الحرص على تنظيفها.

بالاضافة لذلك فعادة ما تكون المحاصيل التي تحمل الأتربة هي المحاصيل الجذرية مثل البطاطا، والتي عادة ما يتم طهيها قبل تناولها مما يقلل من خطر التسمم الغذائي والأمراض المرتبطة بها.

ما هي أهم النصائح الواجب اتباعها خلال اعداد الخضار وتخزينها وطهيها؟

من الضروري اتباع بعض القواعد أثناء اعداد الأطعمة وغسلها وتخزينها لتجنب أي انتشار للبكتيريا، ومن أهم ههذ القواعد:

  • نظف يديك واغسلهما بشكل جيد قبل البدء بعملية التنظيف واعداد الطعام أو لمسه
  • قم بتنظيف الأسطح ومكان العمل جيداً
  • افصل الأغذية الجاهزة للأكل عن الأغذية النيئة والتي تحتاج للتحضير
  • استخدم لكل نوع من الأغذية لوح تقطيع خاص، فمثلا اللحوم لها لوح خاص ، والخضار والفواكه لوح اخر لمنع انتقال الميكروبات والملوثات فيما بينها
  • احرص على استخدام أواني وأدوات تقطيع مختلفة لكل نوع من أنواع الأطعمة
  • احرص على غسل الخضار والفواكه والاغذية النيئة بشكل سليم وجيد ومراعي للقوانين التي تم ذكرها سابقاً.
من قبل شروق المالكي - الأحد ، 14 فبراير 2016
آخر تعديل - الاثنين ، 15 فبراير 2016