الشرايين التاجية ومرض الشريان التاجي: إليك أبرز المعلومات

هل تعلم ما هي الشرايين التاجية؟ وما وظائفها؟ ولم هي مهمة جدًا؟ وما هو مرض الشريان التاجي؟ الإجابات جميعها في المقال.

الشرايين التاجية ومرض الشريان التاجي: إليك أبرز المعلومات

فلنتعرف أكثر على الشرايين التاجية ووظائفها إضافةً للتعرف على مرض الشريان التاجي:

ما هي الشرايين التاجية؟

الشرايين التاجية هي الشرايين المسؤولة عن تزويد عضلة القلب بالدم اللازم لتغذيتها، فكما باقي عضلات الجسم تحتاج عضلة القلب للتغذية بدم محمل بالأكسجين، كما تحتاج لأن تتخلص من الدم الفاسد كذلك.

تلتف الشرايين التاجية حول القلب لتحيط به، وتتفرع عند مناطق معينة داخلة إلى عضلة القلب لتزوده بالغذاء اللازم.

نظرًا لأن الشرايين التاجية هي المسؤول الرئيس عن تغذية عضلة القلب، فإن أي خلل فيها يؤدي إلى مرض الشريان التاجي، والذي يكون له تبعات ومضاعفات صحية خطيرة، مثل: الإصابة بالسكتة القلبية، أو حتى الموت.

أنواع الشرايين التاجية

يوجد نوعان مختلفان من الشرايين التاجية في الجسم، وهذه هي تفاصيلهما:

  • الشريان التاجي الأيسر: هو الشريان الذي يزود الجانب الأيسر من القلب بالدم اللازم لتغذية عضلته.
  • الشريان التاجي الأيمن: هو الشريان الذي يزود الجانب الأيمن من القلب بالدم اللازم لتغذية عضلته.

مرض الشريان التاجي

إليك كل ما تحتاج معرفته عن مرض الشريان التاجي:

1. تعريف مرض الشريان التاجي

مرض الشريان التاجي هو تراكم المواد الدهنية على الجدران الداخلية للأوعية الدموية التاجية، الأمر الذي يتسبب في تضيقها وصعوبة مرور الدم فيها.

عندما يصبح مرور الدم في الشرايين التاجية صعبًا، قد يتسبب هذا في حرمان عضلة القلب من التغذية اللازمة ومن الأكسجين الضروري، ومع الوقت قد تُصاب هذه الشرايين بتمزق نتيجة تراكم الدهون فيها مسببًا بذلك نوبة قلبية أو حتى الموت.

2. كيف يبدأ مرض الشريان التاجي؟

مع التقدم في العمر يبدأ تراكم الدهون في داخل الأوعية الدموية، وخاصةً عند الأشخاص الذين لا يتبعون نمط حياة صحي، الأمر الذي قد يُؤدي في مراحل عمرية متقدمة إلى تكون الخثرات الدموية أو إلى الجلطة القلبية.

مع الوقت تبدأ خلايا من مختلف الأنواع بالتعلق في الدهون العالقة أصلًا بجدران الأوعية الدموية، الأمر الذي يؤدي لانتفاخ هذه الأوعية الدموية من الخارج، وتضيقها من الداخل.

عندما يحصل ما ذكر أعلاه في الشرايين التاجية تتوقف الشرايين التاجية عن إمداد عضلة القلب بتغذيتها التي يحملها الدم بسبب انسدادها الكلي أو الجزئي.

مع مرور الوقت، وفي حال انفجر أحد الشرايين التاجية نتيجة انغلاقه قد تمنع خثرة دموية إمدادات الدماء من الوصول إلى عضلة القلب، ما يتسبب بجلطة قلبية.

3. أعراض مرض الشريان التاجي

أهم أعراض مرض الشرايين التاجية هي:

  • ألم في الصدر.
  • اختناق في الصدر، حيث قد يشعر المُصاب بأعراض في مناطق أخرى غير الصدر، مثل: الكتف، الذراعين، العنق، الظهر، الفك، وهذه علاماته:
    • الشعور بنوع من الثقل.
    • وجود ضغط.
    • ألم متقطع الوتيرة.
    • شعور بالحرقة.
    • خدر وتنميل.
    • شعور بالامتلاء.
  • انقطاع في النفس.
  • عدم انتظام في نبض القلب.
  • ضعف عام ودوار.
  • غثيان.
  • تعرق.

غالبًا ما تكون الأعراض أكثر وضوحًا عند النساء بشكل خاص

4. علاج مرض الشريان التاجي

تختلف طبيعة العلاج المتبع من شخص لآخر ومن حالة لأخرى، وإليك أهم العلاجات التي قد تخضع لها في حال الإصابة:

  • إحداث تغييرات في نمط الحياة

هذا الأمر يتضمن مجموعة من العادات الصحية التي على المصاب اتباعها، مثل:

  • اتباع حمية غذائية خالية أو شبه خالية من السكريات والأملاح والدهون.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • اتباع عادات صحية لإبقاء سكر الدم تحت السيطرة لدى المصابين بالسكري.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • تناول أدوية معينة

إذا لم تكفِ التغييرات الحياتية المذكورة، من الممكن أن يقوم الطبيب بإخضاع المصاب لأدوية مناسبة لحالته، مثل: الأسبرين (Aspirin)، والستاتينات (Statins).

  • الخضوع للجراحة

قد تحتاج حالة المصاب للقيام بعملية جراحية، وهناك عدة أنواع للعمليات الجراحية المتاحة تبعًا لحالة المصاب وحدة مرض الشريان التاجي.

من قبل رهام دعباس - الثلاثاء 18 أيلول 2018
آخر تعديل - الأحد 22 آب 2021