أعراض زيادة النيكوتين في الجسم

ما هي أعراض زيادة النيكوتين في الجسم؟ وما هي مسبباته؟ وكيف يُمكن علاجه؟ التفاصيل والمزيد تجدونها في الأسفل.

أعراض زيادة النيكوتين في الجسم

النيكوتين هو مادة كيميائية موجودة في التبغ، وتسبب كثرة تناولها الإدمان، يرتبط أيضًا بجزيئات القطران عند دخوله إلى الجسم عبر الرئتين وبعدها يصل إلى مجرى الدم ثم إلى الدّماغ.

وفي السطور الآتية سنتناول أعراض زيادة النيكوتين في الجسم بالتفصيل:

أعراض زيادة النيكوتين في الجسم

يؤثر النيكوتين بشكل أساسي على القلب والجهاز العصبي المركزي، ومن الممكن أن تسبب زيادة النيكوتين في الجسم التسمم، وسيتم تصنيف أعراض زيادة النيكوتين في الجسم كالآتي: 

  • الغثيان والتقيّؤ.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الجفاف.
  • فقدان الشهية.
  • التعب الشديد والدوخة.
  • صداع الرأس.
  • القلق والارتباك.
  • الغازات.
  • تغيرات في السمع والبصر.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • التنفس السريع.
  • السعال.
  • التعرق.
  • تهيج العين.
  • الارتعاش.
  • ألم في المعدة.
  • زيادة لعاب الفم.

كيف يؤثر النيكوتين على الدماغ والجسم؟

يؤثر النيكوتين على الدماغ والجسم ويزيد من رغبة الشخص في تكرار تناول منتجات النيكوتين بالطريقة الآتية: 

  • يدخل النيكوتين في الجسم فيؤدي إلى حصول ارتفاع وجيز في الإندورفين (Endorphins)، مما يقوي رغبة الإنسان في تناول المنتجات التي تحتوي على النيكوتين.
  • يدخل النيكوتين إلى الدم فإنه يعمل على تنشيط الغدد الكظرية في الجسم التي تحفز الأدرينالين، فينشط هذا الهرمون الجهاز العصبي المركزي، مما يؤدي إلى حدوث زيادة في ضغط الدم ومعدل ضربات القلب والتنفس.
  • يؤدي التعرض المتكرر للنيكوتين إلى تغيير وظائف الدماغ المسؤولة عن ضبط النفس والإجهاد والتعلم، مما يجعل الشخص أكثر عرضة للإدمان، وبعدها يرغب الشخص في الاستمرار بتناول النيكوتين أو استنشاقه.

أسباب حدوث التسمم بالنيكوتين في الجسم

بعد أن تعرفنا على أعراض زيادة النيكوتين في الجسم هناك العديد من العوامل التي تُسبب التسمم بالنيكوتين في الجسم، سيتم تصنيفها كالآتي: 

  1. النيكوتين السائل ومنتجات التبغ تُعد من الأسباب الأساسية لحدوث التسمم بالنيكوتين.
  2. تناول من 30 - 60 ملليغرام من النيكوتين تُعد جرعة قاتلة عند الأشخاص البالغين.
  3. استخدام أكثر من منتج واحد يحتوي على النيكوتين عند الأشخاص البالغين الذين لم يعتادوا على النيكوتين يُؤدي إلى زيادة مخاطر حدوث التسمم.
  4. ملامسة النيكوتين السائل للجلد، أو ابتلاعه، أو التصاق دخان السجائر على الملابس والأقمشة من الممكن أن تُسبب خطر التسمم بالنيكوتين.
  5. الأشخاص الذين يعملون في مجال منتجات النيكوتين معرضون لخطر التسمم.

كيف يتعرض الشخص لتأثيرات النيكوتين؟

يمكن أن يتعرض الشخص لتأثيرات النيكوتين عن طريق: 

  • الامتصاص من خلال الجلد، أي إذا كان النيكوتين في الحالة السائلة وانسكب على الجلد أو لامسه.
  • الاستنشاق داخل الرئتين من خلال منتجات التدخين أو السجائر الإلكترونية.
  • الابتلاع أو الامتصاص من خلال الغشاء المخاطي للفم من منتجات مضغ التبغ أو النيكوتين السائل، أو عن طريق الأمعاء بعد شرب النيكوتين السائل أو البلع العرضي لمنتجات إعادة تعبئة السجائر.

علاج زيادة النيكوتين في الجسم

هناك مجموعة متنوعة من العلاجات التي لا تستلزم وصفة طبية، ولكن يفضّل استشارة الطبيب حول كل منتج للعلاج لتجنب أضراره، ومن أبرز هذه العلاجات مع الآثار الجانبية المحتملة لها:

  1. لاصقات النيكوتين: يتم وضع لصقة كل يوم على الجلد لإطلاق كمية منخفضة وثابتة من النيكوتين بمرور الوقت، لكن لها بعض الآثار الجانبية المحتملة، مثل: احمرار وتهيجات في الجلد، الغثيان، الدوار، الصداع، الألم العضلي، مشكلات في النوم.
  2. علكة النيكوتين: بمضغ علكة النيكوتين سيتم الحصول الفوري على النيكوتين من خلال الأغشية المخاطية في الفم أثناء المضغ.
من قبل دينا الساريسي - الأربعاء 13 نيسان 2022
آخر تعديل - الأربعاء 13 نيسان 2022