أنواع الشقيقة: تعرف عليها

ربما تعتقد أن الشقيقة نوع واحد فقط، لكن سنخبرك أن أنواع الشقيقة متعددة، ولكل منها مميزاتها الخاصة، تعرف على المزيد من المقال.

أنواع الشقيقة: تعرف عليها

فلنتعرف في ما يأتي على أنواع الشقيقة، وكيفية علاجها والوقاية منها:

أنواع الشقيقة

تمثلت أبرز أنواع الشقيقة في ما يأتي:

  • الشقيقة الشللية الشقية (Hemiplegia)

الشقيقة الشللية الشقية يحدث فيها شلل مؤقت أو ما يعرف بشلل النصفي في جانب واحد من الجسم.

غالبًا يترافق مع الشقيقة الشللية الشقية في بدايتها تنميل مؤقت، ودوخة، واضطرابات في الرؤية.

  • الشقيقة الشبكية (Retinal migraine)

الشقيقة الشبكية أو ما تسمى أيضًا الشقيقة العينية أحد أنواع الشقيقة التي يحدث بها أحد الأمور الاتية:

  1. ألم حول العين يترافق مع شلل في العضلات المحيطة بالعين، وهذه الحالة تحتاج إلى سرعة الذهاب للطبيب، لأن الأعراض قد تنجم أيضًا عن الضغط على الأعصاب خلف العين.
  2. هبوط الجفن والرؤية المزدوجة، وهذه الحالة نادرة.
  3. فقدان مؤقت للرؤية كامل أو جزئي في عين واحدة إضافةً إلى الألم الحادث خلف العين الذي قد ينتشر لبقية الرأس في ما بعد.
  • الشقيقة الناتجة من إصابة الشريان القاعدي (Basilar artery)

الشقيقة الناتجة من إصابة الشريان القاعدي هي أحد أنواع الشقيقة المرتبطة بقوة مع التبدلات الهرمونية، وهذا النوع يصيب النساء الشابات بشكل رئيس، وقد تميزت الشقيقة الناتجة من إصابة الشريان القاعدي بكل مما يأتي:

  1. الدوخة وفقدان التوازن قبل الشعور بالصداع.
  2. الصداع غالبًا يكون في مؤخرة الرأس.
  3. عدم القدرة على الكلام كما السابق.
  4. طنين في الأذنين.
  5. تقيؤ.

تعد الشقيقة الناتجة عن إصابة الشريان القاعدي نادرة الحدوث، وعند حدوثها قد تستمر 72 ساعة أو أكثر، ويكون الصداع والغثيان شديدين فيها، لدرجة يحتاج فيها المريض لدخول المشفى.

  • الشقيقة الطمثية (Menstrual migraine)

الشقيقة الطمثية هي أحد انواع الشقيقة الخاصة بالنساء، وتحدث نتيجة التبدلات في مستويات الهرمونات الأنثوية خلال الدورة الشهرية.

تحدث الشقيقة الطمثية بشكل منتظم قبل الطمث، وذلك بسبب انخفاض مستوى الهرمونات الأنثوية الأستروجين (Estrogen)، والبروجسترون (Progesterone) إلى أقل مستوياتها.

تختفي نوبات الشقيقة بشكل نموذجي أثناء الحمل، وإن حدثت فقد تكون خلال الثلث الأول من الحمل وتختفي بعد الشهر الثالث من الحمل.

علاج الشقيقة

بعد التعرف على أنواع الشقيقة، فلنتعرف على علاج الشقيقة.

حقيقةً لا يوجد دواء محدد للشقيقة، ويكمن العلاج بتخفيف الأعراض وتسكين الألم عند الإصابة بها، فيلجأ الأطباء لوصف العلاجات الاتية لتحقيق هدف الحد من الألم بقدر المستطاع:

  • الأدوية المسكنة للألم

تعمل الأدوية المسكنة للألم على تخفيف حدة الصداع وتخديره لبضع من الوقت، وهي غالبًا تباع دون وصفة طبية، ومن أكثر الأدوية المستخدمة لتسكين ألم الشقيقة ما يأتي:

  • الإيبوبروفن (Ibuprofen).
  • الأسبرين (Aspirin)
  • الأسيتامينوفين (Acetaminophen).

يجب الحذر عند تناول الأدوية المسكنة؛ لأنها هي ذاتها يمكن أن تساهم بإحداث الصداع، وقد يؤدي استخدامها المديد لحدوث الصداع الارتدادي.

2. الأدوية المضادة للغثيان

في حال كانت الشقيقة تترافق مع الغثيان، سيحتاج المريض إلى الأدوية المضادة للغثيان، مثل: الميتوكلوبراميد (Metoclopramide).

3. الأدوية المعالجة للشقيقة

ذكر سابقًا أنه لا وجود لعلاج للشقيقة، لكن يمكن لبعض الأدوية علاج الشقيقة إن تم تناولها في بداية ظهور العلامة للشقيقة، أي بالمرحلة الأولى.

مبدأ عمل الأدوية المعالجة للشقيقة قائم على أساس تحفيز انقباض الأوعية الدموية، وبالتالي إعادتها إلى حالتها الطبيعية والتخلص من الألم الناتج.

علاج الشقيقة الطمثية

جميع الأدوية التي ذكرت تستخدم لجميع أنواع الشقيقة إلا الشقيقة الطمثية، والتي يكمن علاجها في تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية (Non-steroidal anti-inflammatory).

يجب العلاج بمضادات الالتهاب غير السترويدية قبل 2-3 أيام من حدوث الدورة الشهرية، وتستمر حتى نهاية الدورة الشهرية.

أما بالنسبة للنساء اللواتي يعانين من شقيقة طمثية شديدة أو اللواتي يرغبن بمتابعة تناول حبوب منع الحمل فإن الطبيب غالبًا يوصي بتناول هذه المضادات في اليوم 19 للدورة، والاستمرار بتناولها حتى اليوم الثاني من الدورة القادمة.

كيفية الوقاية من الشقيقة

جميع أنواع الشقيقة يمكن الوقاية منها، ويتم ذلك باتباع الإراشادات الاتية:

  • الابتعاد عن الأطعمة التي تثير الشقيقة، وهي غير محددة ويمكن لكل مصاب بشقيقة أن يعلم ما هي الأطعمة التي تؤثر به، وتسبب له الشقيقة.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء، مثل: اليوغا، والنفس العميق.
  • الابتعاد عن التدخين وشرب الكحول.
من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 29 سبتمبر 2015
آخر تعديل - الاثنين ، 15 مارس 2021