الشراهة المرضية: أهم المعلومات

قد يؤثر مرض الشراهة العصبية على أي شخص وفي أي عمر، فما أهم المعلومات التي عليك معرفتها عن الشراهة المرضية؟ التفاصيل من هنا.

الشراهة المرضية: أهم المعلومات

سوف نستعرض في هذا المقال أهم المعلومات التي عليك معرفتها عن الشراهة المرضية (Bulimia nervosa):

ما هي الشراهة المرضية؟

هي عبارة عن اضطراب في الأكل يتميز بأن المصاب به يبدأ بالإفراط بالأكل كما قد يصاب بالإسهال، ويحدث الإفراط بالأكل حينما تتناول كميات كبيرة من الطعام في مدة زمنية قصيرة وغالبًا في السر.

وبعد ذلك قد يشعر الشخص بالذنب لإفراطه في تناول الطعام، وبالتالي الشعور بالرغبة في تطهير البطن، الأمر الذي غالبًا ما يكون من خلال القيء المتعمد أو تناول الأدوية المسببة للإسهال الشديد.

أسباب الشراهة المرضية

ليس هناك سبب وحيد للشراهة المرضية بل أن هنالك مجموعة من الأسباب، ومن أهمها ما يأتي:

1. تدنى التقدير الذاتي

قد يكون لديك رأي متدني بشأن ذاتك، لذا فإن فقدان الوزن أو المحاولة المستمرة لضبط وزنك سواء بشكل سليم أو غير سليم يمكن اعتباره في الغالب طريقة لكسب احترام ذاتي.

2. الإصابة بالاكتئاب

قد تستخدم الإفراط في تناول الطعام أو الشراهة كطريقة للتغلب على ما تعانيه من اكتئاب أو ضغط، إلا أن محاولة تطهير البطن والحفاظ عليه خاليًا من الطعام لا يخفف من الاكتئاب وهكذا تستمر الدائرة.

3. التعرض للضغط العاطفي

قد تنشأ الشراهة المريضة أحيانًا وتبدأ مع الشخص عقب مواقف أو أحداث حياتية ضاغطة ومسببة للتوتر والقلق، كما قد تتطور بعد تجربة صادمة كالوفاة أو الطلاق.

4. الإصابة بالأمراض أو الاعتداءات الجنسية

قد تصيب الشراهة بشكل خاص من يعانون مرضًا جسمانيًا أو من تعرضوا لاعتداء جنسي، والبعض منهم عاشوا طفولة صعبة، حيث المشكلات والخلافات الأسرية.

5. الإصابة بالمشكلات النفسية

أظهرت الأبحاث أن الشراهة المرضية بشكل عام أكثر شيوعًا لدى من يعانون بعض المشكلات النفسية الأخرى، مثل: اضطراب القلق، أو اضطراب الوسواس القهري، أو اضطراب ما بعد الصدمات.

6. التعرض لضغوطات اجتماعية

يمكن أن تحدث الشراهة المرضية جراء التعرض لضغوطات ثقافية واجتماعية يتعرض لها الشخص من فترة لأخرى، ويعتقد البعض أن وسائل الإعلام وعالم الموضة والأزياء جميعها تخلق ضغطًا نفسيًا لكي يحاول الأشخاص أن يكونوا أكثر نحافة.

أعراض الإصابة بالشراهة المرضية

قد تشمل أعراض وعلامات الإصابة بالشراهة المرضية على الاتي:

  • الانشغال الدائم بوزن الجسم وشكله.
  • الخوف الكبير من حدوث زيادة في الوزن.
  • تكرار نوبات تناول كميات كبيرة من الطعام على نحو غير مألوف.
  • الشعور بالعجز عن التوقف عن تناول الطعام خلال نوبات الشراهة المرضية.
  • إجبار نفسك على التقيؤ أو المبالغة في أداء التمارين الرياضية لمنع زيادة الوزن.
  • الصيام أو الامتناع عن تناول الأطعمة بعد نوبات الشراهة المرضية.
  • الإفراط في تناول المكملات الغذائية أو الوصفات العشبية التي تساعد على فقدان الوزن.

ماذا عن الشراهة المرضية لدى الذكور؟

قد تؤثر اضطرابات الطعام على أي شخص في أي عمر ومن أي جنس، ولكن من الصعب أن يقر الرجال بالإصابة بالشراهة المرضية خاصة بسبب الفكرة المغلوطة الشائعة أن النساء فقط هن من يصبن باضطرابات الطعام.

وقد يجد الذين يعانون من الشراهة المرضية صعوبة بالاعتراف بمشكلتهم مع الطعام، وهو أمر صعب بشكل خاص بالنسبة للرجال، وقد يكون الإفراط في تناول الطعام وتقيؤه وسيلة للسيطرة إن شعروا أن حياتهم خرجت عن السيطرة.

لا يرحب كثير من الرجال بالإقرار بأنهم لا يستطيعون التحكم في عادات الأكل، حيث يعتبرونها إحدى علامات الضعف، وهذا ما قد يوقفهم عن السعي للحصول على المساعدة التي يحتاجونها.

المساعدة الطبية للشراهة المرضية

إذا كنت ممن يعانون من الشراهة المرضية في تناول الطعام راجع طبيبك قبل كل شيء، فهو فقط من يستطيع تشخيص الحالة والتحدث إليك حول خيارات العلاج الممكنة.

حيث غالبًا ما يتم العلاج من خلال الجمع بين العلاج النفسي ومضادات الاكتئاب لتكون أكثر فعالية للتغلب على اضطراب الشراهة المرضية.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 30 سبتمبر 2015
آخر تعديل - الأربعاء ، 7 أبريل 2021