أمراض يسببها خلل الهرمونات في الجسم

تؤثر اضطرابات الهرمونات على صحة الجسم، ويؤدي للإصابة ببعض الأمراض، ولذلك يجب التأكد من توازن الهرمونات وكيفية القضاء على أي مشكلة تسبب حدوث خلل بها.

أمراض يسببها خلل الهرمونات في الجسم

يصاب كثير من الأشخاص بخلل الهرمونات نتيجة العادات الخاطئة والإصابة بمشكلات صحية عديدة.

يؤدي خلل الهرمونات في الجسم إلى الإصابة بمجموعة من الأمراض التي تؤثر على وظائف مختلف أعضاء الجسم.

1-مرض السكري

ينتج مرض السكري عن نقص إفراز الأنسولين من البنكرياس.

فعندما لا يتمكن البنكرياس من إفراز هرمون الأنسولين بكمية كافية، تبدأ نسبة السكر في الدم بالإرتفاع بشكل تدريجي، حتى تتخطى النسبة الطبيعية.

في حالة كان هذا الإرتفاع مؤقتاً، فسوف يتلاشى بعد فترة، ولكن إذا كان خلل في البنكرياس، فسوف يؤشر بالإصابة بمرض السكري.

2-ارتفاع ضغط الدم

عندما يقوم الجسم بإنتاج كمية كبيرة من هرمون الألدوستيرون، فيحدث ارتفاع في ضغط الدم.

هذا الهرمون يتم إنتاجه في الغدد الكظرية، ويقوم بتنظيم توازن الملح بالجسم.

وفي حالة الإصابة بمتلازمة كون، يتم إفراز نسبة كبيرة من هرمون الألدوستيرون، لتفوق حاجة الجسم، أيضاً يتم إفراز نسبة أقل من الصوديوم.

ويساهم هذا الخلل في ارتفاع ضغط الدم.

3-أمراض القلب

لهرمون الغدة الدرقية عدة وظائف، وأهماها تنظيم ضربات القلب.

وحينما تحدث الإصابة باضطرابات الغدة الدرقية، فسوف تتأثر صحة القلب بالسلب، ويحدث خفقان القلب، كما تزداد مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

4-التهاب المسالك البولية

يؤدي انخفاض مستويات هرمون الإستروجين لدى المرأة إلى زيادة فرص الإصابة بالتهاب المسالك البولية.

حيث أن انخفاض مستوى هذا الهرمون يؤدي إلى ترقق الأنسجة في المسالك البولية واحتمالية اصابتها بالإلتهابات.

5-ضعف العظام

أيضاً يساعد هرمون الإستروجين الذي تنتجه الغدة الدرقية على إبقاء العظام بصحة وقوة، ومع انخفاض مستوياته قد يحدث ضعف في العظام.

ويرجع هذا إلى وظيفة هذا الهرمون في تحسين قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم من الجهاز الهضمي.

وقد يصل الأمر إلى الإصابة بهشاشة العظام مع تقدم العمر.

6-الإضطرابات الجنسية

ترتبط الإضطرابات الجنسية بوجود خلل في الهرمونات الذكورية والأنثوية.

وينتج هذا الخلل عن مشكلات الغدة الدرقية والغدة الكظرية المسؤولة عن انتاج هذه الهرمونات.

فعلى سبيل المثال، يتسبب خلل هرمونات الإستروجين والبروجسترون في انخفاض الخصوبة لدى المرأة والإصابة بعدة أمراض جنسية مثل تكيس المبايض ومشكلات الرحم، مما يعيق الإباضة الجيدة ويقلل فرص حدوث الحمل.

كما أن خلل هذه الهرمونات يسبب عدم انتظام الدورة الشهرية، وما يعقبها من مشكلات عديدة.

وفي حالة إصابة الرجل بخلل في هرمون التستوستيرون، فسوف يؤثر هذا على صحته الجنسية وقوة الإنتصاب لديه وحدوث الخصوبة، ويمكن أن يؤدي لإصابته بالعقم.

7-أمراض الجهاز الهضمي

عندما يحدث خلل في هرمونات الجهاز الهضمي، فسوف يؤدي هذا الخلل إلى مشاكل عديدة في عملية الهضم.

فهناك ثلاثة هرمونات مسؤولة عن تحفيز عملية الهضم، وهي الغاسترين، سيكريتين، وكوليسيستوكينين، حيث تقوم بتكسير الأطعمة إلى جزيئات بسيطة يسهل مرورها بمجرى الدم.

8-السمنة

من الأمراض الشائعة التي ترتبط بخلل هرمونات الجسم.

حيث توجد عدة هرمونات مسؤولة عن الوزن والشهية، ويمكن أن تسبب الإصابة بالسمنة في حالة عدم توازنها.

وتعد هرمونات الغدة الدرقية هي أبرز الهرمونات التي تتحكم في الوزن، فعند إصابتها بالإضطرابات، يمكن أن يتسبب هذا في زيادة الوزن غير المبررة.

أيضاً لهرمون الأنسولين دوراً في مشاكل الوزن.

حيث يقوم البنكرياس بانتاج هرمون الأنسولين، والذي يعمل على نقل الجلوكوز إلى خلايا الجسم لاستخدامها كطاقة أو تخزينها على شكل دهون، وذلك للحفاظ على مستوى السكر في الدم.

ويتسبب تناول الأطعمة غير الصحية في الإصابة بمقاومة الأنسولين التي تؤدي لحدوث السمنة والإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

كما أن ارتفاع نسبة هرمون الكورتيزول بالجسم قد يساهم في زيادة الوزن، فعندما يتم افرازه بنسبة كبيرة، يزداد افراز الأنسولين في الجسم، وبالتالي ترتفع نسبة الدهون المتراكمة.

من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء ، 27 أغسطس 2019