ماهو مرض البارانويا

ربما سمعت بلفظ بارانويا مسبقًا، فهو مصطلح مستخدم منذ القدم للتعبيرعن بعض الاضطرابات العقلية، وفي المقال التالي سنتعرف على كل ما يتعلق بالبارانويا.

ماهو مرض البارانويا

البارانويا (Paranoia) أو ما يعرف بجنون الارتياب، هي نمط تفكير ينجم عنه الشعور الغير منطقي بفقد الثقة بالناس، والريبة منهم والاعتقاد بوجود تهديد ما، مثل الإحساس بأن هناك أشخاص يراقبونك أو يحاولون إلحاق الأذى بك بالرغم من عدم وجود دليل على ذلك.

الأنواع الرئيسية للبارانويا

ترتبط البارانويا بثلاثة اضطرابات رئيسية هي:

1- اضطراب الشخصية المرتابة (Paranoid personality disorder)

ويعتبر هذا النوع هو الأخف من بين الأنواع الثلاثة، وغالبًا ما يبدأ هذا النوع من البارانويا في مرحلة الطفولة أو مرحلة المراهقة.

يتسم الأشخاص أصحاب هذا الاضطراب بالغرابة، الشك، وانعدام الثقة بالاخرين بدون وجود دليل منطقي، ويبدو أن اضطراب الشخصية المرتابة أكثر شيوعًا عند الرجال منه عند النساء.

2- اضطراب الوهام (Delusional disorder)

هو أحد أنواع الذهان (Psychosis)، ويعرف بأنه اضطراب عقلي لا يستطيع المصاب به التفريق بين الحقيقة والوهم، ومن أهم سماته الإقتناع الراسخ لدى المصاب بوهم غير حقيقي.

ومن أمثلته إقتناع المريض بأن شخص ما يتجسس عليه أو يلاحقه بالرغم من عدم وجود دليل على ذلك، أو اقتناعه بأنه مصاب بمرض ما بالرغم من نفي الأطباء لذلك.

3- انفصام الشخصية (Paranoid schizophrenia)

وتعرف باسم الفصام البارانويدي، ويعتبر الأشد من بين هذه الأنواع، وهو اضطراب عقلي شديد ينتج عنه الإصابة بالهلوسة ، والأوهام وخاصةً الغريب منها، والاضطراب في التفكير والسلوك مما يؤثر على أداء الوظائف اليومية.

يتطلب المصابون بالفصام علاجًا مدى الحياة.

أعراض البارانويا

للبارانويا العديد من الأعراض، وفيما يلي الأعراض الأكثر شيوعًا:

  • الارتياب والشك من أفعال وتحركات الاخرين.
  • عدم الوثوق بالاخرين.
  • كون الشخص دفاعي وعدائي.
  • سهولة الشعور بالإهانة.
  • الإعتقاد بأنهم دائمًا على صواب ومواجهة صعوبة في الاسترخاء.
  • عدم القدرة على القبول بحلول وسطية، أو المسامحة، أو قبول النقد.
  • الاعتقاد بوجود معانٍ خفية وراء التصرفات العادية للأشخاص.
  • العزلة.

مسببات البارانويا

من غير المعروف تمامًا إلى الان لماذا يصبح عند بعض الأشخاص اضطرابات في الشخصية أو مشاكل عقلية، من الممكن أن يكون السبب مزيج من العوامل مثل:

  • الجينات.
  • التوتر والإجهاد العصبي.
  • كيمياء الدماغ.

من الجدير بالذكر أن كلاً من تعاطي المخدرات وإدمان الكحول قد يؤدي إلى الإصابة بالبارانويا.

التشخيص

قد يصعب تشخيص البارانويا لوجود أوجه تشابه (مثل ضعف الثقة بالاخرين) بين البارانويا وبعض الأمراض العقلية الأخرى، ومن جانب اخر فإن المصاب بالبارانويا قد يتجنب المساعدة الطبية لخوفه من التعرض للأذى.

ونذكر في ما يلي أهم الطرق المتبعة لتشخيص البارانويا:

  • التاريخ الطبي.
  • الفحص البدني.
  • تقييم الأعراض.
  • الإختبار النفسي.
  • عمل اختبارات لاستبعاد الاضطرابات النفسية الأخرى التي قد تسبب أعراض مماثلة.

العلاج

يعتمد العلاج على المسبب وعلى شدة الحالة، ويضم العلاج شقين، قد يوصي الطبيب بأحدهما أو كلاهما، وهما:

  • العلاج بالأدوية 

وقد يوصي الطبيب بأنواع مختلفة من الأدوية تبعًا للحالة منها الأدوية المضادة للذهان (Antipsychotic) خاصةً في حالة مثل انفصام الشخصية، ومن الأدوية الأخرى التي قد توصف هي الأدوية المضادة للقلق والأدوية المضادة للاكتئاب.

  • العلاج النفسي

يهدف العلاج النفسي على مساعدة المصاب على التأقلم، زيادة الثقة بالنفس وبالاخرين، التعبير عن المشاعر بطريقة ايجابية، وتطوير مهارات التواصل.

من قبل هيلدا قواسمي - الأربعاء ، 8 يوليو 2020