أضرار صحية عند التوقف عن الجنس لفترة طويلة

هناك عدة أضرار صحية تحدث بسبب التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة لفترة طويلة، ولذلك يجب على الشريكين الإنتظام في الممارسة الجنسية.

أضرار صحية عند التوقف عن الجنس لفترة طويلة

يضطر بعض الأزواج للعزوف عن ممارسة العلاقة الحميمة لفترة طويلة، نتيجة سفر أحدهما أو وجود مشكلة صحية أو خلافات بين الزوجين تجعلهما يمتنعا عن اللقاء الجنسي.

ويمكن أن يتسبب التوقف عن ممارسة الجنس في بعض الأضرار الصحية.

1-ضعف الجهاز المناعي لديك

تساعد ممارسة الجنس بانتظام في تقوية جهاز المناعة، مما يزيد من قدرة الجسم على مكافحة الأمراض.

فقد وجد باحثون أن هناك ارتباط بين الإصابة بالأمراض والبقاء في الفراش لفترات طويلة، وبين عدم الممارسة الحميمة، حيث يرتفع تركيز الأجسام المضادة لمن يمارسون الجنس مرة أسبوعياً على الأقل.

2-انخفاض الطاقة والنشاط

نتيجة وجود نشاط بدني مستمر أثناء العلاقة الحميمة، يشعر الزوجان أنهما بكامل طاقتهما ونشاطهما في مختلف الأوقات.

أما التوقف عن الجنس، فيؤدي إلى الميل للكسل والخمول، والإعتياد على ذلك بمرور الوقت.

كما أن الجنس يعتبر ممارسة رياضية تساعد في تخفيض الوزن وتحريك كافة أجزاء الجسم، ولذلك فإن الإنتظام بها سوف يضمن الحفاظ على اللياقة الدنية.

3-خلل في وظائف الخلايا العصبية

أيضاً يؤثر الجنس على الأداء العقلي وزيادة انتاج الخلايا العصبية لتحسين القدرات العقلية والذاكرة ووظائف المخ.

وعند التوقف عن الممارسة، ستقل هذه الوظائف في أداء عملها بطريقة طبيعية.

4-ضمور المهبل والعضو الذكري

من الفوائد الهامة للممارسة الحميمة هو الحفاظ على صحة المهبل وعدم إصابته بالضمور، أما في حالة التوقف عن الجنس فغالباً ما تظهر به علامات الشيخوخة مبكراً، وذلك لأنه يفقد قوته.

وينطبق ذلك على العضو الذكري أيضاً.

فعضلات الأعضاء التناسلية مثل أي عضلة أخرى في الجسم، تحتاج إلى حركة دائمة للحفاظ على لياقتها وقيامها بوظائفها بصورة أفضل.

5-الام أثناء الجماع

ويزداد هذا لدى النساء، فعند التوقف عن ممارسة الجنس لفترة طويلة، سوف يصبح المهبل أكثر ضيقاً، وحينما تعود الممارسة الحميمة بين الزوجين، فسيكون الأمر مؤلماً لدى المرأة حتى يتخد المهبل وضعية متناسقة مع العضو الذكري.

6-ضعف عضلات قاع الحوض

مشكلة صحية أخرى يسببها التوقف عن الممارسة الجنسية، وهو إصابة عضلات قاع الحوض بالضعف، نتيجة عدم تحركها لفترات طويلة، فتصبح مرتخية بشكل كبير.

وفي حالة التوقف عن الجنس بشكل اضطراري، ينصح بممارسة تمارين كيجل التي تمنح عضلات الحوض القوة التي تحتاجها.

7-زيادة القلق والتوتر

تأثير نفسي يسببه التوقف عن الجماع، حيث أن الجنس يساعد في التخلص من الشعور بالقلق والتوتر لدى الزوجين.

كما أن الممارسة بانتظام تساعد في تنشيط الدورة الدموية بصورة أفضل.

ويتوقف الجسم عن افراز الإندروفين، وهو الهرمون المسؤول عن الشعور بالسعادة والرضا.

8-صعوبات النوم

تساعد الممارسة الحميمة في النوم بسهولة وخاصةً بعد الممارسة، حيث أن هرمون البرولاكتين الذي يتم إنتاجه بعد الجماع يسبب مشاعر الإسترخاء والنعاس.

كما أن التوتر بسبب عدم الممارسة الجنسية سوف يؤدي إلى كثرة التفكير قبل النوم والشعور بالقلق والأرق.

من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 29 أبريل 2019
آخر تعديل - الجمعة ، 3 مايو 2019