النقائل السرطانية

Cancer metastases

محتويات الصفحة

النقائل السرطانية هي كلمة تُستخدم لوصف انتشار السرطان، وعلى عكس الخلايا الطبيعية تتمتع الخلايا السرطانية بالقدرة على النمو خارج المكان الذي نشأت فيه في الجسم.

عندما يحدث هذا يطلق عليه السرطان النقيلي تمتلك جميع أنواع السرطانات تقريبًا القدرة على الانتشار، ولكن حدوث ذلك يعتمد على مجموعة متنوعة من العوامل الفردية.

طرق حدوث النقائل

تحدث النقائل بثلاث طرق رئيسية والتي تكون على النحو الآتي:

  1. تنمو الخلايا بشكل مباشر بالقرب من مكان وجود الورم الأولي.
  2. تنتقل الخلايا السرطانية عبر الدم إلى مسافات بعيدة.
  3. تنتقل الخلايا السرطانية عبر الجهاز اللمفاوي باتجاه العقد الليمفاوية القريبة أو البعيدة.

أبرز أماكن انتشار النقائل السرطانية

تشمل المواقع الأكثر شيوعًا لانتشار السرطان الدماغ، والعظام، والرئتين، والكبد، كما يُمكن أن تشمل أماكن أخرى، مثل: الغدة الكظرية، والغدد الليمفاوية، والجلد، والأعضاء الأخرى.

في بعض الأحيان يُمكن العثور على ورم خبيث دون أن يكون السرطان الأولي معروفًا، في هذه الحالة يتم إجراء فحوصات مكثفة للبحث عن مصدر السرطان الأساسي، وإذا لم يتم العثور على أي منها فإنها تُعتبر حالة من حالات السرطان الأولي مجهول السبب.

يُوضح الجدول الآتي أماكن انتشار السرطان بالاعتماد على مصدره الرئيسي:

السرطان الأولي مكان انتشار السرطان
سرطان المثانة العظام، والكبد، والرئة
سرطان الثدي العظام، والدماغ، والكبد، والرئة
سرطان القولون الكبد، والرئة، والصفاق
سرطان الكلى الغدة الكظرية، والعظام، والدماغ، والكبد، والرئة
سرطان الرئة الغدة الكظرية، والعظام، والكبد، والرئة
سرطان الجلد العظام، والرئة، والدماغ، والكبد، والكلى، والعضلات، وأماكن مختلفة من الجلد
سرطان المبايض الكبد، والرئة، والصفاق
سرطان البنكرياس الكبد، والرئة، والصفاق
سرطان البروستاتا الغدة الكظرية، والعظام، والرئة، والكبد
سرطان المستقيم الكبد، والرئة، والصفاق
سرطان المعدة الكبد، والرئة، والصفاق
سرطان الغدة الدرقية العظام، والكبد، والرئة
سرطان الرحم العظام، والكبد، والرئة، والصفاق، والمهبل

أعراض النقائل السرطانية

قد لا يُعاني بعض الأشخاص من أعراض السرطان النقيلي، وقد تظهر عليهم أعراض طفيفة، إذا كانت هناك أعراض للسرطان فإنها تستند إلى موقع ورم خبيث.

1. أعراض النقائل السرطانية في الدماغ

من أبرز أعراض وجود النقائل السرطانية في الدماغ:

  • وجع الرأس.
  • الدوار.
  • مشاكل في النظر.
  • مشاكل في الكلام.
  • الغثيان.
  • صعوبة في المشي.
  • الارتباك.

2. أعراض النقائل السرطانية في العظام

من أبرز أعراض وجود النقائل السرطانية في العظام ما يأتي:

  • تكسر العظام عند التعرض لإصابة خفيف أو دون إصابات.
  • ألم شديد في الظهر.
  • تنميل في القدمين.
  • صعوبة في حركة الأمعاء أو المثانة.

3. أعراض النقائل السرطانية في الرئة

عادةً تكون غامضة للغاية ويُمكن أن تكون مرتبطة بمشاكل أخرى لا علاقة لها بالسرطان، ومن أبرز الأعراض ما يأتي:

  • السعال الذي قد يكون مصحوبًا بنزيف.
  • ضيق النفس.
  • ألم في الصدر.

4. أعراض النقائل السرطانية في الكبد

من أبرز أعراض النقائل السرطانية في الكبد ما يأتي:

  • ألم.
  • فقدان الوزن.
  • الغثيان.
  • فقدان الشهية.
  • تجمع السوائل في البطن.
  • اليرقان.
  • لون البول الغامق.

أسباب وعوامل خطر النقائل السرطانية

هناك العديد من العوامل التي تلعب دور في التسبب بحدوث النقائل السرطانية، ومن أبرزها:

  • تعرض جهاز المناعة للهجوم.
  • نقص الأكسجين والعناصر الغذائية الضرورية.
  • وجود كميات كبيرة من حمض اللاكتيك الناتج عن تحلل السكر وزيادة موت الخلايا.
  • غالبية العلاجات المتاحة حاليًا للسرطان تحمل أيضًا إمكانية تحفيز حدوث سرطانات أخرى.

مضاعفات النقائل السرطانية

تُعد النقائل السرطانية هي من مضاعفات السرطان ولعل أبرز مضاعفاتها هو انتشار السرطان في مختلف أعضاء الجسم.

تشخيص النقائل السرطانية

لا يوجد اختبار واحد للتحقق من وجود ورم سرطاني، حيث ستكشف الاختبارات المختلفة عن أنواع مختلفة من السرطانات، كما يتم تحديد الاختبارات التي يتم إجراؤها حسب نوع السرطان الأولي أو نوع الأعراض التي تظهر على المريض، ومن أبرز الفحوصات التي يتم إجراؤها ما يأتي:

1. فحوصات الدم

قد ترتفع اختبارات الدم الروتينية، مثل: إنزيمات الكبد في حالة وجود ورم سرطاني في الكبد، ومع ذلك غالبًا تكون اختبارات الدم هذه طبيعية حتى عند الأشخاص المصابين بمرض سرطاني في مرحلة متقدمة.

2. فحوصات دلالات الأورام

تحتوي بعض أنواع السرطان على اختبارات دم محددة يُمكن أن تكون مفيدة في متابعة المرض بعد تشخيصه، إذا ارتفعت هذه المستويات فقد يكون ذلك مؤشرًا على أن المرض نشط أو يتفاقم، من الأمثلة عليها:

  • المستضد السرطاني المضغي (Carcinoembryonic antigen): وهو مؤشر على سرطان القولون.
  • مستضد البروستاتا الموضعي (Prostate specific antigen): مؤشر على سرطان البروستاتا.
  • ألفا فيتو بروتين (Alpha feto protein): مؤشر على سرطان الخصية.

هناك العديد من مؤشرات الورم الأقل تحديدًا، وبالتالي لا تُستخدم كأداة لتشخيص النقائل.

3. الفحوصات التصويرية

هناك العديد من الفحوصات التصويرية المستخدمة والتي تختلف باختلاف الأعراض، كما أنها تختلف باختلاف نوع السرطان، ومن أبرزها:

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية

هي طريقة للنظر إلى داخل البطن في حالة الاشتباه في وجود كتلة، كما أنها أداة جيدة للكشف عن وجود السوائل في البطن، كما أنها جيدة في التمييز بين أكياس الكبد المملوءة بالسوائل والكتل الأكثر صلابة والتي تبدو سرطانية داخل الكبد أو الحوض.

  • التصوير المقطعي المحوسب

يُمكن استخدامه لتصوير الرأس، أو الرقبة، أو الصدر، أو البطن، أو الحوض.

عندما يتم إجراؤه فهو جيد بشكل خاص في تحديد الكتل داخل العقد الليمفاوية، أو الرئتين، أو الكبد.

  • تصوير العظام

يتم إجراؤه باستخدام متتبع إشعاعي يتصل بالعظام التالفة ويظهر على أنه نقطة ساخنة في الفحص.

يُعتبر الفحص مفيد للغاية في تقييم الجسم كله بحثًا عن دليل على تلف العظام المشتبه في إصابته بالسرطان، وإذا كان هناك قلق من حدوث كسر العظام فيُمكن إجراء أشعة سينية إضافية لتحديد مدى الضرر.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي

أفضل استخدام للتصوير بالرنين المغناطيسي هو تحديد الضرر الحاصب للحبل الشوكي، وتحديد إذا كان هناك ورم خبيث في العظام في فقرات الظهر، أو التمييز بين النقائل الدماغية.

علاج النقائل السرطانية

بشكل عام يتم علاج النقائل السرطانية بناءً على العلاج المستخدم في السرطان الأولي، ولكن في بعض الظروف قد يتم العلاج بشكل خاص على النحو الآتي:

1. علاج النقائل السرطانية في الدماغ

يعتمد العلاج على عدد الكتل الموجودة وانتشار السرطان في أنحاء الجسم، من أبرز العلاجات المستخدمة:

2. علاج النقائل السرطانية في العظام

في حال عدم شعور المريض بألم قد يكتفي الطبيب بمتابعة المرض، ولكن في حال وجود ألم قد يتم اللجوء للعلاج الإشعاعي للمنطقة المصابة.

3. علاج النقائل السرطانية في الرئة

يعتمد العلاج على مدى انتشار النقائل والمصدر الأولي للمرض، وفي معظم الأحيان يتم علاجه عن طريق علاج السرطان الأولي المسبب للانتشار.

في حال وجود سوائل حول الرئة يجب إجراء عملية بزل الصدر (Thoracentesis) لتحسين القدرة على التنفس.

4. علاج النقائل السرطانية في الكبد

يتم علاج النقائل بالاعتماد على مصدر السرطان وانتشار النقائل وحجمها، وبشكل عام يتم العلاج بالاعتماد على علاج السرطان الأولي.

في بعض الأحيان قد يتم اللجوء لإزالة النقائل بواسطة الجراحة، أو الاستئصال الراديوي (Radiofrequency ablation).

الوقاية من النقائل السرطانية

يتم الوقاية من حدوث النقائل السرطانية من خلال علاج مصدر السرطان الأولي بشكل مبكر واستهداف الخلايا التي تُساعد الخلايا السرطانية على البقاء والانتشار.