أسباب وأعراض ثقب الرئة

يُعد ثقب الرئة من الأمراض التي تتسبب بوجود مشاكل صحية في الرئتين وغيرها، وتتضمن العديد من الأعراض والأسباب التي تؤدي إلى حدوثها، تعرف على أسباب وأعراض ثقب الرئة في هذا المقال.

أسباب وأعراض ثقب الرئة

يحدث ثقب الرئة (Punctured lung) نتيجة تجمع الهواء في منطقة الفراغ الموجودة بين طبقتين من الأنسجة المبطنة للرئة، وذلك يؤدي إلى وجود ضغط شديد على الرئتين فيمنعهُما من القدرة على التوسع.

ومن الجدير بالعلم أن الاسم العلمي لهذه الحالة أو المرض يُعرف بِالاسترواحِ الصدري أو الصدر المثقوب (Pneumothorax)، فما هي أعراض ثقب الرئة؟ وما أسبابه؟

أعراض ثقب الرئة

تختلف علامات وأعراض ثقب الرئة من مصاب إلى آخر، وذلك لأنّ هذه الأعراض تظهر على المصاب استنادًا إلى حالة الرئة المثقوبة، أي كلما زادت الأضرار على هذه الرئة زادت الأعراض سوءً.

ومن أهم أعراض ثقب الرئة ما يأتي:

  • ضيق في التنفس: وذلك لعدم قدرة الرئتين على التمدد بشكل كامل وطبيعي نتيجة الضغط الشديد الناجم عن هذا الثقب.
  • ألم في الصدر: يُعاني المصاب بثقب الرئة بآلام حادة في منطقة الصدر في أغلب الأحيان بسبب التهيج الذي يحدث في الأنسجة المبطنة للرئةِ نتيجة وجود هذا الثقب.
  • ألم في الكتف: ومن الأخبار غير السّارة أن في بعض الحالات قد يمتد الألم حتى يصل إلى الكتف والظهر، ويزداد الشعور بهذا الألم مع السعال.
  • انخفاض أصوات التنفس: قد لا يُسمع الهواء الداخل والخارج من الرئة أحيانًا خاصة على الجانب المصاب والمتضرر، وذلك نتيجة عدم تمدد الرئتين بشكل كامل كما ذُكر سابقًا.
  • ازرقاق لون الجلد: قد يُصبح لون الجلد في بعض أطراف الجسم أزرق اللون، ويحدث هذا عادةً نتيجة نقص الأكسجين الذي يصل إلى أعضاء وأطراف الجسم.
  • زيادة معدل ضربات القلب: قد تتسبب الرئة المثقوبة في انخفاض نسبة الأكسجين في الجسم، ما يسبب بعض المشاكل الصحية في القلب، ومن أبرزها زيادة معدل ضربات القلب.
  • الشعور بالدوار: إنّ انخفاض مستويات الأكسجين في الدم، قد تؤدي في بعض الحالات إلى الإصابة بالدوار كإحدى أعراض ثقب الرئة.

أسباب ثقب الرئة

بعد أن عرفت أعراض ثقب الرئة فمن أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض ثقب الرئة أو الاسترواح الصدري ما يأتي:

1. إصابة في الصدر

يحدث الانخماص الرئوي (Lung collapse) أو اللاتوسع الرئوي نتيجة التعرض لأيّ إصابة غير حادة أو اختراق في الصدر، وتنجم هذه الإصابات في أغلب الأحيان بسبب التعرض لبعض حوادث السيارات أو الإصابة أثناء الاعتداءات الجسدية.

كما أنه من الممكن أن تتسبب بعض الإجراءات الطبية في إصابة الصدر عن غير قصد، وذلك عند إدخال الإبرة في الصدر.

2. أمراض الرئة

هناك العديد من أمراض الرئة التي تؤدي إلى تلف الرئة، ومن أهم الأمثلة على هذه الأمراض مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، والتليف الكيسي، بالإضافة إلى الالتهاب الرئوي.

3. البثور الهوائية الممزقة

من الممكن أن تظهر بعض البثور الهوائية الصغيرة المسماة بالفقاعات على أعلى الرئة، وقد تنفجر هذه الفقاعات في بعض الحالات، مما يؤدي إلى السماح بتسرب الهواء إلى الفراغ المحيط بالرئتين.

4. جهاز التنفس الصناعي الميكانيكي

قد يحدث ثقب الرئة أو استرواح الصدر عند المصابين الذين يحتاجون إلى المساعدات الميكانيكية من أجل التنفس، ولأن جهاز التهوية قد يسبب عدم وجود توازن في ضغط الهواء الداخل إلى الصدر فقد يتسبب في انهيار الرئة بشكل كامل. 

أنواع ثقب الرئة

يتضمن مرض ثقب الرئة أو استرواح الصدر نوعين رئيسيين وهما كالآتي:

1. توتر استرواح الصدر (Tension pneumothorax)

يشير هذا النوع من ثقب الرئة إلى وجود هواء متراكم تحت الضغط يتسبب في النهاية إلى انهيار إحدى الرئتين أو كلتاهما، وذلك يؤدي إلى وجود اختلال وظيفي حاد في الجهاز القلبي الوعائي.

كما أن هذا الضغط المتراكم ينتج عنه بعض المشاكل الصحية، مثل: تبطيء أو إيقاف عودة الدم إلى الأوردة من القلب.

ومن الأخبار غير السّارة أن المصابين بهذا النوع قد لا يتلقوا العلاج المناسب في الطوارئ ويكون الموت هو مصيرهم.

2. استرواح الصدر البسيط (Simple pneumothorax)

يتسبب استرواح الصدر البسيط بانهيارٍ جزئي في الرئة، وذلك لأن الضغط المتراكم في التجويف ليس كافيًا لينتج عنه بعض المشاكل والاختلالات في وظائف القلب والأوعية الدموية.

على الرغم من ذلك من الممكن أن يتسبب في انخفاض مستويات الأكسجين في الدم، مما يؤدي إلى الإصابة بضيق التنفس.

من الجدير بالعلم أن هذا النوع من ثقب الرئة قد لا يحتاج إلى علاج فوري، ولكن يجب مراقبة المصاب بشكل جيد ومستمر.

من قبل ثراء عبدالله - الأربعاء 3 حزيران 2020
آخر تعديل - الأربعاء 15 أيلول 2021