إزالة التاتو (الوشم): أمور عليك أن تعرفها

ما هي الطرق الطبية المتبعة لإزالة التاتو؟ وما الذي عليك معرفته عن كل طريقة؟ أهم المعلومات والتفاصيل تجدها في المقال الآتي.

إزالة التاتو (الوشم): أمور عليك أن تعرفها

فلنتعرف في ما يأتي على أهم المعلومات حول طرق إزالة التاتو.

ما هو التاتو؟ 

التاتو هو إجراء تجميلي يتم من خلاله إدخال نوع خاص من الحبر إلى طبقات الجلد الموجودة أسفل طبقة البشرة الخارجية. 

قد يتم اللجوء للتاتو لأغراض مختلفة، مثل: 

1. التاتو التجميلي: يستخدم في: 

  • إعادة رسم وتشكيل الحاجبين.
  • صبغ الشفاه بلون معين.
  • رسم خط كحل تجميلي حول العين.

2. التاتو الطبي: يستخدم في: 

  • إعادة رسم حلمة الثدي بعد عملية استئصال الثدي.
  • رسم علامة دائمة على الجلد تشير إلى أن الشخص مصاب بمرض مزمن معين، وهو أمر قد يساعد الطواقم الطبية في بعض الحالات الطارئة.

ما هي عملية إزالة التاتو؟ 

عملية إزالة التاتو هي إجراء طبي يتم اللجوء إليه للتخلص من التاتو، ويوجد عدة تقنيات قد يتبعها الطبيب لإزالة التاتو.

ما قد يجعل عملية إزالة التاتو صعبة هو أن الحبر المستخدم قد تم حقنه في طبقات عميقة من الجلد، لذا فإن محاولات إزالة التاتو بطرق طبيعية غالبًا ما تبوء بالفشل، ويفضل بدلًا منها استشارة اختصاصي بشأن الطريقة الطبية الأنسب لإزالة التاتو. 

غالبًا ما يتم اللجوء لعملية إزالة التاتو لأسباب، مثل: 

  • تغير لون التاتو مع الوقت.
  • ظهور مضاعفات صحية في موضع التاتو، مثل: الالتهاب.
  • عدم الرضا عن المظهر النهائي للتاتو.

طرق إزالة التاتو

يوجد عدة طرق وإجراءات طبية من الممكن الخضوع لها لإزالة التاتو، إليك قائمة بها:

1. إزالة التاتو بالتقشير الكيميائي 

يتم استخدام نوع خاص من الأحماض موضعيًا على الجلد في منطقة التاتو، إذ تقوم هذه الأحماض بإذابة الطبقات الخارجية من الجلد والتخلص منها ومن حبر التاتو.

على الرغم من أن عملية إزالة التاتو بالأحماض قد تكون مؤلمة بعض الشيء، إلا أن الأحماض المستخدمة تكون متوسطة القوة والتأثير، لذا قد لا يحتاج المريض لأي تخدير أثناء الخضوع للعملية. 

يخلف التقشير الكيميائي جرحًا مفتوحًا في الجلد، لذا يتوجب على المريض أن يلتزم بإرشادات الطبيب للحفاظ على المنطقة معقمة ونظيفة حتى التعافي، وهذه الإرشادات قد تتضمن تطبيق مضاد حيوي موضعي على الجرح، وتنظيف الجرح يوميًا. 

غالبًا ما يستغرق التعافي فترة قد تصل 7 أيام.

2. إزالة التاتو بتسحيج الجلد

أثناء عملية تسحيج الجلد يتم تخدير المنطقة التي ستتم معالجتها موضعيًا، ثم يقوم الطبيب بتمرير الة خاصة تحتوي في نهايتها على رأس سريع الدوران على منطقة التاتو لإجراء عملية صنفرة للجلد، مما قد يساعد على تحفيز خروج الحبر من طبقات الجلد العميقة إلى السطح.

غالبًا ما يشعر المريض بألم وحرقة في مكان العلاج لفترة قد تستمر عدة أيام بعد العملية، أما التعافي التام فقد يستغرق فترة تتراوح بين 2-3 أسابيع.

لا تعد هذه الطريقة خيارًا شائعًا، إذ قد لا يحصل الشخص على نتائج مرضية بقدر تلك التي قد يحصل عليها من طرق إزالة التاتو الأخرى.

3. إزالة التاتو باستخدام الليزر

في هذه الطريقة يلجأ الطبيب لأشعة الليزر عالية الكثافة لمحاولة تفتيت جزيئات الحبر ومساعدة الجلد على التخلص منها. 

يختلف نوع أشعة الليزر المستخدمة والتقنية المتبعة تبعًا للون حبر التاتو، ولكن علاج الليزر الأكثر استخدامًا بشكل عام هو الليزر من نوع (Q-Switched laser).

تقوم أشعة الليزر المستخدمة باستهداف الحبر الذي تم حقنه دون إلحاق الضرر بالأنسجة الجلدية المحيطة، وبمجرد أن يتم تفتيت جزيئات الحبر يقوم الجهاز المناعي بمهاجمتها والتخلص منها.

غالبًا ما يحتاج المريض للخضوع لعدة جلسات من الليزر يتراوح عددها بين 4-8 جلسات بفاصل زمني يقارب 4-6 أسابيع بين كل جلستين.

تعد هذه الطريقة أكثر طرق إزالة التاتو أمانًا وفاعلية، وغالبًا لا تتسبب بظهور أية مضاعفات جانبية.

4. إزالة التاتو بالمراهم 

يتم حاليًا الترويج لمراهم يقال أنها قد تساعد على إزالة التاتو، ولكن ينصح أطباء الجلد بتجنب هذه المراهم لعدة أسباب، منها ما يأتي:

  • يقتصر تأثير الكريمات الموضعية على الطبقات السطحية من الجلد، بينما يتواجد حبر التاتو في الطبقات الأكثر عمقًا من الجلد.
  • ما من دليل علمي يؤكد فعالية هذا النوع من الكريمات.
  • قد تتسبب هذه الكريمات بأضرار دائمة للبشرة أو بظهور مشكلات صحية، مثل: تغير لون الجلد، والتهيج، والندبات.

كما يجب التنويه إلى أن الضرر الذي قد تخلفه هذه المراهم قد يجعل مهمة إزالة التاتو في وقت لاحق باستخدام الليزر أو أي طريقة طبية أخرى أكثر صعوبة.

5. إزالة التاتو بالجراحة 

في بعض الحالات قد يتم اللجوء للجراحة لاستئصال الجلد الذي يحتوي على حبر التاتو، لا سيما في الحالات الاتية:

  • عندما يعجز الليزر أو طرق إزالة التاتو الأخرى عن التخلص من التاتو.
  • عندما يكون التاتو صغير الحجم، فهذه الطريقة قد لا تكون مجدية في حال كان التاتو يمتد على منطقة واسعة من الجلد.

يعمد الجراح في هذه الطريقة لتخدير المريض أولًا، ومن ثم يقوم باستئصال الجلد الذي يحتوي على حبر التاتو، ثم يقوم بضم شقي الجرح وإغلاقه باستخدام القطب الجراحية.

عادة ما يتعافى الجرح بعد مرور ما يقارب أسبوع على العملية. 

تخلف هذه العملية ندبة على شكل خط جراحي رفيع في مكان العملية قد يتلاشى مع الوقت.

من قبل رهام دعباس - الخميس ، 10 سبتمبر 2020
آخر تعديل - الخميس ، 10 سبتمبر 2020