كيف يعمل الجهاز الهضمي - المعدة

نظامكم الهضمي في حالة تأهب

نظامكم الهضمي في حالة تأهب

ها قد خرجت فطيرة تفاح لتوها من الفرن. مشهدها ورائحتها تكفي لجعلكم تسيلون اللعاب وتنتجون أحماض المعدة. فحتى قبل اتخاذ قضمة، يبدأ الجهاز الهضمي عند الإنسان بالعمل. 

فبعد أن تدخل اللقمة الأولى إلى فمك، تدخل الأجهزة العديدة ضمن الجهاز الهضمي في حالة تأهب قصوى. هذه لمحة حول عمل الجهاز الهضمي عند الإنسان، من الأعلى للأسفل.

الفم والغدد اللعابية

الفم والغدد اللعابية

بعد اتخاذ القضمة الأولى من الكعكة، تنتج الغدد اللعابية عصائر هضمية كافية لبدء تحليلها كيميائيا. وإلى جانب الغدد اللعابية في بطانة الفم، لديك ثلاثة أزواج من الغدد اللعابية الكبيرة - الغدد النكفية، تحت الفك السفلي وتحت اللسان. معا تنتج 1- 3 مكاييل (حوالي 0.5 إلى 1.5 لتر) من اللعاب يوميا.

مع ذلك فليس كل العمل كيميائيا، فمع تناول قضمة من الكعكة تعمل أسنانك على تفكيكها بينما يعمل لسانك على خلطها مع اللعاب. هذه العملية تحولها إلى كتلة لينة، رطبة مدورة (البلعة) مناسبة للبلع.

المريء

المريء

مع ابتلاع قضمة الكعكة تقوم العضلات في الفم والحلق بدفعها إلى المريء العلوي، أنبوب يربط الحلق بالمعدة. تنتج العضلات في جدار المريء موجات متزامنة والتي تدفع الكعكة تجاه معدتك. في هذه العملية، التي تدعى التمعج، تعمل العضلات وراء البلعة بعقد دائري، وتضغط إلى الأمام، بينما العضلات قبل ذلك تسترخي والسماح لها للمضي قدما دون مقاومة. عندما تصل البلعة إلى الطرف الأدنى من المريء، يتشكل ضغط من الأطعمة يشير إلى صمام العضلات، العضلة العاصرة المريئية الدنيا، للاسترخاء والسماح بإدخال المواد الغذائية إلى المعدة

المعدة

المعدة

بعد دخولها إلى معدتك، تتفكك الكعكة أكثر. بفضل عضلاتها القوية، تبدأ المعدة بتفتيت الطعام وخلطه في قطع أصغر. تتدفق العصائر الهضمية الغنية بالحمض والإنزيمات، من الغدد التي تبطن المعدة. تساعد الإنزيمات والحمض على تحليل الطعام إلى سائل سميك ولزج يدعى الكيموسبمجرد خلط الكيموس جيدا وموجات من تقلصات العضلات تدفعها من خلال صمام البواب الى القسم الأول من الأمعاء الصغيرة الخاصة بك. صمام البواب ينقل أقل من ثمن الأقية (حوالي 4 سم مكعب) من الكيموس في كل مرة. يتم إرجاع الكمية المتبقية مرة أخرى لمزيد من الخلط

البنكرياس، الكبد والمرارة

البنكرياس، الكبد والمرارة

في الإثني عشر، يستمر الهضم حيث يتم خلط الكيموس من المعدة مع مجموعة متنوعة من العصائر في الجهاز الهضمي من الكبد، البنكرياس والمرارة:

  • البنكرياس - ينتج الإنزيمات الهاضمة، التي تساعد على تحطيم البروتينات والكربوهيدرات والدهون، وهرمونات الإنسولين والجلوكاجون، التي تساعد في موازنة مستويات السكر في الدم
  • الكبد - يقوم بأكثر من 500 وظيفة تشمل تخزين المغذيات، تصفية ومعالجة الكيماويات بالدم، إنتاج الصفراء- محلول يساعد على هضم الدهون والقضاء على النفايات والبواقي
  • المرارة - تقوم بتخزين وتركيز المحلول الصفراوي
الأمعاء الدقيقة

الأمعاء الدقيقة

بينما تختلط العصارات الهضمية وعصارات البنكرياس الصفراء مع غيرها من العصائر التي يفرزها جدار الأمعاء الصغيرة، يستمر الجهاز الهضمي بعملية الهضم. وما كان فطيرة، أصبح في الجزء الثاني من أمعائك الدقيقة، الصائم. فهي تتحلل إلى جزيئات من المواد الغذائية التي يمكن امتصاصها. ثم تنتقل إلى الجزء النهائي والأطول من أمعائك الدقيقة، الدقاق، حيث يتم افتراضيا، امتصاص كافة المغذيات المتبقية عبر بطانة الدقاق. ما يتبقى من طعام عند وصول نهاية الدقاق هو مزيج من الماء، الأيونات، فضلات تلقى خارج بطانة الجهاز الهضمي

الأمعاء الغليظة

الأمعاء الغليظة

بينما تمر هذه الفضلات عبر القولون، يتم امتصاص غالبية المياه تقريبا، وتبقى مادة لينة متشكلة تدعى البراز. تقوم العضلات بجدار القولون بفصل الفضلات لمكونات صغيرة يتم دفعها نحو القولون السفلي والمستقيم. عندما تتمدد  جدران المستقيم، فتلك إشارة إلى ضرورة وجود حركة للأمعاء.

عندما تسترخي العضلات العاصرة في فتحة الشرج، تتعقد جدران المستقيم لزيادة الضغط. هذا التنسيق لتقلصات العضلات يؤدي لطرد البراز.

من قبل ويب طب