تطعيم ضد الخناق (دفتيريا)

Diphtheria Vaccine
النوع: ذُوفان ( توكسيد - Toxoid) منظف
خطر جرعة زائدة:
منخفض مرتفع
محتويات الصفحة

الخُناق (Diphtheria) مرض تُسبِّبه جرثومة الوَتَدِيَّة الخُناقية (Corynebacterium diphtheria). تستقر هذه الجرثومة في البلعوم، وتنتشر عبر الإفرازات التنفسية (الأنف والبلعوم) إلى البيئة المحيطة بالمصاب. تتراوح فترة حضانة (Incubation) البكتيريا بين يومين حتى أسبوع. قد تجد أشخاصاً حاملين للبكتيريا دون أن يصابوا بالمرض، إلّا أنّهم قد ينقلون المرض إلى الأشخاص المحيطين بهم.

تؤدي الإصابة بهذه الجرثومة إلى ظهور الحمّى والتهاب الأنف،اللوزتين، البلعوم  والحنجرة مع نشوء وذمة وتَوَرُّم في المسالك التنفسية العليا والأغشية، مما يؤدي إلى انسداد المسالك التنفسية والتسبُّب بالخُناق.

إضافةً إلى ذلك، تقوم البكتيريا بإفراز ذيفان (سم - Toxin) يهاجم عضلة القلب ويسبب  إصابتها بالالتهاب (Myocarditis).

من المضاعفات الأخرى التي قد يسببها هذا الذيفان: إلحاق الضرر بالجهاز العصبي والشلل. الإجراء المتبع لمعالجة هذا المرض يتمثّل بالإسعاف التَّنفسي، إعطاء مضاد الذيفان (Antitoxin) والمضادات الحيوية (Antibiotics) المضادة للبكتيريا.

إلّا أن أنجع طرق العلاج تتمثل في  الوقاية  من الإصابة بالخُناق بواسطة تلقي التطعيم بهذا اللقاح. لا يعد إعطاء التطعيم علاجاً إذا كان المرض فاعِلاً.

يتم تركيب هذا اللقاح من الذيفان بعد أن تتم معالجته بالفورمالين (Formalin)، ويكون ممتزاً على حامل معدني من الألومينيوم لغرض زيادة نجاعته المناعية.

بعض اللقاحات المتوفرة في الأسواق تشتمل على مادة حافظة من الثيومرسال (Thiomersal) وتعتبر هذه المادة مُؤرِّجة (تثير الحساسية). يُحفِّز هذا التطعيم الجسم على إنتاج الأجسام المضادة للذيفان، وهكذا يتم تكوين حماية مناعية  للوقاية من ظهور مرض الخُناق. التطعيم مضاد للذيفان وليس مضاداً للبكتيريا (التي تفرز الذيفان) إذ أن الخطر يكمن في إفراز الذيفان  وتأثيراته الضارة.

يندرج التطعيم للوقاية من الخُناق في برامج التطعيم الروتينية في العديد من دول العالم، وفيما يلي بعض تراكيب التطعيمات التي تحتوي على مُركِّب مضاد للخُناق:

• يعطى التطعيم كجزء من تطعيم ثلاثي يشمل التطعيم للوقاية من الشّاهوق, الكُزاز والخُناق (DPT)؛

• أو كجزء من التطعيم الرباعي الذي يحتوي، بالإضافة إلى التطعيم الثلاثي، على لقاح مضاد لالتهاب السحايا (Hib)؛

• أو كمُركِّب خُماسي يحتوي على مركبات التطعيم الثلاثي، بالإضافة إلى لقاح مضاد لالتهاب السحايا (Hib)، وكذلك على لقاح مضاد لشلل الأطفال (Polio) ولقاح مضاد لفيروس الالتهاب الكبدي البائِيّ (التهاب الكبد من النوع "ب") (Hepatitis B)؛

• ويتوفر اللقاح المضاد للخُناق، أيضاً، كمُركِب  في اللقاح المزدوج المضاد  للخُناق - الكُزاز (DT).

تعليمات

هدف التطعيم

للوقاية من الخُناق

طريقة التطعيم

يتم حقن اللقاح في داخل العضل (Intramuscular- IM)، بجرعة مقدارها 0,5 مليليتر. لتطعيم الأطفال الرُّضع وحتى سن السابعة، يستخدم لقاح الأطفال الذي يتم حقنه في عضلة الفخذ. أما الأطفال الذين تجاوزوا السابعة، وكذلك البالغون، فيتم تطعيمهم باللقاح المعد للبالغين ويُنصح بحقن اللقاح في العضلة الدَّالية في الذراع (Deltoid).

عند وجود اضطرابات تتعلق بتخثّر الدم، مثل قلة الصفيحات (Thrombocytopenia)، أو مشكلة أخرى تتعلق بالنزف، يُنصح بالحقن تحت الجلد (Subcutaneous-SC) لتحاشي حدوث نزف عند الحّقْن.

التحضيرات

لا يتطلب التطعيم بهذا اللقاح إجراء تحضيرات خاصة. يتوجب تعقيم مَوْضِع الحَقْن والانتظار حتى يجف.

بداية الفعالية:

يبدأ إنتاج الأجسام المضادة في غضون أسبوعين. وبعد مرور شهر من تلقي الجرعات الثلاث الأولى يصل مستوى النجاعة المناعية إلى 99%. ويتم تحقيق المناعة الناجعة بعد تلقي كل جرعات اللقاح.

مدة الفعالية

عشر سنوات.

تحذيرات خاصة

المخاطر

ليست هنالك تنبيهات خاصة، فالتطعيم بهذا اللقاح آمن للاستعمال وغالباً ما تكون الآثار الجانبية موضعية، طفيفة وتتلاشى تلقائياً.

اثناء الحمل:

لا يُنْصح بالتطعيم بهذا اللقاح في فترة الحمل، خاصةً في الثلث الأول من الحمل. ومع ذلك، فإن التطعيم بهذا اللقاح خلال الحمل لا يُشكّل سببا لإيقاف الحمل. يجب النظر في الفوائد المرجوّة من تلقي التطعيم أثناء الحمل مقابل الأخطار التي قد تلحق بالجنين.

الرضاعة:

لم تُوثَّق أية معلومات خاصة بشأن تأثير التطعيم بهذا اللقاح على الإرضاع. لا ينصح بتلقي هذا اللقاح في فترة الإرضاع. عند وجود حاجة مُلِحَّة للتطعيم بهذا اللقاح خلال فترة الإرضاع، يجب النظر في الفوائد المرجوّة من تلقي التطعيم مقابل الأخطار التي قد تلحق بالرَّضيع.

الأطفال والرضع

لم تثبت نجاعة ومأمونية هذا اللقاح للرُّضَع دون سن الستة أسابيع. يُنصح بدء تطعيم الرُّضع بهذا اللقاح ابتداء من الأسبوع السادس بعد الولادة.

كبار السن:

عادةً لا يتم تطعيم المسنين بهذا اللقاح، عادة. لم تُلاحظ مُشكلات خاصة.

التفاعل مع أدوية أخرى

1. عند الإصابة بأمراض الحمّى، يُنصح بإرجاء التطعيم؛

2. إذا عُلم بوجود فرط تحسس (أرجية) لهذا اللقاح في السابق، أو فرط تحسس لأحد مُركبات اللقاح، فلا يُنصح بإعطاء التطعيم؛

3. الكبت المناعي، كالخضوع للعلاج الكيميائي (Chemotherapy)، العلاج بالكورتيكوستيرويدات (Corticosteroids)، العلاج بالأشعة (Radiotherapy) أو الخضوع لأيٍّ من العلاجات الكابتة للجهاز المناعي - قد تضر هذه بنجاعة التطعيم؛

4. في حالات انتشار وباء شلل الأطفال (Polio) يُنصح بإرجاء موعد التطعيم.

جدول التطعيمات

الرقم الجرعة السن
1 2 أشهر
2 4 أشهر
3 6 أشهر
4 1 سنوات
5 7 سنوات
6 13 سنوات
7 18 سنوات

تفاصيل

اللقاح هو جزء من تركيبة اللقاح الثلاثي "الخُناق، الكُزاز والشَّاهوق" (Diphtheria, Tetanus and Pertussis – DTP).

يشتمل بروتوكول التطعيم الأولي على التطعيم بثلاث جرعات من اللقاح، بدءً من سن شهرين، مع الحفاظ على فاصل زمني مدته 6 - 8 أسابيع بين الجرعة والأخرى، بالإضافة إلى جرعة مُعزِّزة أولى بعد مرور 6 - 12 أشهر من تلقي الجرعة الثالثة، وعادةً عند بلوغ السنة الأولى.

يشمل بروتوكول التطعيم المُكمِّل جرعتين مُعزِّزتين، الأولى تعطى عند بلوغ السابعة من العمر (الصف الأول الابتدائي) والثانية عند بلوغ سن الثالثة عشرة (الصف السابع/ أول إعدادي)، وغالباً في الإطار المدرسي. بعد إتمام التَّطعيم يُنصح بإعطاء حُقْنة مُعزِّزة (كتطعيم مزدوج مع حقنة معززة للقاح ضد الكُزاز) كل عشر سنوات.

تأثيرات جانبية

الآثار الجانبية الشائعة: الآثار الجانبية التي قد تظهر في أعقاب التطعيم بهذا اللقاح تكون مَوْضِعية، عادة، وتتلاشى تلقائياً. وهي تتمثل في ظهور احمرار، ألم وانتفاخ في موضع الحَقْن. تظهر هذه الآثار خلال 24 ساعة من تلقي التطعيم.

الآثار الجانبية النادرة: قد يظهر التهاب موضعي أو ردة فعل أرجية مفرطة وموضِعية في غضون 2 - 8 ساعات من تلقي التطعيم. يظهر رد الفعل الأرجي المفرط عند حَقْن جرعات مُعززة في أوقات متقاربة نسبياً (مثلاً تلقي جرعة معززة كل سنة)، عندها يكون مستوى الأجسام المضادة في الجسم مرتفعا (مستوى مناعة ناجع)، لذا لا يُنصح بتلقي جرعة مُعزِّزة أكثر من مرة واحدة كل عشر سنوات.

يكون ارتفاع درجة حرارة الجسم المصاحب للتطعيم بهذا اللقاح، عادةً، معتدلاً، وقد يحصل هذا الارتفاع في غضون وقت قصير بعد تلقي التطعيم (عادةً بعد مرور 24 ساعة) إلّا أنّه يتلاشى بسرعة. كما قد يظهر رد فعل أرجي مُفرط، شامل، وشديد (تأقِّ - Anaphylaxis) لكن هذا الأثر الجانبي نادر الحدوث.

لقد تم توثيق بعض الحالات البالغة النُدْرة التي ظهر فيها رد فعل أرجي فوري حاد وردة فعل عصبية شديدة، عابرة، لكنها سببت أضرارا عصبية. ظهرت ردة الفعل هذه بعد ستة أسابيع من تلقي التطعيم بهذا اللقاح.

قائمة الدول والمناطق الموصى بتلقي التطعيم قبل السفر اليها

  • الدولة: العربية السعودية
  • الضرورة: يحبذ
  • ملاحظة: يحبذ التطعيم لحجاج بيت الله الحرام اذا مر اكثر من 10 سنوات على سلسلة التطعيمات الاساسية او من اعطاء الجرعة المنشطة الاخيرة. يعطى التطعيم مع تطعيم ضد الكزاز (تطعيم مزدوج).