انتفاخ الغدد اللمفاوية: حالة لا تعني بالضرورة السرطان

ما هي الأسباب والعوامل التي قد تحفز الإصابة بانتفاخ الغدد اللمفاوية؟ وما هي الأعراض المرافقة لهذه الحالة؟ وكيف تستطيع حماية نفسك؟

انتفاخ الغدد اللمفاوية: حالة لا تعني بالضرورة السرطان

فلنتعرف في هذا المقال على حالة انتفاخ الغدد اللمفاوية.

ما هي الغدد اللمفاوية؟

الغدد اللمفاوية هي جزء هام من الجهاز المناعي في الجسم، لذا فإن انتفاخها بطبيعة الحال قد يعني وجود خطر أو التهاب يحاول الجسم مهاجمته وحماية الجسم منه.

تنتشر الغدد اللمفاوية في أنحاء مختلفة من الجسم، وهذه أهم المواقع التي من الممكن ملاحظة وجود الغدد اللمفاوية فيها:

  • منطقة الرقبة، حيث تتواجد سلسلة من الغدد اللمفاوية في الرقبة من الأمام ومن الخلف وعلى الجانبين وخلف الأذنين.
  • منطقة أسفل الذقن.
  • منطقة أسفل الإبط.
  • منطقة العانة.
  • منطقة الصدر والبطن.

ويعمل الجهاز اللمفاوي على تسهيل انتقال كريات الدم البيضاء وبعض خلايا الدم الحمراء عبر مناطق وأنحاء الجسم المختلفة من خلال سائل اللمف الذي يساعد على حماية الجسم من أي عدوى أو أي مرض.

أسباب انتفاخ الغدد اللمفاوية

هناك عدة عوامل وأسباب قد تؤدي لانتفاخ الغدد اللمفاوية، إليك أهمها:

1- مرض السرطان

قد يتسبب تفاعل الخلايا اللمفاوية مع الخلايا السرطانية لبعض أنواع السرطان بانتفاخ هذه الخلايا وانتفاخ الغدد اللمفاوية في أماكن معينة من الجسم.

فعلى سبيل المثال، قد يعني انتفاخ الغدد اللمفاوية في منطقة الإبط الإصابة بسرطان الثدي، وفي أحيان أخرى قد تصبح العقد اللمفاوية في منطقة معينة منتفخة وصلبة وغير قابلة للتحرك أسفل الجلد، وهذا قد يعني الإصابة بورم.

2- الإصابة بعدوى أو التهاب أو فيروس

إذا ما دخل مهاجم غريب الجسم، فإن هذا قد يتسبب بتحفيز جهاز المناعة لإنتاج المزيد من كريات الدم البيضاء لدفع العدوى وصد الهجوم، الأمر الذي قد يتسبب بدوره في انتفاخ الغدد اللمفاوية.

قد يكون انتفاخ الغدد اللمفاوية الحاصل هنا موضعياً في منطقة واحدة من الجسم، أو قد يكون منتشراً في كافة أنحاء الجسم التي تتواجد فيها هذه الغدد.

وهذه بعض الأمراض التي قد تتسبب بالانتفاخ الحاصل: الزكام، التهاب الحلق، التهاب الأذن، التهاب الجيوب الأنفية.

3- أمراض المناعة الذاتية 

قد تتسبب أمراض المناعة الذاتية المختلفة بانتفاخ الغدد اللمفاوية في مختلف أنحاء الجسم، وهذه الأمراض تشمل: الذئبة، الإيدز، التهاب المفاصل الروماتويدي.

4- أسباب أخرى

الأمر لا يتوقف عند ما ذكر فحسب، بل قد تسبب العوامل التالية كذلك انتفاخ الغدد اللمفاوية:

  • تناول أدوية يعاني المريض من حساسية تجاه مكوناتها.
  • الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسياً، مثل الزهري.
  • مشاكل الفم والأسنان، مثل التهاب اللثة وتقرحات الفم.

أعراض انتفاخ الغدد اللمفاوية

تختلف الأعراض التي قد ترافق انتفاخ الغدد اللمفاوية من شخص لاخر تبعاً لسبب الإصابة ومنطقة الإصابة، وهذه بعض الأعراض الشائعة المرافقة:

  • ألم ملحوظ عند لمس العقد اللمفاوية المنتفخة أو عند محاولة تحريك المنطقة التي تضم هذه العقد.
  • سعال مزعج.
  • فرط التعرق.
  • تعب وإرهاق.
  • حمى وقشعريرة.
  • سيلان في الأنف.
  • طفح جلدي أو احمرار في الجلد.

تشخيص انتفاخ الغدد اللمفاوية

عادة ما يصل الطبيب لتشخيص سبب الانتفاخ الحاصل بعد إخضاع المريض لسلسة من الإجراءات والفحوصات الطبية التي تشمل:

  • فحص جسدي دقيق.
  • فحص دم.
  • صور طبية، مثل: صورة طبقية، صورة بالأشعة السينية.
  • أخذ خزعة من الغدد اللمفاوية المنتفخة.

علاج انتفاخ الغدد اللمفاوية

يعتمد العلاج المتبع على عدة عوامل، مثل:

  • سرعة انتفاخ وتضخم الغدد اللمفاوية.
  • موقع الغدد المنتفخة تحديداً.
  • السبب الذي يقف خلف ما يحصل من الأساس.

وهذه بعض الخيارات العلاجية المطروحة:

  • كمادات ساخنة منزلية لتخفيف التورم الحاصل.
  • مسكنات الألم العادية.
  • مضادات حيوية في حال كان سبب الانتفاخ نوعاً من العدوى.
  • العلاج الكيماوي أو الإشعاعي في حال كان سبب الانتفاخ الحاصل هو مرض السرطان.
  • تصريف الخراج في عيادة الطبيب في حال كان هناك صديد متجمع في منطقة الانتفاخ.

متى عليك مراجعة الطبيب؟

يفضل القيام بمراجعة الطبيب في أسرع وقت ممكن في الحالات التالية:

  • إذا كانت الغدد اللمفاوية المنتفخة صلبة عند لمسها وليست لينة أو مرنة.
  • إذا استمر الانتفاخ أكثر من أسبوعين دون أي تحسن.
  • إذا كان الانتفاخ الحاصل قريباً من عظمة الترقوة.
  • إذا ظهرت على المريض الأعراض التالية: خسارة الوزن دون سبب واضح، تعرق ليلي، حمى.
  • إذا كان الانتفاخ الحاصل يزيد مع الوقت.
من قبل رهام دعباس - الاثنين ، 6 أبريل 2020