أعراض سرطان عنق الرحم: تعرف عليها

هذا المقال سيتيح لك التعرف على أعراض سرطان عنق الرحم كاملةً، كما أنه سيقدم لك أبرز المعلومات عن عوامل الخطر وطرق التشخيص للمرض.

أعراض سرطان عنق الرحم: تعرف عليها

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز أعراض سرطان عنق الرحم إضافةً لمعلومات هامة عنه:

أعراض سرطان عنق الرحم

عنق الرحم هو الجزء الرابط بين الرحم والمهبل، وقد يحدث فيه أحيانًا تغيرات في انقسام الخلايا مُشكلًا بذلك سرطان عنق الرحم، وهذا النوع من السرطان يمكن أن يؤثر على الأنسجة العميقة في عنق الرحم ويمتد إلى الأعضاء المجاورة.

عادةً لا تدرك العديد من النساء المصابات بسرطان عنق الرحم أنهن مصابات بهذا المرض في وقت مبكر؛ لأنه لا يسبب أعراضًا في الغالب حتى يصل إلى مراحل متأخرة، وحتى عند ظهور الأعراض، فمن المحتمل أن يشخص بشكل خاطئ، بحيث قد تُشخص الأعراض أنها ناتجة بسبب الدورة الشهرية أو التهاب المسالك البولية، وإليك أبرز الاعراض:

1. الأعراض الشائعة

في ما يأتي أكثر أعراض سرطان عنق الرحم شيوعًا: 

  • الشعور بآلام متكررة في الحوض. 
  • وجود نزيف مهبلي غير طبيعي كما هو الحال بعد الجماع أو بين فترات الدورة الشهرية، أو بعد انقطاع الطمث.
  • زيادة الإفرازات المهبلية والتي تكون دموية أحيانًا. 
  • إفرازات مهبلية غزيرة وذات رائحة كريهة.
  • ألم أثناء الجماع.
  • ألم أثناء التبول. 
  • الشعور بالحاجة إلى التبول بشكل متكرر.

2. أعراض أخرى

قد ينتشر سرطان عنق الرحم إلى أعضاء أخرى، والتي غالبًا تشمل الرئتين أو الكبد أو المثانة والمهبل، وفي حال انتشاره فإنه قد يسبب الأعراض الآتية:

  • صعوبة في التبول.
  • وجود دم في البول.
  • آلام خفيفة في الظهر أو انتفاخ الساقين.
  • الإسهال.
  • ألم أو نزيف من المستقيم أثناء التغوط.
  • الإرهاق والشعور بالمرض.
  • فقدان الشهية والوزن.
  • الإمساك.
  • الغثيان والقيء.
  • انتفاخ البطن.

تشخيص سرطان عنق الرحم

عند بدء ظهور أعراض سرطان عنق الرحم لا بد من التشخيص لتأكيد المرض أو نفيه، ويكون التشخيص المرض بالطرق الآتية:

  • الفحص السريري: حيث يقوم الطبيب بفحص منطقة الحوض، للتأكد من وجود تغيرات فيها، مثل: الانتفاخ، والتورمات.
  • تنظير المهبل: الهدف من تنظير المهبل معرفة التغيرات الحادثة في عنق الرحم، وأخذ خزعة منه، لزراعتها ودراستها.

معلومات مهمة عن سرطان عنق الرحم

تعد الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري (Human papillomavirus) هي المسبب الرئيس لسرطان عنق الرحم والذي ينتقل عبر الجماع.

إضافةً إلى فيروس الورم الحليمي، هناك حالات كثيرة تكون النساء فيها أكثر عرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم، وتشمل ما يأتي:

  • الجماع في عمر مبكر؛ حيث أن ذلك يرفع من احتمالية الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري.
  • الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا، مثل:
  • ضعف في جهاز المناعة.
  • تدخين السجائر.
  • تناول حبوب منع الحمل لمدة تزيد عن 5 سنوات.

متى يجب زيارة الطبيب؟

يُحدد موعد مع الطبيب على الفور في حال ظهرت عند المرأة أعراض سرطان عنق الرحم سابقة الذكر والتي قد تسبب الكثير من القلق والتوتر لدى العديد من النساء.

من قبل د. ديما تيم - الأحد 14 حزيران 2020
آخر تعديل - الاثنين 3 تشرين الأول 2022