ما هو ارتخاء المهبل؟

هل سمعت من قبل عن ارتخاء المهبل؟ كيف يحدث ولماذا؟ إليك الدليل الشامل حول ارتخاء المهبل الذي سيجيب على كافة استفساراتك:

ما هو ارتخاء المهبل؟

يحدث ارتخاء المهبلي عندما تضعف العضلات التي تدعم الأعضاء الموجودة في حوض المرأة، يسمح هذا الضعف للرحم، أو الإحليل، أو المثانة، أو المستقيم، بالتدلي إلى المهبل. 

أنواع ارتخاء المهبل 

هناك عدة أنواع مختلفة من ارتخاء المهبل تتمثل فيما يلي:

  • ارتخاء المهبل الأمامي: يحدث عندما تتدلى المثانة في المهبل.
  • ارتخاء المهبل الخلفي: يحدث عندما يضعف الجدار الذي يفصل المستقيم عن المهبل، هذا يسمح للمستقيم بالتدلي في المهبل.
  • ارتخاء الرحم: يحدث عندما يتدلى الرحم إلى المهبل.
  • الارتخاء القمي: يحدث عندما يسقط عنق الرحم، أو الجزء العلوي من المهبل في المهبل.

أسباب ارتخاء المهبل 

هناك أسباب عدة تؤدي إلى ارتخاء المهبل في نهاية المطاف من بينها: 

  • الولادة: تزيد الولادة المهبلية من خطر الارتخاء، أكثر من العملية القيصرية، كما أن هناك علاقة بين عدد الأطفال، ووزن الجنين عند الولادة، بزيادة فرصة ارتخاء المهبل.
  • الجراحة: قد تؤدي العمليات الجراحية مثل استئصال الرحم، أو العلاج الإشعاعي في منطقة الحوض إلى ارتخاء المهبل.
  • الشيخوخة : كلما كبرت في السن، فأنت أكثر عرضة للإصابة بارتخاء المهبل.
  • النشاط البدني الشديد أو رفع الأشياء الثقيلة: يمكن أن يؤدي الإجهاد الناتج عن النشاط المفرط، إلى إضعاف عضلات الحوض والسماح لأعضائك بالترهل والارتخاء.
  • العوامل الوراثية: يمكن أن يكون نظام دعم الحوض لديك أضعف من الطبيعي، نتيجة إصابة والدتك أو جدتك بارتخاء المهبل.
  • انقطاع الطمث: يتوقف المبيضان عن إنتاج الهرمونات التي تنظم دورتك الشهرية الشهرية اثناء انقطاع الطمث، حيث يعد هرمون الاستروجين ضروري للحفاظ على قوة عضلات الحوض، عندما لا يصنع جسمك الكثير من هرمون الاستروجين كما كالسابق، يمكن أن تصبح عضلات الحوض ضعيفة ويمكن أن يتطور ارتخاء المهبل.
  • الضغط: يمكن أن تسبب الأنشطة أو الظروف التي تفرض ضغطًا إضافيًا على منطقة البطن ارتخاء المهبل أيضًا. يمكن أن تشمل هذه:
  1. زيادة الوزن.
  2. حركة الأمعاء.
  3. السعال المزمن الناجم عن التدخين أو الربو.

أعراض ارتخاء المهبل 

تتمثل أعراض ارتخاء المهبل فيما يلي:

  • الاحساس بثقل المهبل، الذي يزداد وضوحًا عند العطس، أو السعال، أو الوقوف لفترة طويلة ، أو الجري.
  • رؤية أو الشعور بوجود كتلة: يمكن أن يكون ذلك داخل المهبل أو خارجه. 
  • لديك ألم في منطقة الحوض أو الظهر.
  • صعوبة في الذهاب إلى المرحاض، قد تحتاج إلى التبول كثيرًا، أو تواجه صعوبة في إفراغ المثانة أو الأمعاء.
  • لديك عدوى في المسالك البولية (UTI) والتي غالبًا ما تعود مرة أخرى.
  • ضعف في الرغبة الجنسية.

علاج ارتخاء المهبل

قد تشمل بعض خيارات علاج ارتخاء المهبل ما يلي:

  1. الفرازج: هي أجهزة قابلة للإزالة يمكن لأي شخص إدخالها في المهبل، للمساعدة في دعم الأعضاء.
  2. تمارين عضلات قاع الحوض: قد تساعد تمارين كيجل في تقوية العضلات.
  3. الاستروجين: قد يساهم انخفاض هرمون الاستروجين، في انخفاض النسيج الضام في الجهاز التناسلي، قد يقلل تناول الإستروجين من الحاجة إلى الجراحة.
  4. الجراحة: يوصي الأطباء عادةً بإجراء جراحة لمن يعانين من الام حادة، ناتجة عن ارتخاء المهبل. قبل وصف الجراحة، قد يأخذ الطبيب في الاعتبار بعض الأمور:
  • الأعضاء التي تدمرت.
  • شدة الارتخاء.
  • عمر المرأة.
  • النشاط الجنسي.
  • الرغبة في إنجاب الأطفال.

تهدف الجراحة إلى إصلاح العضو المرتخي، وتقديم الدعم باستخدام أنسجة الشخص أو مادة اصطناعية.

من قبل سلام عمر - الأربعاء ، 1 يوليو 2020