القلقاس: فوائده، وأضراره وطرق تحضيره

هل تناولت القلقاس من قبل، هل تريد معرفة المزيد عنه، وعن فوائده، وأضراره وطرق تحضيره؟ إذا أجبت بنعم، فعليك قراءة المقال لمعرفة التفاصيل.

القلقاس: فوائده، وأضراره وطرق تحضيره

القلقاس (Taro) هو نبات جذري يُعرف كثيرًا في مصر، فما هو القلقاس، وما هي فوائده، وطرق تحضيره، وأضراره المحتملة؟ التفاصيل في ما يأتي:

ما هو القلقاس؟

القلقاس هو جذور سميكة متواجدة منذ آلاف السنين، ويعتقد أنه نشأ في مناطق آسيا والهند بشكل خاص، ويُعد في الوقت الحالي أحد الأصناف الغذائية المعروفة على مستوى العالم.

يتواجد القلقاس بوفرة في كل من: مصر، واليابان، والولايات المتحدة الأمريكية، وإسبانيا، وفيجي.

يفضل استهلاك القلقاس مطهوًا، لأن تناوله على هيئته النيئة قد يكون سامًا بسبب محتوى القلقاس العالي من الأكسالات الكالسيوم (Calcium oxalate)، والتي من الممكن التقليل منها عبر نقع القلقاس ليلةً كاملةً أو عبر طهوه مع صودا الخبز.

العناصر الغذائية في القلقاس

يُعد القلقاس غنيًا بالعناصر الغذائية الآتية:

  • الفيتامينات، مثل: فيتامين أ (Vitamin A)، وفيتامين ج (Vitamin C)، وفيتامين هـ (Vitamin E)، وفيتامين ب6 (Pyridoxine)، وحمض الفوليك (Folic acid).
  • الألياف الغذائية بنسب عالية.
  • المعادن الصحية، مثل: المغنيسيوم، والحديد، والزنك، والفسفور، والبوتاسيوم، والمنغنيز، والنحاس.

فوائد القلقاس

إن فوائد القلقاس عديدة ومذهلة، إليك أهمها في الآتي:

  • يُحسن صحة العيون

يُعد القلقاس أحد الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة، والبيتا كاروتين (Beta-caritene)، وهذه المواد مجتمعة سويًا تُساعد على تحسين النظر والرؤية عمومًا.

حيث تُساعد مضادات الأكسدة على محاربة الشوارد الحرة التي قد تتسبب ببعض أمراض العيون الناتجة عن الشيخوخة.

  • يُساهم في الوقاية من خطر الإصابة بالسرطانات

قد يلعب القلقاس دورًا هامًا في الوقاية من خطر الإصابة بالسرطانات المختلفة؛ وذلك بسبب نشاط مضادات الأكسدة، والنسب العالية من فيتامين أ وفيتامين ج الموجودة فيه.

كما أنّ في القلقاس مواد تُساعد على تقوية جهاز المناعة وتعزيز دفاعات الجسم، ومحاربة أي مخرجات ضارة من عمليات الأيض قد تتسبب السرطانات.

  • يُعزز صحة القلب

يحتوي القلقاس على نسب مرتفعة من البوتاسيوم، وهو أحد المعادن الهامة لصحة القلب وجهاز الدوران، والحماية من أمراض الدم أو إبقائها تحت السيطرة.

إذ يُساعد البوتاسيوم على تنظيم انتشار السوائل المختلفة وضغطها في الجسم داخل الخلايا وبينها ومنع احتباس السوائل، وبالتالي تنظيم ضغط الدم وترخية جدران الأوعية الدموية.

  • يدعم الدورة الدموية

يُساعد محتوى القلقاس العالي من المعادن المختلفة خاصةً النحاس والحديد على جعل القلقاس طعامًا جيدًا في الوقاية من فقر الدم (Anemia)، وتعزيز الدورة الدموية وتقويتها.

إذ أنّ النحاس والحديد أساسيان لإنتاج خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين وتنقله لكافة أنحاء الجسم بفعالية.

  • يقي من الإصابة بمرض السكري

يُساعد محتوى القلقاس العالي من الألياف على خفض فرص الإصابة بمرض السكري، لأن الألياف الغذائية تنظم وتيرة إطلاق الأنسولين والجلوكوز في الجسم.

إن كان الشخص مصابًا بمرض السكري، فإن تناوله لأطعمة غنية بالألياف، مثل: القلقاس يُساعد على منع حصول رفعات خطيرة في سكر الدم.

  • يُعزز مناعة الجسم

أحد أهم فوائد القلقاس هو دوره في تعزيز مناعة الجسم وتقويتها، خاصةً مع ما يحتوي عليه من نسب عالية من فيتامين ج.

  • يُساهم في خفض الوزن الزائد

بسبب محتواه العالي من الألياف الغذائية، فإن تناول القلقاس بانتظام يساعد على خسارة الوزن الزائد، وتقليل نسب الدهون في الجسم، خاصةً أنه يُشعر الشخص بالشبع لفترات طويلة.

  • يُحسن صحة الجهاز الهضمي

يحتوي القلقاس على كمية كبيرة من الألياف والنشا، وهي مواد تسير مع الطعام المهضوم وصولًا للقولون، وهناك يُصبح الطعام المثالي للبكتيريا المفيدة في الأمعاء؛ ليُساعد على نموها وتطورها.

قد وُجد أن تناول الأطعمة الغنية بالألياف يُساعد على محاربة العديد من أمراض الجهاز الهضمي، مثل: مرض التهاب القولون، وسرطان القولون.

طريقة تحضير القلقاس: أفكار ووصفات

هناك عدة طرق لتحضير القلقاس والاستفادة منه بطرق مختلفة، ومنها الآتي:

  • شرائح شيبس القلقاس: حيث يتم تقطيع القلقاس شرائح رفيعة، ثم وضعه على صينية خبز، وإدخاله في الفرن.
  • هريس القلقاس: حيث يتم سلق القلقاس جيدًا، ثم هرسه وإضافة البهارات والملح إليه حسب الرغبة.
  • مخبوزات محشوة بالقلقاس: حيث يتم حشو عجينة المخبوزات بمهروس القلقاس، ثم وضعها في الفرن لخبزها جيدًا.
  • حساء ويخنات القلقاس: حيث يتم تقطيع القلقاس إلى قطع صغيرة، وإضافته إلى الحساء أو إلى شوربة يخنة الخضار.
  • القلقاس مع اللحم والسلق: حيث يتم طهي القلقاس مع اللحم والسلق، ثم إضافة المنكهات.

يُفضل نقع القلقاس في الماء ليلةً كاملةً قبل طهيه؛ للتخلص من النسب العالية للمواد السامة الموجودة فيه كما ذُكر سابقًا.

محاذير ومخاطر

رغم فوائد القلقاس العديدة والهامة، إلا أن عليك إدراك بعض المحاذير والمخاطر المحتملة المرتبطة بتناوله، ومنها الأضرار الآتية:

  • يؤدي إلى السمنة عند تناوله بإفراط؛ ذلك بسبب محتواه العالي من السعرات الحرارية.
  • يُسبب الحرقة في الفم والمعدة، إن تم تناوله نيئًا.
  • يُسبب نفخة وغازات لدى البعض.

كما يجب التعامل مع القلقاس بعد ارتداء قفازات اليد، لما قد يحتويه القلقاس من مواد سامة.

من قبل رهام دعباس - الجمعة 8 آذار 2019
آخر تعديل - السبت 30 كانون الثاني 2021