رجيم سريع وصحي: هل هو موجود؟

تظهر الكثير من الحميات التي يسارع البعض لاتباعها لما تعدهم بها من نتائج مذهلة، ومنها مايسمي الرجيم سريع المفعول، فهل هذا النوع من الرجيم صحي؟ وما حقيقته؟

رجيم سريع وصحي: هل هو موجود؟

مهنة الحميات الغذائية تزدهر اليوم وتترك الساعين بحرقة لتخسيس الوزن بحيرة، ومنها حميات مثل: حمية اتكينز، حمية ساوث بيتش، حمية وفقا لنوع الدم وغيرها من وسائل خفض الوزن المتنوعة، المختلفة والغريبة التي تظهر وتملئ مواقع الانترنت. فما حقيقة هذه الحميات السريعة؟

مواصفات الحمية الجيدة

التحدي الأكبر في الحمية الغذائية يتمثل في تحقيق خفض الوزن على المدى الطويل، واعتماد نظام غذائي متوازن يحتوي على جميع العناصر الغذائية بكميات كافية. حمية تخفيف الوزن الجيدة، لا تعني  فقط خفض وزن الجسم وإنما:

  • الحد من مخاطر الإصابة بالأمراض.
  • تحسين الصحة.
  • تعزيز الثقة بالنفس واحترام الذات.

ومن المهم قبل اتباع أي رجيم أو جمية غذائية فهم الأمور التالية:

  • لا توجد حمية واحدة مناسبة للجميع، الحمية تتغير وفقاً للفترة واحتياجات كل انسان.
  • لا يوجد ريجيم سريع المفعول بدون ثمن!
  • من المهم أن نعرف ونفهم ما هي متطلبات الجسم لكي لا نخطئ.
  • لكل طريقة لإنقاص الوزن إيجابيات وسلبيات، ولذلك فمن المهم عند اختيار الحمية الغذائية، التأكد من أنها مثبته، صحية وبالطبع مناسبة لكم وليس مجرد رجيم سريع المفعول وتجاري.

أنواع الرجيم السريع

هناك العديد من الحميات التي تصنف تحت إطار الرجيم السريع، وسوف نستعرضها فيما يلي:

1- الحميات الغذائية الغنية بالبروتينات والدهون والفقيرة بالكربوهيدرات

وسوف نستعرض فيما يلي تفاصيل هذا النوع من الرجيم السريع.

المبدأ التوجيهي

تناول الأطعمة الغنية بالدهون والبروتينات مع الحد من تناول الكربوهيدرات إلى أدنى حد ممكن (20 -60 غرام في اليوم الواحد).

طريقة عمل الحمية

تؤدي الى خفض مستوى الأنسولين وتبطئ عملية تخزين الدهون في الجسم، وعندما لا يكون هناك كمية كافية من الكربوهيدرات في الجسم كمصدر متاح للطاقة، يحلل الجسم الدهون ويستخدمها، ليتم خفض الوزن نتيجة:

  • استهلاك سعرات حرارية أقل يوميا – كل تقليل في السعرات الحرارية يؤدي إلى خفض الوزن.
  • أكل الدهون يساهم في الشعور بالشبع.
  • خزن الدهون في الجسم يقل (بسبب انخفاض إفراز الأنسولين).
  • حدوث زيادة في وتيرة التمثيل الغذائي في الجسم، بسبب هضم البروتينات.
  • تحلل مخازن الكربوهيدرات في الجسم، يسبب إفراز السوائل وانخفاض كبير في الوزن.    

الإيجابيات

هناك عدة إيجابيات لهذا النوع من الرجيم السريع، منها:

  • لا يوجد تحديد لكميات الطعام، يمكن الأكل دون تحديد أطعمة ذات محتوى دهون عالي.
  • تناول الكثير من البروتينات والدهون يساهم بالطبع في الشعور بالشبع.

السلبيات

هناك عدة سلبيات لهذا النوع من الرجيم السريع، منها:

  • هذه الحمية تشجع على تناول اللحوم، البيض، الجبن والأطعمة الدهنية دون قيود، وتسمح عمليا بالامتناع عن تناول الفواكه، الحبوب والخبز.
  • على المدى الطويل، هذه الحمية الغذائية ترفع بالضرورة مستوى الكوليسترول في الدم وبالتالي  خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • الحمية الغذائية الفقيرة في الألياف الغذائية يمكن أن تسبب الإمساك.
  • التقليل أو عدم استهلاك الكربوهيدرات يمكن أن يسبب الصداع، الدوخة، التعب والضعف.
  • احتمال مواصلة الحمية الغذائية لفترة طويلة منخفض.

فئات تناسبها هذه الحمية

هذه الفئة تناسب فئات بعينها دون فئات أخرى، وهم:

  • الأشخاص الذين لا يحبون التقليل من كمية الطعام.
  • محبي اللحوم، الذين لا يحبون كثيرا الفواكه والخضروات.

فئات لا تناسبها هذه الحمية

هذا النوع من الرجيم السريع ليس مناسباً للفئات التالية:

  • النساء الحوامل.
  • النساء المرضعات.
  • مرضى السكري.
  • المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • الأشخاص الذين يمارسون الرياضة، الجسم يستخدم الجليكوجين ولذلك يجب أن تكون هذه المخازن جاهزة وممتلئة للتدريب.

من المهم أن نعرف: لا توصي منظمة الصحة العالمية بهذه الحمية الغذائية، وتعلن أنها خطرة على الصحة.

2- رجيم سريع وفقاً لنوع الدم

وسوف نستعرض فيما يلي تفاصيل هذا النوع من الرجيم السريع.

المبدأ التوجيهي

الافتراض الذي تستند اليه هذه الحمية الغذائية هو:

  • أن نوع الدم تطور عملياً في فترة مختلفة، وفقاً لحالة الشخص والعادات الغذائية في تلك الفترة، ولذلك كل نوع دم يتطلب استهلاك أطعمة مختلفة، التي من شأنها أن تؤدي إلى عمل الجسم بشكل مثالي.
  • تناول الأطعمة التي لا تناسب فصيلة الدم، يؤدي لاضطرابات مختلفة لها صلة بزيادة الوزن.
  • الحرص على أكل الطعام المناسب لفصيلة الدم والامتناع عن الأطعمة غير الملائمة، سوف يؤدي إلى الأداء الأمثل للجسم وبالتالي انخفاض الوزن.
  • خفض الوزن في هذه الحمية نابع من تطهير الجسم من السموم.

هذا هو في الواقع نمط حياة وليس مجرد حمية غذائية مؤقتة، التي تهدف إلى تحسين الحالة الصحية ومكافحة الأمراض المختلفة.

طريقة عمل الحمية

كما ذكرنا، الطعام في هذه الحمية يتناسب مع نوع الدم، بحيث انه لكل نوع دم أطعمة مناسبة لأداء الجسم المثالي، وسوف نفصلها فيما يلي:

  • نوع الدم O : الأقدم، بدايته في عصر الصيادين. الأطعمة المناسبة: اللحوم، الأسماك، الأعشاب، الخضروات والفواكه (بدون الحبوب والبقوليات).
  • نوع الدم A : تطور عندما أصبح الانسان مزارع. الأطعمة المناسبة: الحبوب، البقوليات، الفواكه والخضار – تقريبا النمط النباتي.
  • نوع الدم B : تطور عندما بدأ الانسان بالتنقل، تربية الحيوانات والتغذية بالأساس على منتجات ألبان ألأغنام، الماعز والأبقار وما الى ذلك. الأطعمة المناسبة: منتجات الألبان، زيت الزيتون واللحوم الحمراء.
  • نوع الدم AB: نوع الدم في العصر الحديث، دمج المجموعات المختلفة. الأطعمة المناسبة: دمج كل المجموعات، الحمية الغذائية الأكثر تنوعا.

الإيجابيات

لا حاجة لحساب عدد السعرات الحرارية.

السلبيات

هناك عدة سلبيات لهذا النوع من الرجيم السريع، منها:

  • لا يوجد اثبات علمي تستند اليه هذه الحمية، الذي يقول ان نظامنا الغذائي يجب أن يكون وفقا لفصيلة الدم.
  • الحمية معقدة جدا وصعبة التنفيذ في الحياة اليومية - ليست بديهية.
  • من الصعب تنفيذها في الحياة الأسرية (في معظم الحالات، يكون لكل فرد فصيلة دم مختلفة).

3- رجيم سريع المفعول - اتكينز

وسوف نستعرض فيما يلي تفاصيل هذا النوع من الرجيم السريع.

المبدأ التوجيهي

الفصل بين البروتينات والكربوهيدرات، الأكل وفقا للتقسيم لأسابيع.

طريقة عمل الحمية

هذه هي قواعد هذا النوع من الرجيم السريع:

  •   في بداية الحمية، يتم تحضير الجسم عن طريق إدخال إبر في نقاط مختلفة في الأذن، المسئولة عن الشعور بالجوع وعن العصارة الهضمية الحمضية.
  •   تعتمد الحمية على الخضار الخضراء، 200 غرام من الفاكهة، الجبن الأبيض واللبن منخفض الدهون، والتي يمكن أن تؤكل دون قيود.
  •   في كل أسبوع يضاف إلى هذه القائمة مركب رئيسي، يمكن أكله دون قيود.
  •   نظام دوري من 12 أسبوعا لخفض الوزن + برنامج للمحافظة على الوزن.

 وينخفض الوزن في هذه الحمية نتيجة:

  • قلة التنوع النسبي في النظام الغذائي يؤدي الى تقليل السعرات الحرارية.
  • الامتناع عن الكربوهيدرات يؤدي إلى تحلل البروتينات والدهون لاستخدامها كمصادر للطاقة.

الإيجابيات

هناك عدة إيجابيات لهذا النوع من الرجيم السريع، منها:

  • التنوع - القائمة تتغير كل أسبوع.
  • التركيز على ما يمكن أن يأكل والإمكانيات تزيد من أسبوع الى اخر.
  • التناوب الأسبوعي بين البروتينات والكربوهيدرات.

السلبيات

هناك عدة سلبيات لهذا النوع من الرجيم السريع، منها:

  • ليست مناسبة للجميع، وذلك بسبب وجود الكثير من القيود.
  • القيود في القائمة تخلق حالة من النقص في المكونات الغذائية.

فئات تناسبها هذه الحمية

هذه الفئة تناسب فئات بعينها دون فئات أخرى، وهم:

  • الأشخاص الأصحاء من دون مشاكل صحية.
  • الأشخاص الذين يحبون كل أنواع الأطعمة.

فئات لا تناسبها هذه الحمية

هذا النوع من الرجيم السريع ليس مناسباً للفئات التالية:

4- الرجيم السريع من نوع HCG

وسوف نستعرض فيما يلي تفاصيل هذا النوع من الرجيم السريع.

المبدأ التوجيهي

تستند الحمية على قائمة  تحتوي على 500 سعرة حرارية فقط يوميا، بالتزامن مع استخدام رذاذ يحتوي على هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشري (HCG) - الهرمون الذي ينتج أثناء فترة الحمل من قبل الجنين ويهدف إلى الحفاظ على بطانة الرحم وبالتالي ضمان حدوث الحمل-.

السلبيات

الرجيم سريع المفعول هذا يؤدي على المدى الطويل إلى نقص التغذية، فقر الدم والتعب بسبب تقييد السعرات الحرارية الشديد.

5- حمية داش

وسوف نستعرض فيما يلي تفاصيل هذا النوع من الرجيم السريع.

المبدأ التوجيهي

تشمل هذه الحمية قائمة نظام غذائي غنية بالفواكه والخضروات، تقييد تناول الملح والدهون بالدمج مع الأنشطة الرياضية. هذه الحمية ملائمة للحفاظ على الوزن ولخفض الوزن، وتستخدم كوسيلة للوقاية من الأمراض، حتى لدى أولئك الذين لا يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

طريقة الحمية

تعتمد هذه الحمية على تناول:

  • الفاكهة والخضروات الطازجة - استهلاك حوالي 10 وجبات يوميا.
  • الحبوب الكاملة مثل القمح الكامل، الأرز البني، حبوب الصباح الكاملة وما شابه ذلك.
  • منتجات الحليب قليلة الدسم - 3 وجبات في اليوم تقريبا.
  • اللحوم، الدواجن والأسماك – تناولها بالشكل القليل الدسم، مثل الشواء أو الطبخ.
  • البذور والمكسرات - نحو 30 غرام يوميا من اللوز، الفول السوداني، الجوز، بذور عباد الشمس.

وينخفض الوزن في هذا النوع من الرجيم السريع بسبب أن:

  • الحمية غنية بالألياف الغذائية، التي تسهم في الشعور بالشبع والهضم السليم.
  • تحد من كمية الملح مما يقلل من خزن السوائل الذي يسبب زيادة الوزن.

السلبيات

لا يوجد!

الايجابيات

هناك عدة إيجابيات لهذا النوع من الرجيم السريع، منها:

  • الحمية متنوعة، وتشمل كل المجموعات الغذائية.
  • تساعد على خفض ضغط الدم.
  • بسيطة وغير معقدة أو تتطلب استهلاك مواد غذائية خاصة / مكلفة.
  • لا توجد قيود شديدة على كمية السعرات الحرارية أو أطعمة معينه، ولذلك فإن احتمال المحافظة على هذه الحمية على المدى الطويل عالي.
  • هذه الحمية يوصى بها من قبل المنظمات الصحية المختلفة في جميع أنحاء العالم.

6- حمية البحر الأبيض المتوسط

وسوف نستعرض فيما يلي تفاصيل هذا النوع من الرجيم السريع.

المبدأ التوجيهي

تناول كميات كبيرة من الأحماض الدهنية غير المشبعة الاحادية والبقوليات، التي لديها مؤشر نسبة سكر منخفض، وكذلك زيادة استهلاك الأحماض الدهنية الأوميغا 3. في نفس الوقت التقليل من استهلاك الدهون المشبعة والحليب السائل (وخاصة الزبادي).     

طريقة عمل الحمية

تعتمد هذه الحمية على:

  • الاستهلاك اليومي للحبوب الكاملة.
  • 7-8 حصص من الخضار والفواكه (باستثناء مرضى السكري أو الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الدهون الثلاثية الجليتسيرئيدات في الدم، الذين يجب الحد من استهلاكهم للفواكه).
  • زيادة استهلاك الأحماض الدهنية غير المشبعة الاحادية مثل: زيت الزيتون، الطحينة أو الأفوكادو.
  • البقوليات ذات مؤشر نسبة السكر المنخفض مثل: البازلاء، الفاصوليا البيضاء والحمراء، بذور الحمص، العدس الأحمر والبني.
  • زيادة استهلاك أحماض أوميغا 3، الموجودة بالأساس في الأسماك مثل التونة، السلمون، الماكريل، الهلبوت وسمك السردين.

وأسباب انخفاض الوزن في هذه الحمية هي:

  • كمية الكربوهيدرات الكلية في هذه الحمية منخفضة نسبيا، وخاصة الكربوهيدرات ذات مؤشر نسبة السكر العالي مثل منتجات الطحين الأبيض.
  • استهلاك الكثير من الفواكه والخضروات يسهم في الشعور بالشبع، والاستهلاك المنخفض للمواد الغذائية الحيوانية يساعد على خفض كمية الدهون المشبعة في النظام الغذائي.

السلبيات

لا يوجد!

الإيجابيات

هناك عدة إيجابيات لهذا النوع من الرجيم السريع، منها:

  • في حمية البحر الأبيض المتوسط ​​ النسبة بين استهلاك الأوميغا 3 والأوميغا 6 هي 1:2 (لصالح الأوميغا 3). هذا التوازن مهم لأن الخلل فيه قد يزيد من خطر:
    • حدوث متلازمة التمثيل الغذائي (وهي الحالة الناتجة عن مزيج من الدهون في منطقة البطن، نسبة مرتفعة من السكر والدهون، وضغط الدم المرتفع).
    • ظهور الالتهابات.
    • أمراض القلب والسرطان.
    • عدم التوازن النفسي.
  • نظام غذائي متوازن وبسيط ولذلك يسهل المحافظه عليه على المدى الطويل.
  • حمية مناسبة لمجموعات متنوعة من السكان (مثل شبه النباتيين، الأطفال والشباب، كبار السن والرياضيين).
  • الحمية يوصى بها من قبل المنظمات الصحية

من المهم أن نتذكر أنه لم يخترع بعد الدواء السحري ورجيم سريع المفعول من شأنه أن يؤدي لخفض الوزن بسرعة دون مجهود، فالحمية السليمة هي في الواقع تبني نمط حياة صحي. كذلك يجب أن نأخذ بالحسبان أن فقدان الوزن وصقل الجسم يحتاج لنظام غذائي سليم ورياضة

اقرأ المزيد:

من قبل شروق المالكي - الخميس ، 2 يناير 2014
آخر تعديل - الجمعة ، 22 ديسمبر 2017