ما هي العلاقة بين الشوكولاتة الداكنة والرجيم؟

هل من الممكن للشوكولاتة الداكنة أن تساعدك على خسارة الوزن الزائد؟ أم يفضل تجنبها؟ ما هي العلاقة بين الشوكولاتة الداكنة والرجيم؟

ما هي العلاقة بين الشوكولاتة الداكنة والرجيم؟

فلنتعرف في ما يأتي على طبيعة العلاقة بين الشوكولاتة الداكنة والرجيم، وطريقة تأثير الشوكولاتة الداكنة على الجسم أثناء فترة الرجيم.

الشوكولاتة الداكنة والرجيم: فوائد عديدة

قد لا تكون بحاجة لحرمان نفسك من تناول الشوكولاتة تمامًا أثناء فترة الرجيم، بل قد يساعدك تناول الشوكولاتة الداكنة تحديدًا على خسارة الوزن الزائد. 

إليك قائمة بأبرز الفوائد المحتملة للشوكولاتة الداكنة للرجيم ولخسارة الوزن في ما يأتي:

1. كبح الشهية

مع أن الأمر قد يبدو غريبًا للوهلة الأولى، إلا أن الشوكولاتة الداكنة قد تساعد على خسارة الوزن الزائد من خلال كبح الشهية.

يعزى السبب في ذلك لقدرة الشوكولاتة الداكنة المحتملة على تحفيز إنتاج هرمونات معينة قد توحي للدماغ بأن الجسم قد حصل على كفايته من الطعام، لا سيما إذا ما تم تناول الشوكولاتة الداكنة قبل أو بعد الوجبة.

لكن يجب التنويه إلى ضرورة التقيد بجرعة محددة من الشوكولاتة الداكنة لتحصيل هذا النوع من الفوائد، إذ قد يتسبب تناول كميات كبيرة من الشوكولاتة الداكنة بتأثير عكسي وزيادة في الوزن.

2. تقليل نسبة الدهون في الجسم 

العلاقة بين الشوكولاتة الداكنة والرجيم لا تقتصر على ما ذكر أعلاه فحسب، بل قد يساعد استهلاك الشوكولاتة الداكنة على التقليل من مستويات الدهون في الجسم

إليك قائمة بأبرز ما أظهرته الدراسات في هذا الشأن: 

  • أظهرت إحدى الدراسات أن تناول كميات متزايدة من الشوكولاتة قد يساعد على تقليل نسبة الدهون في الجسم، وخفض مؤشر كتلة الجسم.
  • أظهرت إحدى الدراسات أن تناول الشوكولاتة بكميات معتدلة قد يساهم في خفض مؤشر كتلة الجسم.
  • أظهرت إحدى الدراسات أن تناول الشوكولاتة الداكنة قد يساعد النساء اللواتي يعانين من السمنة على خسارة بضعة سنتيمترات من محيط منطقة البطن.

3. تحسين حساسية الأنسولين

أظهرت إحدى الدراسات أن تناول الشوكولاتة الداكنة قد يساعد على تحسين حساسية الإنسولين في الجسم، مما قد يقلل من المضاعفات المحتملة التي قد تظهر لدى مرضى السكري، بما في ذلك الإصابة بالسمنة.

4. تحسين الهضم وامتصاص العناصر الغذائية

أظهرت إحدى الدراسات أن الشوكولاتة قد تلعب دورًا شبيهًا بالدور الذي تلعبه البروبيوتيك (Prebiotic) في القناة الهضمية، إذ قد تساعد الشوكولاتة على تحفيز نمو البكتيريا الجيدة في القناة الهضمية، مما قد يساعد على ما يأتي:

  • تحسين قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية الهامة من الطعام والاستفادة منها.
  • تحسين عمليات الأيض في الجسم.

5. فوائد أخرى

لا تقتصر العلاقة بين الشوكولاتة الداكنة والرجيم على ما ذكر أعلاه فحسب، بل قد يكون للشوكولاتة الداكنة العديد من الفوائد الأخرى للرجيم. 

إذ أظهرت إحدى الدراسات أن تناول الشوكولاتة الداكنة قد يساعد على ما يأتي:

  • تقليل نشاط الجينات التي قد يكون لها دور في الإصابة بالسمنة.
  • تقليل امتصاص الدهون والكربوهيدرات من الطعام أثناء عملية الهضم.

فوائد أخرى للشوكولاتة الداكنة

بالإضافة للعلاقة الإيجابية بين الشوكولاتة الداكنة والريجيم وفوائدها المحتملة في عملية خسارة الوزن، قد يكون للشوكولاتة الداكنة العديد من الفوائد الصحية المختلفة الأخرى. 

إليك قائمة بأبرز هذه الفوائد:

  • خفض مستويات ضغط الدم المرتفع، وتقوية الدورة الدموية في الجسم. 
  • تقليل مستويات الكولسترول في الجسم.
  • تقوية المناعة، وتحسين قدرة الجسم على مقاومة الأمراض.
  • تزويد الجسم بجرعة جيدة من مضادات الأكسدة الهامة.
  • حماية البشرة من التلف الذي قد تسببه أشعة الشمس الضارة، وترطيب البشرة.
  • تحسين صحة الدماغ وقدرته على أداء وظائفه المختلفة.

أضرار الشوكولاتة الداكنة

على الرغم من الفوائد العديدة المحتملة للشوكولاتة الداكنة، إلا أن لهذا النوع من الشوكولاتة بعض الأضرار المحتملة التي عليك معرفتها، مثل الأضرار الاتية:

  • تفاقم حالة حب الشباب لدى بعض الأشخاص.
  • الإصابة بالشقيقة.
  • تزويد الجسم بجرعة كبيرة من السعرات الحرارية والدهون، إذ تحتوي بعض أنواع الشوكولاتة الداكنة على كمية عالية من السكريات بالإضافة للدهون التي عادة ما يكون مصدرها زبدة الكاكاو المستخدمة في صناعة الشوكولاتة الداكنة.
  • تزويد الجسم بجرعة عالية من الكافيين، إذ قد يتسبب الإفراط في تناول الكافيين بظهور بعض الأعراض والمضاعفات، مثل؛ القلق، والإسهال، والجفاف، والعصبية.

كما يجب التنويه إلى أن تناول الشوكولاتة الداكنة التي تكاد تكون خالية من السكر قد يقلل من قدرة الجسم على امتصاص المواد المفيدة من الشوكولاتة، إذ قد يساعد وجود السكر في الشوكولاتة على تحسين امتصاص بعض المواد الهامة من الشوكولاتة.

من قبل رهام دعباس - الاثنين ، 21 سبتمبر 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 21 سبتمبر 2020