فوائد الكمون الصحية: إليك أهمها

لطالما استخدم الكمون منذ القدم في طب الأعشاب، وهو مشهور بشكل خاص في المطبخ الهندي، ولكن ماذا تعرف عن فوائد الكمون للجسم؟

فوائد الكمون الصحية: إليك أهمها

يعد الكمون من الأعشاب والتوابل الغنية بالمواد المفيدة، فلطالما عرف عنه أنه مضاد للفطريات، وملين للأمعاء، ومسكن للالام، وطارد للغازات. فما هي فوائد الكمون؟ فلنتعرف عليها في ما يأتي:

فوائد الكمون الصحية

نذكر أهم فوائد الكمون على الصحة والجسم في ما يأتي:

1. تقوية جهاز المناعة

يحتوي الكمون على خصائص مطهرة ومضادات للأكسدة تجعل منه عاملًا مساعدًا في الوقاية من أمراض البرد والانفلونزا.

كما يحتوي الكمون على مجموعة من الفيتامينات التي تساعد على رفع المناعة، مثل: فيتامين أ، وفيتامين ج، بالإضافة إلى الحديد، والعديد من الزيوت الأساسية.

إن كنت ترغب في تقوية مناعتك وبالأخص من فيروسات الشتاء، فقد يكون من الحكمة إضافة الكمون إلى طعامك، كما أثبتت دراسة أن تناول الكمون على الريق يساعد على تقوية جهاز المناعة لديك.

2. تعزيز صحة الجهاز الهضمي

تتعدد فوائد الكمون المتعلقة في صحة الجهاز الهضمي، نذكر منها ما يأتي:

  • يساعد في التغلب على العديد من اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • يطرد الغازات المتراكمة في البطن، لذلك تتم إضافته إلى بعض الأغذية التي قد تسبب النفخة والغازات، مثل: العدس.
  • يساعد في التخفيف من الأعراض المرافقة لحالات اضطراب القولون العصبي.
  • يسكن الام المعدة، ويعالج عسر الهضم، والإسهال.
  • يعالج غثيان الصباح عند الحوامل.
  • يعمل الكمون كمحفز لإفراز الإنزيمات الهاضمة في الجهاز الهضمي، وخاصة إنزيمات البنكرياس مما يساعد في عملية الهضم.

3. الوقاية من فقر الدم

يحتوي الكمون على كمية جيدة من الحديد، حيث أثبتت دراسة أنه يحتوي على 5 أضعاف الإحتياج اليومي من تركيز الحديد، وهو العنصر الأساس الذي يلعب دورًا هامًا في العديد من التفاعلات الحيوية وعمليات التمثيل في الجسم، كما أنه مهم في:

  • تكوين الهيموغلوبين في كريات الدم الحمراء.
  • عمليات نقل الأكسجين في الجسم.

وبهذا عند تناوله وإدخاله ضمن الوجبات الغذائية قد يكون مصدرًا للحديد والذي يساعد على الوقاية من فقر الدم وهذه من فوائد الكمون الهامة جدًا وخاصة عند النساء والأطفال.

4. الوقاية من الأمراض المختلفة

من فوائد الكمون أنه يحتوي على مركبات نباتية عديدة، ومنها: مركبات الفلافونويد (Flavonoids)، والقلويدات (Alkaloids)، والفينولات (Phenols) والمعروفة جميعها بفوائدها الصحية وخصائصها المضادة للأكسدة التي تساعد في التقليل من الأضرار الناتجة عن الجذور الحرة المعروف بالإجهاد التأكسدي.

قد يسبب الإجهاد التأكسدي مجموعة من الأمراض الخطيرة، ومنها: السرطانات، وضعف في عضلة القلب، وانسداد في الأوعية الدموية، والسكري.

5. المساعدة في نزول الوزن

يعمل الكمون على زيادة درجة حرارة الجسم وبالتالي زيادة معدل الحرق وعمليات الأيض في الجسم، ومن هذا المنطلق قد يكون له دور بسيط في موضوع نزول الوزن وتشجيع الجسم على حرق الدهون.

حيث أظهرت دراسة أجريت على مجموعة من الأشخاص الذين يعانون من السمنة أنه من فوائد الكمون قدرته في المساعدة على خفض الوزن بشكل ملحوظ بعد 8 أسابيع من استهلاكه.

6. مفيد للعناية بالبشرة

من فوائد الكمون أنه يساعد في وقاية الجلد من الالتهابات الفطرية والبكتيرية التي قد تسبب في ظهور الدمامل وحب الشباب.

كما يساعد في تقليل علامات الشيخوخة المبكرة، مثل: التجاعيد، وترهل الجلد، والتصبغات، وذلك يرجع لاحتوائه على تركيز جيد من فيتامين هـ الذي يقي من الأكسدة ويحارب الجذور الحرة في خلايا البشرة.

7. خفض الكولسترول في الدم

من فوائد الكمون أنه يساعد في التحكم بمستويات الكولسترول في الدم، حيث أثبتت دراسة أجريت على مجموعة من النساء البدينات أن تناول مسحوق الكمون أدى إلى انخفاض في مستويات الكوليستيرول الكلي ومستويات الكوليسترول الضار، والدهون الثلاثية في الدم.

بالإضافة لذلك تبين قدرة الكمون على رفع مستويات الكولسترول الجيد في الدم في ذات الدراسة.

8. زيادة إدرار الحليب

من فوائد الكمون أنه يعد محفزًا للرضاعة الطبيعية، من خلال زيادة إفراز الحليب في الثدي بسبب وجود مركبات الثيمول (Thymol).

كما أنه مهم لصحة المرضعة، فهو بالاضافة لكونه مصدرًا جيدًا للحديد، وطاردًا للغازات، يحتوي على كمية جيدة من الكالسيوم والتي تمثل نسبة جيدة من احتياجاتنا اليومية بالإضافة لكونه عنصر مهم في حليب الأم.

الاثار الجانبية للكمون على الصحة

بعد التعرف على فوائد الكمون الهامة جدًا، يجب التنويه لبعض الاثار الجانبية المترافقة لتناول الكمون بشكل مفرط، إليكم في ما يأتي:

  • يعمل على خفض سكر الدم لذا يجب الحذر من قبل مرضى السكر خوفًا من التعرض لخطر انخفاض حاد ومفاجى لمستويات السكر في الدم.
  • يبطئ من عملية تخثر الدم لذا يجب الحذر من قبل الأشخاص المصابين باضطرابات النزيف وتجنب تناوله.
  • يسبب حرقة في المعدة أو حدوث تلف في الكبد أو الكلى لذا يجب الحذر من تناوله بإفراط.
  • يخفض من مستوبات هرمون التستوستيرون لذا قد يقلل من الخصوبة لدى الرجال.
من قبل شروق المالكي - الأربعاء ، 5 مارس 2014
آخر تعديل - الثلاثاء ، 2 مارس 2021