متلازمة إنفجار الرأس أثناء النوم: أسباب وعلاجات

يتعرض بعض الأشخاص لحالة تسمى متلازمة إنفجار الرأس أثناء النوم، والتي تسبب حالة من القلق والتوتر، فمي هي أسبابه وكيف يمكن التخلص منها؟

متلازمة إنفجار الرأس أثناء النوم: أسباب وعلاجات

قد يبدو الأمر غريباً لدى البعض، ولكنها حقيقة تحدث لدى العديد من الأشخاص، وهي ما تسمى بـ"متلازمة إنفجار الرأس أثناء النوم".

إنها حالة تحدث أثناء النوم، يسمع فيها الشخص صوت ضوضاء شديد، ويتبعه إنفجار قوي، وأصوات أزيز أسلاك كهربائية، بالإضافة إلى ضوء يصعب تحمله، لينتابه شعوراً بأن رأسه ينفجر.

وقد يصاحب هذه الأمور شعوراً بصدمة كهربائية وكأن هناك موجات كهربائية تتحرك من أسفل إلى الرأس.

وتختلف هذه المتلازمة من شخص لاخر وفقاً لأعراضها، كما أنها قد تحدث مرة واحدة في العمر، وقد تتكرر عدة مرات في الليلة الواحدة.

أسباب متلازمة إنفجار الرأس

لم يتمكن العلماء من تحديد سبب واحد ورئيسي لحدوث هذه المتلازمة، ولكن أجمعوا على بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوثها، وتشمل:

  • نوبات الفص الصدغي بالدماغ: حيث أن الفصوص الدماغية هي المسؤولة عن معالجة المشاعر، وإصابتها بالنوبات الصغيرة يسبب وجود مشاعر غريبة مثل الخوف والتوتر.
  • إضطرابات في الأذن: وإختلال التوازن في الأذن الداخلية، حيث تؤثر بشكل مباشر على الأعصاب، والتي لها دور كبير في سماع الشخص النائم هذه الأصوات المرتفعة.
  • نشاط خلايا المخ: فعند بدء هذه الخلايا في النوم، في حين أن بعض منها يظل نشيطاً، ويعتقد أن نشاط السمع يستمر في نشاطه مما يسبب صوت الإنفجار.

وتفسير هذا أنه قد يكون الدماغ مصاباً بالتعثر في منطقة التكوين الشبكي بالمخ، وهو المسؤول عن تتبع عملية الإنفصال عن الإدراك والوعي أثناء النوم، فيحدث تأخيرات في بعض الخلايا وتستمر في نشاطها لفترة، مما يؤدي إلى سماع هذه الأصوات المزعجة.

  • التوتر والقلق: ويمكن أن ترتبط هذه المتلازمة بمشاعر الشخص نفسه، الذي يمر بفترات من التوتر والقلق في حياته نتيجة المجهود والضغوط والمسؤوليات.

أعراض متلازمة إنفجار الرأس

كما ذكرنا أن هناك بعض المشاعر التي تنتاب الشخص من أصوات قوية يسمعها وأضواء يراها ومشاعر مؤلمة كالصدمات الكهربائية، ويمكن ملاحظة بعض الأعراض الجسدية الأخرى مثل:

  • سرعة نبضات القلب: فمن الطبيعي أن تؤدي إلى التوتر والقلق نتيجة هذه الأصوات المرتفعة، ويمكن أن يستيقظ الشخص ليجد نبضات قلبه سريعة.
  • الشعور بالحزن: أيضاً من المشاعر المرتبطة بمتلازمة إنفجار الرأس هي الحزن والقلق، فقد ينتاب الشخص هذا الشعور إذا إستيقظ فور حدوث هذه الحالة أو في الصباح.
  • تشنج العضلات: نتيجة التوتر الذي مر به المصاب بهذه المشكلة أثناء نومه، فيمكن أن تحدث له تشنجات في العضلات.

مخاطر متلازمة إنفجار الرأس

لا يوجد خطورة جسدية من متلازمة إنفجار الرأس، وإنما قد تكون مؤشر للإصابة بمشكلة صحية سواء في الدماغ أو الأذن، وكذلك المشكلات النفسية التي تؤدي في بعض الأحيان إلى حدوث هذه المتلازمة.

أما الخطورة لمتلازمة إنفجار الرأس فتكون على الصعيد النفسي، لأنها تزيد من شعور الشخص بالتوتر والحزن.

كما أنها تسبب الأرق لأن الشخص الذي يمر بها ويستيقظ بشكل مفاجيء قد يعاني من صعوبة النوم، وبالتالي عدم أخد القسط الكاف من الراحة التي يحتاجها للإستيقاظ بنشاط في اليوم التالي.

علاج متلازمة إنفجار الرأس

نتيجة عدم الوصول للسبب الأساسي لهذه المشكلة، فإن الأطباء يقدمون بعض النصائح التي تساعد في تقليل الإصابة بمتلازمة إنفجار الرأس، وهي:

  • التخلص من التوتر: والحصول على الإسترخاء والهدوء النفسي لأنه قد يكون السبب الرئيسي وراء هذه المتلازمة، ومن أبرز سبل الإسترخاء:

  1. ممارسة الرياضات التي تمنح الجسم هذا الإسترخاء: وأهمها رياضة اليوجا.
  2. الإستماع إلى الموسيقى الهادئة: والتي تساعد في تهدئة الأعصاب.
  3. ممارسة أي نشاط أو هواية مفضلة: مثل القراءة التي تمنحك الهدوء النفسي.
  4. أخذ حمام دافيء قبل النوم: فهذا يساعد كثيراً في الإسترخاء، ويمكن أن تحصل على جلسة تدليك.
  • إنتظام مواعيد النوم: وذلك لتسهيل التعمق والإستغراق في النوم بقدر المستطاع، فكلما حرص الشخص على النوم مبكراً والإستيقاظ مبكراً، كلما أصبح يومه منتظماً ويقل لديه الضغط والجهد.
  • أخذ بعض الأدوية: عن طريق الطبيب بعد وصف الحالة له، فيمكن أن يصف للمريض نوع مهديء أو مضاد للإكتئاب إذا تطلبت الحالة ذلك.
من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 24 سبتمبر 2018