هل العلاج الإشعاعي يقضي على السرطان؟

يُستخدم العلاج الإشعاعي في أغلب الأحيان من أجل علاج بعض الأمراض مثل السرطانات، ولكن لابدّ من التنبيه إلى وجود بعض الآثار الجانبية التي يتسبب بها هذا العلاج والتي سيتم ذكرها في هذا المقال.

هل العلاج الإشعاعي يقضي على السرطان؟

يعد العلاج الإشعاعي من أحد أهم أنواع العلاجات المستخدمة من أجل علاج المصابين بمرض السرطان، إذ يعمل على استخدام أشعة من الطاقة المكثفة من أجل التخلص من الخلايا السرطانية والحد من نموها.

ومن أهم أنواع الطاقة التي يتم استخدامها في العلاج الإشعاعي؛ الأشعة السينية والتي تستخدم في أغلب الأحيان، بالإضافة إلى البروتونات، أو غيرها من أنواع الطاقة الأخرى.

كما أن مصطلح العلاج الإشعاعي غالبًا ما يشير إلى العلاج بحزم الإشعاع الخارجي، أي أن الحزم عالية الطاقة تأتي من جهاز خارجي موجه باتجاه نقطة معينة على جسم المصاب، الذي يعمل على تدمير الخلايا السرطانية من خلال تدمير المادة الوراثية المسؤولة عن نموها وانقسامها.

هل العلاج الإشعاعي يقضي على السرطان

يعتبر العلاج الإشعاعي من أحد طرق العلاج المستخدمة في التخلص والقضاء على مرض السرطان، إذ أن العلاج الإشعاعي يضقي على السرطان عند استخدامه بجرعات عالية.

وفي بعض الحالات يتم استخدام الجرعات المنخفضة من هذا الإشعاع من أجل التمكن من رؤية الأعضاء والأجزاء الداخلية للجسم.

إن العلاج الإشعاعي يعمل على قتل الخلايا السرطانية من خلال تدمير المادة الوراثية الخاصة بها، إلا أن هذا النوع من العلاج لا يعمل على قتل هذه الخلايا بشكل فوري، إذ أن الأمر قد يستغرق بضعة أسابيع أو أيام حتى يتلف الحمض النووي الخاص بالخلايا السرطانية.

وبعد ذلك تموت هذه الخلايا في مدة لا تستغرق أقل من عدة أسابيع أو أشهر بعد الانتهاء من جلسات العلاج الإشعاعي.

الاثار الجانبية للعلاج الإشعاعي

إن العلاج الإشعاعي مثل أي علاج طبي اخر يتسبب ببعض الاثار الجانبية عند استخدامه في علاج مرض السرطان، ولكن لابد من التنبيه إلى أن هذه الاثار تختلف من مصاب إلى اخر اعتمادًا على نوع السرطان، وموقعه، بالإضافة إلى جرعة الإشعاع المستخدمة في العلاج.

إن السبب الأساسي في ظهور هذه الاثار الجانبية هو استخدام جرعات عالية من هذا العلاج من أجل التخلص من الخلايا السرطانية مما يؤدي إلى حدوث تلفٍ في بعض الخلايا والأنسجة السليمة الموجودة في القرب من المنطقة المعرضة للعلاج الإشعاعي.

إأن ردود الفعل هذه غالبًا ما تظهر خلال الأسبوع الثاني أو الثالث من العلاج.

ومن أهم الاثار الجانبية التي تظهر عند استخدام العلاج الإشعاعي والتي تعد الأكثر شيوعًا بين المصابين هي ما يلي:

  • مشاكل الجلد أو البشرة

يعاني أغلب الأفراد الذين يتعرضون للعلاج الإشعاعي من الجفاف، أو الحكة، أو التقشير، أو ظهور بعض التقرحات على الجلد، وهذه الاثار يعتمد ظهورها بشكل كامل على الجزء الذي تعرض لهذا النوع من العلاج، ومن الأخبار السارة أن مشاكل الجلد من الممكن أن تختفي بعد بضعة أسابيع من انتهاء العلاج.

  • الإعياء والتعب الشديد (Fatigue)

الإعياء هو الشعور بالإرهاق والتعب لمدة زمنية طويلة، وفي أغلب الأحيان تعتمد درجة الشعور بهذا النوع من التعب على خطة العلاج الخاصة بالمصاب، ومثالًا على ذلك، عند تعرض المصاب إلى نوعين من العلاج يؤدي ذلك إلى زيادة شعوره بالتعب والإرهاق.

أنواع العلاج الإشعاعي

يتضمن العلاج الإشعاعي نوعين رئيسين هما:

  • العلاج الإشعاعي الخارجي (External beam radiation therapy): يتضمن هذا النوع من العلاج الإشعاعي الة خارجية مسؤولة عن انبعاث حزمة من الإشعاع تستهدف المنطقة المصابة التي تحتاج إلى العلاج، ومن الجدير بالعلم أن العلاج الإشعاعي الخارجي هو الأكثر شيوعًا واستخدامًا.

  • العلاج الإشعاعي الداخلي (Internal beam radiation therapy): يعتمد هذا العلاج على إدخال مادة مشعة للجسم في المكان الذي يتطلب العلاج، ويتضمن ه العديد من الأنواع، ومن أبرزها ؛ العلاج الإشعاعي الموضعي (Brachytherapy)، وشرب أو تلقي حقن سائل مشع.

والهدف الأساسي من الخضوع لهذا النوع من العلاج الإشعاعي هو الحد من تعرض الأنسجة السليمة الموجودة حول المنطقة المصابة بالسرطان للإشعاع.

من قبل ثراء عبدالله - الأحد ، 14 يونيو 2020
آخر تعديل - الأحد ، 14 يونيو 2020