حساسية الشوكولاتة: نادرة وغير شائعة

إن كُنت واحد ممن يحبون تناول الشوكولاتة وظهرت لديك حساسية الشوكولاتة فإن هذا أمر مقلق لك، تعرف على المزيد حول الحساسية فيما يأتي.

حساسية الشوكولاتة: نادرة وغير شائعة

تعد الشوكولاتة واحدةً من أكثر الحلويات انتشارًا وشيوعًا بين الكثيرين، وتعد بها أطباق عديدة حول العالم، لكن قد يعاني أشخاصٌ من حساسية الشوكولاتة ما يمنعهم من تناولها تفاديًا للأعراض التي قد تظهر، المزيد حول حساسية الشوكلاتة فيما يأتي:

حساسية الشوكولاتة

حساسية الشوكولاتة أو بمعنى آخر حساسية الكاكاو وهي المكون الرئيسي للشوكولاتة تعد نادرة جدًا، إذ تتكون الشوكولاتة من عدة مكونات، مثل: السكر، والدهون، والمُذيبات إضافةً لبودرة الكاكاو، إضافةً إلى أن هُناك أنواعًا كثيرة يُستخدم فيها الحليب لصناعة الشوكولاتة ولهذا السبب يعد أحيانًا من الصعب التحديد هل الحساسية فعلًا من الشوكولاتة أو من المكونات الأخرى.

يقوم الجهاز المناعي عند التعرض للحساسية بإفراز مركبات كيميائية كالهيستامين (Histamine) في مجرى الدم لتؤثر على عدة أجهزة من الجسم، مثل: 

أسباب حساسية الشوكولاتة

كما قلنا أن السبب قد يعود لمكونات الشوكولاتة وليس المكون الرئيسي وهو الكاكاو، تعرف على بعض أسباب الحساسية فيما يأتي: 

  • حساسية الحليب: تعد شائعة جدًا خصوصًا عند الأطفال إذ تحتوي أغلبية أنواع الشوكولاتة عليها، وإذا كنت تُعاني من عدم تحمل اللاكتوز يُنصح بالابتعاد عن الشوكولاتة المصنوعة بكميات كبيرة من الحليب.
  • الفول السوداني أو المكسرات: يضاف كثيرًا المكسرات بأنواعها إلى حبات الشوكولاتة، لذا قد يتعرض الشخص للتحسس الناجم عن المكسرات وليس الشوكولاتة.
  • التوت: حساسية التوت واحدة من الحساسيات الشائعة ضمن حساسية الفواكه لذا على من يُعاني منها أن ينتبه إن كان يُعاني منها.
  • الكافيين: تحتوي الشوكولاتة بشكلٍ عام على كميات قليلة جدًا من الكافيين، لذا إن كان لديك حساسية من الكافيين قد تزيد الشوكولاتة من حدة الأعراض لديك.

أعراض حساسية الشوكولاتة

عند التعرض للحساسية الناجمة عند المركب الأصلي وهو الكاكاو فهذا سيسبب أعراضًا، مثل: 

  • القشعريرة.
  • صعوبة في التنفس.
  • تورم اللسان أو الشفتين أو الحلق.
  • سعال صوته كالصفير.
  • الغثيان أو القيء.
  • تقلصات المعدة.

تشخيص حساسية الشوكولاتة

إن تناول الشوكولاتة أو شرب الشوكولاتة الساخنة ليس الطريقة المُناسبة لتحديد الحساسية، إن الطريقة الوحيدة للتشخيص هي اللجوء لأخصائي الحساسية الذي يطلب مجموعة من الفحوصات أو فحص تحدي الطعام.

إليك المزيد حول طرق التشخيص فيما يأتي: 

فحص الدم: يقيس فحص الدم الغلوبولين المناعي المُسمى (IgE) وهو جسم مضاد يفرزه الجسم كرد فعل للتحسس من مادة معينة.

فحص تحدي الطعام: في هذا الفحص سيطلب الطبيب من المريض تناول كمية صغيرة من الشوكولاتة تحت المراقبة للقيام بالتدخل الطبي المُناسب في حال ظهرت أي أعراض تحسسية.

فحص رقعة الجلد: إضافةً للفحوصات السابقة يقوم الطبيب بالقيام باختبار وخز الجلد أو رقعة الحساسية لاستبعاد الحساسية الغذائية من الأطعمة الأخرى كالحليب والبيض.

علاج حساسية الشوكولاتة

يبدأ علاج الحساسية عبر تجنب تناولها وتناول مُشتقاتها، مثل: المكسرات أو الحليب وحتى قد تدخل الشوكولاتة في مشروبات قد لا تتوقعها كالمشروبات الغازية والقهوة المنكهة، والمربيات والصلصات أيضًا.

حيث تُستخدم لأنواع الحساسية الأقل شدة التي تُسبب الحكة والشرى علاجات لا تستلزم وصفة طبية ككريمات الكورتيزون (Cortisone) التي تُساعد في علاج التهاب الجلد، كما يمكن أن تُساعد حبوب الهيستامين في التخفيف من حدة ردود الفعل التحسسية. 

كما يُنصح بقراءة الملصقات الغذائية وتجنب شراء المنتجات التي تحتوي على الشوكولاتة، واستبدالها بالخروب الذي يُشبه في طعمه الشوكولاتة ويحتوي على كميات عالية من الألياف، وكميات قليلة من الدهون، وهو خالٍ من السكر والكافيين لهذا السبب يعد بديلًا صحيًا للحلوى. 

من قبل هناء جواد - الثلاثاء 19 تموز 2022
آخر تعديل - الثلاثاء 19 تموز 2022