نقص المغنيسيوم سبب في سوء المزاج

نقص المغنيسيوم سبب في سوء المزاج وتقلباته، واحساسك الدائم بالتعب، فكيف يمكن حل مشكلة نقص المغنيسيوم وسوء المزاج هذه؟

نقص المغنيسيوم سبب في سوء المزاج

سنتعرف في المقال الاتي عن العلاقة الصحية التي قد تربط بين نقص المغنيسيوم (Hypomagnesemia) وسوء المزاج.

المغنيسيوم وسوء المزاج

سوء المزاج والاكتئاب، والقلق، والتهيج، والتعب الدائم دون سبب، كلها أعراض اخذة في الارتفاع والتزايد، ومن منا لم يعاني منها، ولكن إذا ما كنت تعاني منها بشكل منتظم، فهذا على الأرجح قد يكون أحد أعراض نقص المغنيسيوم.

كما أن زيادة تعرضك لنوبات القلق والتوتر قد تشير إلى أن مخزونك من المغنيسيوم في تضاؤل، إذا فالعلاقة بين نقص المغنيسيوم وسوء المزاج تبادلية، وخاصة إذا ما كانت أعراض التوتر والقلق هذه تشمل تسارع في دقات القلب وصعوبة في التنفس، والام في الصدر، ووخز في الأطراف، ورجفة، فهنا ننصحك باستشارة الطبيب وطلب المساعدة بخصوص هذه الأعراض، فهذا ما يؤكد على وجود علاقة بين المغنيسيوم وسوء المزاج.

على الرغم من صعوبة التشخيص إلا أن نقص المغنيسيوم قد يعود بالعديد من الأعراض على صحتك التي يجب أن تكون على دراية بها، إذ يدخل المغنيسيوم في العديد من العمليات الحيوية في جسم الإنسان، فهو يشارك في أكثر من 300 تفاعل كيميائي، وهو مهم لعمل العضلات، وعضلة القلب، والهرمونات المختلفة، وهو مهم لصحة العظام والأسنان.

كيفية تأثير المغنيسيوم على سوء المزاج

لقد لفت النظر مؤخرًا دور المغنيسيوم في تحسين القدرة على التعلم وتعزيز الذاكرة وزيادة التركيز والانتباه، فقد وجد باحثون أن المغنيسيوم يعزز من مرونة الدماغ ويزيد من عدد نقاط التشابك العصبي، وبالتالي زيادة في سرعة نقل السيلان العصبي في الدماغ، وزيادة في استدعاء الذاكرة، كما وله دور مهم في زيادة الاحساس بالسعادة.

وقد وجدت بعض اثار المغنيسيوم على الجهاز العصبي ، ودوره في علاج الاكتئاب، وذلك على عدة نواحي (ناحية هرمونية، وتنظيم الاستجابة للضغط النفسي)، والتي تتمثل في الاتي:

  1. دوره في التأثير على قدرة الحصين (منطقة في الدماغ) وكبح دوره في التخفيز لإفراز هرمون التوتر.
  2. تقليل إطلاق هرمون (ACTH) الذي يشجع الغدة الكظرية على ضخ كل من هرموني الكورتيزول والأدرينالين.
  3. يمنع دخول هرمونات التوتر للدماغ.
  4. يعد المغنيسيوم ضروري لامتصاص السيروتونين الذي يحسن المزاج.

إذًا إن كنت من يعانون من نوبات سوء المزاج وتقلباته التي أصبحت تؤثر على توازن حياتك اليومية والعملية وعلاقاتك الشخصية وإنجازك اليومي وجدولك الزمني فقد يكون السبب في ذلك نقص المغنيسيوم، وبهذا نكون قد قمنا بشرح العلاقة بين نقص المغنيسيوم وسوء المزاج بالتفصيل.

أعراض نقص المغنيسيوم

قد ذكرنا سابقًا عن العلاقة التبادلية التي تربط بين المغنيسيوم وسوء المزاج الذي يعد من أبرز أعراضه، والان لا بد من التطرق إلى أشهر الأعراض الرئيسة الأخرى التي قد تنتج عن نقص عنصر المغنيسيوم:

  • فقدان الشهية.
  • الغثيان والتعب.
  • التشنجات والتقلصات.
  • تنميل في الأطراف.
  • الأرق.
  • الاكتئاب وسوء المزاج.

هذه الأعراض قد يكون من الصعب جدًا تشخيصها فهي تشبه العديد من أعراض مشاكل صحية أخرى.

أسباب نقص المغنيسيوم

إن من أحد أسباب نقص المغنيسيوم، سوء الامتصاص نتيجة لبعض العادات والسلوكيات الخاطئة التي تشمل:

  • تناول مصادر الكافيين من مشروبات غازية وقهوة وشاي وغيرها، فالكافيين قد يؤثر سلبًا على امتصاص المغنيسيوم .
  • تناول مصادر عالية من السكريات البسيطة والسكر المكرر الذي يؤدي إلى زيادة في إفراز الجسم للمغنيسيوم عن طريق الكلى، مع العلم أيضًا بأنه لإتمام عملية أيض لجزيء من الجغوكوز يتم استهلاك 28 جزيء من المغنيسيوم.
  • شرب الكحول الذي يتداخل مع امتصاص الجسم لفيتامين د وبالتالي التأثير بشكل غير مباشر على امتصاص المغنيسيوم الذي يساعد فيتامين د في امتصاصه.
  • زيادة استهلاك الأغذية المصنعة.
  • استهلاك بعض الأغذية التي تحتوي على حمض الفايتيك (Phytic acid).
  • تناول بعض أنواع الأدوية التي قد تزيد من خطر نقص المغنيسيوم في الجسم مثل: حبوب منع الحمل، والأنسولين، وأدوية ارتفاع ضغط الدم، ومدرات البول، وبعض أنواع المضادات الحيوية.

علاج نقص المغنيسيوم

والذي يتم من خلال اتباع كل من الاتي:

  • يستوجب عليك تناول المكملات الغذائية بعد استشارة الطبيب والحصول على توجيهاته والمتابعه المستمرة. 
  • ركز على مصادر المغنيسيوم الغذائية المختلفة.

لكن انتبه أن حصولك على كميات عالية من المغنيسيوم وتحديدًا عند تناول المكملات الغذائية قد يصيبك بالعديد من المشاكل الصحية الخطرة مثل عدم انتظام دقات القلب والتي قد تكون في مرحلة ما مميته وذلك بالنسبة لبعض الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية وأمراض مزمنة كما في مرضى السكري، وأمراض القلب، والكلى، ولذا ننصحهم باستشارة الطبيب قبل تناولهم للمكملات الغذائية هذه.

الكمية الموصى بتناولها كحد أحد أدنى يوميًا من المغنيسيوم هي 300 ملغم يوميًا، وقد يحتاج البعض إلى أعلى من ذلك اعتمادًا على حالتهم، إلا أن أغلب الأشخاص يحصلون يوميًا على ما قد لا يزيد عن 200 ملغم، وأفضل أنواع المكملات الغذائية امتصاصًا هي: سيترات المغنيسيوم (Magnesium citrate)، والأسبرتات (Aspartate)، وأقلها جودة كربونات المغنيسيوم والكبريتات.

مصادر المغنيسيوم الغذائية

تأكد من الحصول على المغنيسيوم بشكل أساسي من الأطعمة الغنية به مثل:

  • البذور مثل، بذور اليقطين، وبذور عباد الشمس، وبذور الكتان.
  • المكسرات وخاصة الكاجو واللوز.
  • الحبوب الكاملة كالأرز البني. 
  • السبانخ المطبوخة.
  • الفاصولياء السوداء.
  • الموز.
  • البروكلي.
  • الشوكلاته الداكنة.

من قبل شروق المالكي - الثلاثاء ، 25 أغسطس 2015
آخر تعديل - الخميس ، 4 مارس 2021