التخطيط الكهربائي للعضلات

Electromyography

محتويات الصفحة

خلال اختبار التخطيط الكهربائي للعضلات يتم فحص النشاط الكهربائي لجهاز العضلات والأعصاب التي تُحرك العضلات، ويتم أيضًا فحص انتقال الإشارات الكهربائية عبر الناقل العصبي العضلي (Neuromuscular junction).

تبدأ كل حركة عضلية إرادية بتنبيه يصل للدماغ يمر هذا التنبيه عبر الحبل الشوكي ثم عبر الأعصاب المحيطية (Peripheral nerves) ليصل إلى العضلة، الأمر الذي يؤدي إلى حركتها.

متى يتم إجراء هذا الفحص؟

يتم إجراء هذا الفحص عندما يشك الطبيب بوجود مشكلة في العضلات أو في الأعصاب، وذلك من خلال ظهور بعض الأعراض، مثل:

  • تنميل.
  • خدر.
  • ضعف وآلام في العضلات.
  • تشنجات لا إرادية.
  • شلل.

الفئة المعرضه للخطر

من أهم الأمراض التي تستدعي إجراء الفحص:

  • اضطراب العضلات.
  • الوهن العضلي الوبيل.
  • اضطرابات الأعصاب الطرفي، مثل: متلازمة النفق الرسغي (Carpal tunnel syndrome).
  • اضطرابات الأعصاب، مثل التصلب الجانبي الضموري (Amyotrophic lateral sclerosis).
  • ضمور في العضلات.

طريقة أجراء الفحص

لا يتم إجراء أي استعدادات للفحص.

في هذا الاختبار يتم إدخال أقطاب كهربائية صغيرة إلى عضلات معينة وبواسطتها يتم فحص الإشارة الكهربائية الناتجة عن انقباض العضلة، ثم يتم فحص سرعة توصيل الأعصاب (Nerve Conduction Velocity) من خلال المبادرة بإرسال إشارة كهربائية، وفحص المدة الزمنية اللازمة لحصول ردة الفعل.

 

تحليل النتائج

يمكن توضيح نتائج الفحص بما يأتي:

  • النتائج السليمة: توصيل الإشارات سليم في العصب، ورد فعل سليم للعضلة.
  • النتائج غير السليمة: مشكلة في توصيل الإشارات عبر الأعصاب، أو مشكلة في ردود الفعل، أو كلاهما.