غضروف الرقبة: أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

يعاني بعض الأشخاص من آلام كبيرة في منطقة الرقبة، وخاصة في الغضروف، فما هي أسباب غضروف الرقبة؟ وما هي العلاجات الممكنة للتخفيف من تلك الأوجاع؟

غضروف الرقبة: أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

لعلك لاحظت بعض الأشخاص عند جلوسهم بشكل خاطئ يعانون من تصلبات وآلام حادة في منطقة الرقبة، ربما يدل ذلك على إصابتهم بغضروف الرقبة.

يعد غضروف الرقبة احد أكبر المشاكل الشائعة التي تؤثر على الأشخاص خاصة الكبار في السن، حيث يحدث هناك تمزق في الغضروف الواقع بين فقرات الرقبة، وإليك فيما يأتي أهم التفاصيل حوله:

أسباب مشاكل غضروف الرقبة

في الآتي أهم الأسباب والعوامل التي قد تسبب غضروف الرقبة:

  • التقدم في العمر: من أكبر عوامل الخطر المتعلقة بمشاكل الرقبة هي التقدم بالعمر أو الشيخوخة، والتي عادة ما تبدأ بالتطور بعد سن 40.
  • الممارسات والعادات اليومية الخاطئة: سواءً من حيث الجلوس أو العمل لساعات طويلة، مما يؤدي الى تصلب الرقبة وانزلاق غضاريفها.
  • الفصال العظمي (Osteoarthritis)‏: وهو حالة تنكسية تسبب تآكل الغضروف المفصلي مع مرور الوقت.
  • عوامل أخرى: توجد هناك عوامل خطر محتملة أخرى قد تسبب غضروف الرقبة وتشمل الآتي:
    • المهن التي تتسبب الضغط والإجهاد على الرقبة.
    • الوضعية غير الصحيحة أثناء الجلوس أو المشي.
    • عوامل وراثية.
    • زيادة الوزن.
    • حمل الأشياء الثقيلة.
    • الابتعاد عن الممارسة الدورية للتمارين الرياضية، مما يتسبب في تيبس العضلات والغضاريف.

أعراض غضروف الرقبة

في بعض الأحيان قد يعاني الشخص من أعراض، مثل:

  • ضعف العضلات.
  • الصداع.
  • الإحساس بالخدر أو الوخز على الكتفين.
  • ألم وتصلب في الرقبة.
  • ألم خفيف مزمن حول شفرات الكتف.
  • ألم على طول الذراعين والأصابع،
  • تزايد الألم عند الوقوف أو الجلوس أو العطس أو ميلان الرقبة إلى الخلف.
  • الإحساس بالخدر أو التنميل في الرقبة والذراعين أو الجزء العلوي من الجسم.
  • الشعور بتيبس العضلات، مما يجعل هناك صعوبة في تحريكها.
  • ألم يشبه الشعور بصدمة كهربائية في منطقة أسفل الكتف وقد يمتد الى الذراعين.

طرق علاج غضروف الرقبة

هناك العديد من العلاجات التي يمكنك استخدامها لتخفيف آلام غضروف الرقبة، وهي كالآتي:

1. العلاج المنزلي

هناك بعض الإجراءات التي يمكنك القيام بها للتخفيف من ألم وتيبس الرقبة، ومنها ما يأتي:

  • استخدام كمادات الماء الباردة أو الدافئة لمدة 20 دقيقة عدة مرات يوميًا، والتي بدورها تقوم باسترخاء العضلات وتشجيع تدفق الدم في منطقة الرقبة وبالتالي الشعور بتحسن أكبر.
  • تدوير الرأس بكلا الاتجاهين مع عقارب الساعة وعكسها يوميًا لمدة 10 دقائق.
  • قيادة الدراجة الهوائية للتخفيف من آلام الرقبة ولكن يجب أن تتأكد من وضعية ظهرك المستقيمة أثناء القيادة.
  • تدوير الذراع بالكامل باتجاه وعكس عقارب الساعة.
  • ممارسة التمارين الرياضية الهوائية، والتي يمكن أن تخفف من أعراض غضروف الرقبة.
  • تجنب الأعمال البدنية الشاقة وحمل الأدوات الثقيلة.
  • الحفاظ على وضعية جلوس مريحة وصحية خلال العمل.
  • اختيار وضعية النوم على الظهر، مع استعمال وسائد مريحة.
  • الخضوع إلى العلاج الطبيعي بعد استشارة الطبيب.

2. العلاج الطبيعي

يمكن أن يساعد استخدام الطرق الآتية في التخفيف من آلام غضروف الرقبة:

  • الثوم

يعد الثوم من أهم الأطعمة التي تحتوي على خواص مضادة للالتهابات والمخففة للآلام والانتفاخات.

ويمكنك تناول فصين من الثوم يوميًا أو استخدامه مع زيت الزيتون بعد هرسه وتدليك منطقة الرقبة به.

  • بذور السمسم

تعد بذور السمسم من أهم الأغذية الضرورية لصحة العظام لاحتوائها على فيتامين د وفيتامين ك والكالسيوم والمغنيسيوم والنحاس والزنك.

ويمكنك تناول ملعقة من زيت السمسم في الصباح الباكر أو استخدام زيت السمسم الدافئ لتدليك الرقبة.

  • الزنجبيل

يمتلك الزنجبيل العديد من الخواص المضادة للالتهاب والمنشطة للدورة الدموية وبالتالي قد تساعد في تخفيف آلام الرقبة.

يمكنك الاستفادة من زيت الزنجبيل من خلال تدليك المنطقة المصابة به أو تناول مشروب الزنجبيل ثلاث مرات يوميًا.

3. العلاج الدوائي

يمكن أن يقوم الطبيب في بعض الحالات بوصف العلاجات الدوائية للتخفيف من آلام الرقبة، وهي كالآتي:

  • مسكنات الألم: سواء كانت بوصفة طبية أو الأدوية المضادة للالتهابات التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل: الأيبوبروفين (Ibuprofen) أو النابروكسين (Naproxen).
  • حقن ستيرويدية: يمكن حقنها في المنطقة المصابة من العمود الفقري، والتي قد تساعد في تحسن الأعراض لفترة قصيرة من الوقت.
من قبل مجد حثناوي - الجمعة 26 نيسان 2019
آخر تعديل - الجمعة 30 تموز 2021