أعراض وأسباب ارتشاح الأمعاء

يعتبر ارتشاح الأمعاء أحد مشاكل الجهاز الهضمي التي تصيب بطانة الأمعاء، حيث تتسع فجواتها وتزيد نفاذيتها، فما هي الأعراض التي قد تدل على الإصابة به؟ وما هي أسبابه؟

أعراض وأسباب ارتشاح الأمعاء

إن ارتشاح الأمعاء أو ما يعرف بمصطلح متلازمة الأمعاء المتسربة (Leaky Gut Syndrome) هو ظاهرة تحدث عندما تزيادة نفاذية الأمعاء.

هذا الأمر قد يسمح للبكتيريا والسموم بالمرور إلى مجرى الدم، وهذا بدوره قد يسبب التهابًا واسع الانتشار في الجسم، وربما يؤدي إلى رد فعل مناعي. 

 ومع ذلك، فإن ارتشاح الأمعاء ليس تشخيصًا طبيًا معترفًا به، ويعتقد أنه السبب الكامن لبعض الحالات الطبية، مثل: متلازمة التعب المزمن، والصداع النصفي، والتصلب اللويحي، وهنا سنذكر أعراض وأسباب ارتشاح الأمعاء. 

أعراض ارتشاح الأمعاء

تتداخل أعراض ارتشاح الأمعاء مع أعراض حالات صحية أخرى، الأمر الذي يجعل من الصعب على الأطباء تشخيصه بسهولة، ولكن قد يسبب ارتشاح الأمعاء الأعراض التالية:

  • الإسهال أو الإمساك أو الانتفاخ المزمن.
  • قلة التغذية.
  • التعب والإجهاد.
  • الصداع.
  • التشوش والارتباك.
  • صعوبة في التركيز.
  • المشاكل الجلدية، مثل: حب الشباب والطفح الجلدي والأكزيما.
  • الام المفاصل.
  • التهاب واسع الانتشار.
  • أعراض أخرى: يعتقد أن الحالة يصاحبها أعراض أخرى مثل:
    • الام البطن.
    • الربو.
    • الام العضلات المزمنة.
    • عسر الهضم.
    • التقلبات المزاجية والعصبية.
    • نزلات البرد المتكررة.
    • ضعف الذاكرة.
    • التهابات المهبل المتكررة. 
    • التهابات المثانة المتكررة. 
    • ضيق التنفس. 
    • القلق والتهيج.

أسباب ارتشاح الأمعاء

لا يزال ارتشاح الأمعاء لغزًا طبيًا، وما زال الخبراء الطبيون يحاولون تحديد أسبابه على نحو صحيح، وفيما يلي بعض الأسباب والعوامل التي يعتقد أنها تلعب دورًا في التسبب فيه:

  1.  الإفراط في تناول السكر: إن النظام الغذائي غير الصحي الذي يحتوي على نسبة عالية من السكر، وخاصة سكر الفركتوز، قد يضر بوظيفة جدار الأمعاء كحاجز.
  2. الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs): إن إستخدام الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية، مثل: الأيبوبروفين لفترة طويلة، يمكن أن يزيد من نفاذية الأمعاء ويساهم في ارتشاح الأمعاء. 
  3. الإفراط في تناول الكحول: حيث أن تناول الكحول بشكل مفرط قد يزيد من نفاذية الأمعاء. 
  4. سوء التغذية: إن نقص كل من فيتامين أ وفيتامين د والزنك يرتبط بزيادة نفاذية الأمعاء، والذي بدوره قد يؤدي إلى الارتشاح. 
  5. الالتهاب: إن الالتهاب المزمن المنتشر في جميع أنحاء الجسم، يمكنه المساهمة بارتشاح الأمعاء. 
  6. التوتر والإجهاد: يعتبر التوتر المزمن من العوامل المساهمة في العديد من اضطرابات الجهاز الهضمي، والتي من ضمنها ارتشاح الأمعاء. 
  7. سوء صحة الأمعاء: من المعروف أن هناك ملايين البكتيريا الموجودة في الأمعاء، بعضها مفيد وبعضها الاخر ضار، ولكن عندما يتم فقد التوازن بينهما، فذلك يمكن أن يؤثر سلبًا على وظيفة الحاجز للجدار المعوي. 
  8. النمو المفرط للخميرة في الأمعاء: إن الخميرة تتواجد بشكل طبيعي في القناة الهضمية، ولكن نموها بشكل زائد قد يساهم في ارتشاح الأمعاء. 

ارتشاح الأمعاء وأمراض أخرى مرتبطة به

كما ربط العديد من ممارسي الطب البديل زيادة نفاذية الأمعاء وارتشاح الأمعاء مع العديد من الأمراض المزمنة التالية:

  • أمراض المناعة الذاتية.
  • الداء البطني (Celiac disease).
  • مرض كرون.
  • التهاب القولون التقرحي.
  • متلازمة القولون العصبي.
  • شرى.
  • مرض التهاب المفاصل.
  • التهاب الأمعاء.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • الخلل الوظيفي للكبد.
  • الحساسية من الغذاء.
  • الأكزيما والصدفية.
  • قصور البنكرياس.
  • حب الشباب.
  • متلازمة التعب المزمن.
  • السكري.
من قبل ديما تيم - الاثنين ، 1 يونيو 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 10 يونيو 2020