التهاب الغدة النكافية

تعد فئة الأطفال من أكثر الفئات المعرضة للإصابة بالتهاب الغدة النكافية، فما هو هذا الالتهاب؟ وكيف يمكن علاجه؟ ولماذا يصيب الصغار دون غيرهم؟

التهاب الغدة النكافية

يعتبر التهاب الغدد النكافية من الأمراض التي تصيب الكثير من الأشخاص خصوصا الأطفال عند عدم أخذ الطعم المناسب لهم في الوقت المحدد، فما هو التهاب الغدة النكافية؟ وما هي أسبابه؟ 

التهاب الغدة النكافية أو ما يسمى بالنكف من الأمراض الفيروسية التي تصيب الغدة النكافية، وهي تعتبر من الغدد اللعابية الواقعة خلف الخدين بين الفك والاذن والمسؤولة عن إفراز اللعاب في الفم.

 ومن أبرز أعراضها انتفاخ كبير في تلك الغدد مع ظهور ألم مزعج، وصعوبة البلع والكلام.

ما هي أسباب التهاب الغدة النكافية؟

من أهم أسباب التهاب الغدة النكافية هي الاصابة بفيروس يسمى النكاف، والذي يمكن أن ينتقل بسهولة كبيرة من شخص الى اخر عن طريق اللعاب أو النفس.

ينبغي على الأطفال أخذ الحيطة والحذر حتى لا يصابوا بذلك الفيروس، حيث يمكن أن تنتقل العدوى عن طريق اللعاب وإفرازات الشخص المصاب نظرا لكونهم من أعلى الفئات اصابة بفيروس النكاف.

يمتلك الفيروس فترة حضانة طويلة قد تصل إلى ثلاثة أسابيع من تاريخ العدوى من دون أعراض، لذلك ينبغي الالتزام بأخذ التطعيم الروتيني وعدم اهماله.

ما هي أعراض التهاب الغدة النكافية؟

يعتبر تورم الغدد اللعابية من أهم أعراض الاصابة بالمرض والذي يؤدي الى:

  • تورم الوجه من ناحية الغدد اللعابية وقد يكون في إحدى الجانبين أو كليهما
  • ألم مصاحب لعملية البلع والشرب والكلام وشرب العصائر الحمضية مثل عصير البرتقال
  • الحمى 
  •  الصداع
  • ضعف عام وتعب شديد
  • فقدان الشهية.

ما هي مضاعفات التهاب الغدة النكافية؟

قد يؤدي عدم اتخاذ الإجراءات المناسبة لعلاج التهاب الغدة النكافية إلى تطور بعض الأمراض الخطيرة مثل:

  • التهاب البنكرياس
  • التهاب الدماغ أو ما يعرف بالتهاب السحايا
  •  يمكن أن ينتقل عن طريق مجرى الدم ليصيب الجهاز العصبي المركزي
  • انتقال الفيروس الى أعضاء الجسم الأخرى وهي تعد من أخطر المضاعفات نادرة الحدوث مثل التهاب الخصية أو المبيضين.

كيف يمكن علاج التهاب الغدة النكافية؟

يعتبر فيروس النكاف المسبب الرئيسي لالتهاب الغدد النكافية لذلك من المهم اتباع خطة وقائية وعلاجية لمنع حدوث مضاعفات أو أعراض أخرى ومنها:

  • أخذ الادوية المهدئة مثل الأدوية الخافضة للحرارة ومسكنات الالام والابتعاد عن المضادات الحيوية كون المسبب الأساسي هو فيروس وليس بكتيريا أو فطريات.
  • أخذ قسط كافي من الراحة خلال فترة الاصابة خصوصا عند إصابة الأطفال، حيث يجب عليهم البقاء في المنزل لتجنب انتقال العدوى لأطفال اخرين.

ما هو اللقاح الخاص بالتهاب الغدة النكافية؟

يحتوي عادة لقاح الفيروسات المرض نفسه بصورة حية ولكن ضعيفة حتى تقوم بتحفيز الجهاز المناعي للجسم لإنتاج الأجسام المضادة لفيروس النكاف وبالتالي تعطي الجسم مناعة ضده مدى الحياة.

يعطى هذا اللقاح عادة مع لقاحات الحصبة والحصبة الالمانية بحيث يتم إعطاء الأطفال جرعتين الأولى من عمر 12 - 15 شهر، والجرعة الثانية ما بين 4 - 6 سنوات.

 تشمل أعراض اللقاح ما يلي:

  • حمى خفيفة
  • طفح جلدي
  • ألم في المفاصل لدى الكبار.

العلاجات المنزلية لالتهاب الغدد النكافية

في حال إصابتك بالتهاب الغدة النكافية، يمكنك القيام بالإجراءات المنزلية التالية للتخفيف من الأعراض:

  • التزام الراحة السريرية حتى تخف الأعراض
  • يجب عزل الأشخاص المصابين لمنع انتشار العدوى
  • يمكن تناول الأدوية المسكنة للألم مثل الايبوبروفين
  • استخدام الكمادات الباردة للتخفيف من الحمى
  • الابتعاد عن الأطعمة التي تطلب مجهود كبير عند المضغ
  • تجنب الأطعمة الحامضة.

عند ارتفاع درجات الحرارة لأكثر من 39 درجة مئوية لا تتردد بالذهاب الى المستشفى لاخذ العلاج المناسب تجنبا لحدوث أي من المضاعفات المذكورة سابقا.

من قبل مجد حثناوي - الخميس ، 25 يوليو 2019
آخر تعديل - الخميس ، 25 يوليو 2019