كيف لا أجوع في رمضان

إن اتباعك لبعض العادات اليومية البسيطة في رمضان، سوف يساعدك على عدم الشعور بالجوع والتعب خلال ساعات الصيام، تعرف على أهمها في هذا المقال.

كيف لا أجوع في رمضان

إن ساعات الصيام لهذا العام طويلة، والعديد منا حائر ويسأل نفسه: " كيف أتحمل الجوع وساعات الصيام الطويلة؟"، فهل من طرق تجنبك الشعور بالجوع والتعب؟ الإجابة، نعم!

إن الطرق الأمثل لجعل رمضان صحياً وغير شاق هي:

  • اعتماد أسلوب حياة ونظام غذائي صحي خلال ساعات الفطور.
  • تجنب بعض العادات خلال ساعات الصيام.

كيف نفعل ونطبق ما ذكر أعلاه؟ وما هي العادات التي عليك اتباعها وتلك التي عليك تجنبها؟ ببساطة قم باتباع ما يلي:

عادات غذائية صحية في رمضان

تناول مصادر البروتينات

ما هي؟ تعد البروتينات أحد المواد الغذائية الضرورية للجسم والتي تدخل بشكل أساسي في بناء الخلايا، وهي تحتاج فترة أطول من غيرها من العناصر الغذائية ليتم هضمها، لذا قد يكون الأفضل لك التركيز على تناولها خاصة في وجبة الفطور، إذ أنها تساهم في زيادة شعورك بالشبع خلال ساعات الصيام.

مصادرها: وتتواجد البروتينات في مصادر نباتية وحيوانية متنوعة ننصحك بالتركيز عليها مع مراعاة التنويع، وأهمها: البقوليات، اللحوم، الدواجن، الأسماك، الأجبان، والحليب ومشتقاته.

ومن الضروري عند اختيارك للمصادر البروتينية اختيار ما هو أقل دسماً وأكثر صحة، لذا ركز على تناول اللحوم والدواجن والألبان قليلة الدسم، وتجنب كل ما هو مقلي ودسم.

قسم وجباتك إلى عدة وجبات

  1. إن توزيع وجباتك خلال ساعات الإفطار على عدة وجبات سيساهم في جعلك تشعر بالراحة وفي تعزيز عملية الهضم لديك، وتجنب أي مشاكل أو تلبكات معوية قد يسببها تعجيل الفطور وتناوله فور الاذان.
  2. حاول تأخير السحور إلى ما قبل الإمساك لتقليل شعورك بالجوع.
  3. احرص بالإضافة الى وجبتي الفطور والسحور الرئيستين، أن تتناول على الأقل وجبتين خفيفتين أخريين.  

تناول أغذية عالية بالألياف

ما هي؟ الألياف هي عبارة عن مواد طبيعية تمتص المياه وتساعد في امتلاء المعدة والشعور بالشبع، وتحتاج الألياف عادة وقتاً طويلاً حتى يتم هضمها بالكامل في الجهاز الهضمي، خاصة إذا كانت من النوع القابل للذوبان.

مصادرها: تتواجد الألياف في العديد من المصادر الغذائية التي يمكن أن تنوع بينها وتختار الأنسب لك، وأشهرها مصادرها التي ننصحك بالتركيز على تناولها خلال ساعات الفطور هي الحبوب الكاملة والكربوهيدرات المعقدة المتواجدة في: خبز القمح الكامل، الشوفان، الأرز البني، الفريكة والبرغل. كما وتعتبر البقوليات والخضراوات والفواكه مصادر مميزة للألياف الغذائية.

احرص على شرب الماء

من المهم جداً أن يحصل جسمنا على كميات كافية من الماء تتناسب مع احتياجاته اليومية، وذلك لكون الماء عنصراً أساسياً لعمل خلايا الجسم المختلفة، وهو ضروري لطرد السموم والفضلات، ويعمل على تنظيم كافة العمليات الحيوية في الجسم.

ومن المعروف أن شرب الماء يساعد على امتلاء المعدة وزيادة الإحساس بالشبع وتجنب العطش خلال ساعات الصيام، إذا ما تم ذلك بتقسيم كميات المياه التي لا تقل عن 2 -2.5 لتر يومياً على فترات تتراوح ما بين وقت الإفطار والسحور.

قلل الملح والسكر

بشكل عام تجد كل التوجيهات والنصائح الصحية تدعو إلى التقليل من الأبيضين "الملح والسكر"، ونحن نشدد على هذه القاعدة خلال أيام الشهر الفضيل، فتناولك لكميات عالية سواء من الملح أو السكريات البسيطة قد يساهم في زيادة شعورك بالعطش، لذا ننصحك بالتقليل من: الموالح، والحلويات والمشروبات السكرية، ومشروبات الطاقة والمشروبات الغازية.

تجنب مصادر الكافيين

إن الحد من تناول الكافيين المتواجد في القهوة والمشروبات الغازية، والشاي، ومشروبات الطاقة، سوف يساعدك في الحفاظ على نسبة السوائل في جسمك والحفاظ على رطوبته، إذ أن الكافيين يعد مادة مدرة للبول، لذا وإذا كنت تشرب الكافيين بانتظام فاحرص على التقليل من ذلك بالتدريج وخاصة خلال الشهر الفضيل، كوب من القهوة أو الشاي بعد وجبة الإفطار بساعة إلى ساعتين لن يضرك، خاصة إذا ما عوضت منسوب السوائل وبكمية صحيحة، ولكن احرص على تجنب أي كمية زائدة من الكافيين واكتفي بمصدر واحد كل يوم، مع تجنب تناوله ما قبل النوم أو على السحور.

نصائح إضافية 

تجنب أي مجهود بدني شاق في رمضان

تجنب الأنشطة التي تحتاج مجهوداً بدنياً عالياً خلال ساعات الصيام، وتجنب التعرض لأشعة الشمس الحارة خلال النهار. وتستطيع ممارسة القليل من النشاط البدني المفيد ولكن قبل الفطور بفترة قصيرة، وبحسب قدرتك على التحمل، وعادة ما يفضل ممارسة الرياضة خلال فترة المساء وفي ساعات الإفطار مع ترك مسافة فاصلة بينها وبين الوجبات.

احصل على قسط كافٍ من النوم

تأكد من حصولك على ما لا يقل عن 8 ساعات من النوم يومياً، ويمكن بالطبع أخذ قيلولة قصيرة خلال ساعات النهار إن أمكن. فالنوم مهم لراحتك ولعمل كافة أجهزة الجسم بصورة صحيحة ولتجنب التعب والإرهاق خلال النهار، كما أن الحصول على كفايتك من النوم يساعد على تنظيم الشهية والشعور بالشبع والجوع وذلك من خلال تنظيم هرمونات الجسم، كما ويساعد في زيادة التركيز وتحسين اليقظة والمزاج.

من قبل شروق المالكي - الثلاثاء ، 31 مايو 2016
آخر تعديل - الاثنين ، 4 ديسمبر 2017