انتفاخ القولون: الأسباب والأعراض والعلاج

ما هو انتفاخ القولون؟ لم يحدث؟ وهل أنت عرضة له؟ إليك الملف الكامل في المقال التالي.

انتفاخ القولون: الأسباب والأعراض والعلاج

يعبر انتفاخ القولون عن مجموعة من الإلتهابات والأمراض المزمنة التي قد تصيب القولون والأمعاء عمومًا، ويعتقد أن السبب الرئيسي وراءها هو خلل في جهاز المناعة.

أسباب انتفاخ القولون

تتسبب مجموعة من العوامل في الإصابة بانتفاخ القولون، ويحتاج المريض القيام بمجموعة من الفحوصات لتحديد سبب الإنتفاخ الحاصل، وهذه بعض الأسباب الشائعة:

أسباب انتفاخ القولون في الجهة اليسرى

يسمى القولون المنتفخ من الجهة اليسرى قولون هابط، وقد تتسبب به الحالات التالية:

1- الإلتهابات

إحدى أسباب انتفاخ القولون هي الإلتهابات الناتجة عن الإصابة بالفيروسات أو البكتيريا أو الطفيليات، وتتسبب هذه الإلتهابات بإصابة الشخص بإسهال دموي أو إسهال عادي أو حتى الإصابة بالجفاف.

2- مشاكل في تدفق الدم

قد يصاب الشخص بحالة مرضية تدعى التهاب القولون الإقفاري (Ischemic colic) التي تتسبب في تضيق الأوعية الدموية أو تضررها، ما قد يؤثر سلبًا على تدفق الدم في المنطقة المصابة.

ونظرًا لأن القناة الهاضمة تحتاج إلى تدفق الدم فيها بشكل جيد لتعمل بكفاءة ولتحافظ الأنسجة على صحتها، فإن الخلل الحاصل قد  يتسبب بانتفاخ القولون من الجهة اليسرى.

ومن الحالات المرضية التي قد تعيق تدفق الدم في القولون انفتال المعي والفتاق.

3- مرض كرون أو التهاب القولون التقرحي

يتسبب كل من مرض كرون والتهاب القولون التقرحي بأعراض عديدة منها انتفاخ القولون، ألم البطن والتشنجات.

ويجدر ذكر أنه من الممكن السيطرة على الأمراض المذكورة عبر القيام بإجراء تغييرات حياتية معينة ولكن لا علاج تام لهذه الأمراض.

4- دخول مادة كيميائية غريبة إلى الجسم

أحيانًا وأثناء القيام ببعض الإجراءات العلاجية مثل الحقن الشرجية، قد تتسلل مواد كيميائية غريبة إلى داخل القولون تتسبب بانتفاخه.

5- التهابات القولون الأخرى

قد يتسبب التهاب القولون الليمفاوي أو أي نوع اخر من التهابات القولون بانتفاخه، وهذا النوع من التهابات القولون يعتبر أكثر شيوعًا بين النساء الكبيرات في السن.

أسباب انتفاخ القولون في الجهة اليمنى

يسمى القولون المنتفخ من الجهة اليمنى بالقولون الصاعد، وهذه بعض أسبابه الشائعة:

  • العدوى والإلتهابات بأنواعها.
  • التعرض لصدمة.
  • الأورام أو نمو الكتل.
  • مشاكل في الدورة الدموية.

أعراض انتفاخ القولون

نظرًا لأن أسباب انتفاخ القولون عديدة ومتنوعة، فإن الأعراض المصاحبة تختلف بشكل كبير تبعًا للسبب. وهذه بعض الأعراض الشائعة:

  • الإسهال: وهو أحد أكثر الأعراض شيوعًا لالتهابات القولون، فالقولون مسؤول عن امتصاص الماء من الطعام وعند حصول خلل فيه، يصبح إنجاز هذه المهمة صعبًا، ما يمنح البراز مظهرًا سائلًا ورخوًا.
  • ألم البطن: ويظهر على شكل تشنجات متكررة من الألم، إذ يحفز التهاب أنسجة القولون انقباض جدران الأمعاء الداخلية ما يسبب الألم، كما أن موقع الألم قد يدل على سبب انتفاخ القولون.
  • الغازات: وذلك بسبب زيادة كمية الفضلات وتراكمها في القولون.
  • النزيف: ويحصل ذلك نتيجة تضرر أنسجة الأمعاء الداخلية وبطانة الأمعاء.
  • فقر الدم: الأنيميا أو فقر الدم هو أمر قد ينتج عن النزيف المفرط المحتمل الحدوث.
  • ظهور المخاط في البراز: وهذا العرض غالبًا يدل على الإصابة بالتهاب القولون التقرحي.
  • الزحير: أي الرغبة المستمرة في إخراج الفضلات.
  • أعراض أخرى: مثل الحمى وارتفاع درجة الحرارة، خسارة الوزن والتعب والإرهاق.

علاج انتفاخ القولون

يعتمد علاج انتفاخ القولون على السبب، لذا سوف يقوم الطبيب بإجراء بعض الفحوصات لتحديد السبب وبدء العلاج المناسب.

هذه بعض العلاجات المحتملة تبعًا لبعض أسباب انتفاخ القولون:

1- إذا كان السبب هو الإمساك

من الخيارات العلاجية المطروحة في هذه الحالة:

  • تحسين الحمية الغذائية.
  • الإمتناع عن تناول أدوية معينة كانت هي السبب.
  • تخفيف التوتر.
  • علاج أي حالة مرضية في القولون سببت الإمساك.
  • تناول أدوية خاصة لتليين البراز.

2- إذا كان السبب هو التهابات الأمعاء

يتم في هذه الحالة علاج المرض الذي تسبب في التهاب الأمعاء، أو على الأقل السيطرة على الأعراض في حال كان أحد الأمراض المزمنة مثل مرض كرون.

3- إذا كان السبب هو متلازمة القولون العصبي

تتسبب متلازمة القولون العصبي بألم وتشنجات في منطقة البطن، انتفاخ في القولون وغيرها. وغالبًا يتسبب التوتر والقلق المستمرين في تحفيز ظهور هذه الحالة.

لذا ينصح عادًة باتباع نمط حياة صحي وتناول أدوية خاصة للقلق في بعض الحالات.

نصائح لتجنب الإصابة بانتفاخ القولون

ينصح عمومًا باتباع الأمور التالية عند الإصابة بانتفاخ القولون، والتي تساعد على السيطرة على الحالة:

  • الحفاظ على رطوبة الجسم من خلال تناول الأطعمة الغنية بالماء وشرب السوائل بكميات كافية يوميًا.
  • تناول الأطعمة الغنية بالبكتيريا النافعة.
  • تناول الحبوب عند الإصابة بالإمساك أو التخفيف منها عند الإصابة بالإسهال.
  • الإبتعاد عن الأطعمة المعالجة والمعلبات.
  • تناول عصير الليمون.
  • تناول بذور الكتان.
من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 6 يوليو 2018
آخر تعديل - الخميس ، 18 مارس 2021