انحراف الأنف: أهم المعلومات

ما هي حالة انحراف الأنف؟ وهل هي حالة نادرة أم شائعة؟ وما الأمور التي عليك معرفتها عنها؟ إليك في هذا المقال أهم المعلومات حول حالة انحراف الأنف.

انحراف الأنف: أهم المعلومات

تشير الإحصائيات إلى أن ما يقارب 75% من البشر مصابون بالفعل بانحراف الأنف (انحراف الحاجز الأنف) دون أن يدركوا ذلك، وهي حالة ليست خطيرة وفي كثير من الأحيان لا تحتاج لأي تدخل طبي حتى. فلنتعرف عليها أكثر فيما يلي.

ما هو انحراف الأنف؟

يتكون الحاجز الأنفي من غضروف وأنسجة رابطة تفصل بين ممري فتحتي الأنف، ومن المفترض بهذين الممرين أن يكونا متوازيين، كما يبطن هذين الممرين بطانة داخلية من الأنسجة المخاطية.

ولكن عندما ينحرف الحاجز الأنفي بشكل غير طبيعي باتجاه أحد جانبي الأنف أكثر من الاخر، فهذا يتسبب في تضخم أحد ممري الأنف ليصبح أوسع من الاخر.

في بعض الحالات يكون الانحراف طفيفاً وليس له تأثيرات تذكر، ولكنه وفي حالات أخرى قد يكون حاداً ويتسبب للمصاب به بمشاكل صحية عديدة في الجهاز التنفسي.

أعراض انحراف الأنف

إن الانحراف الحاد للأنف قد يتسبب بظهور العديد من الأعراض والمشاكل والأمراض التنفسية، وهذه أهم الأعراض التي قد تظهر:

1- صعوبات في التنفس

انحراف الحاجز الأنفي قد يتسبب في صعوبة مرور الهواء أثناء عملية التنفس عبر ممرات الأنف، ما يزيد صعوبة التنفس خاصة عند الإصابة بنزلات البرد أو الحساسية.

2- التهاب الجيوب الأنفية

كلما كان انسداد ممرات الأنف والتنفس أكثر حدة وتكراراً، كلما ازدادت فرص الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية.

3- احتقان الأنف والصداع

لأن الهواء لا يستطيع المرور بحرية وبسهولة خلال الأنف، فإن هذا قد يتسبب بشعور متكرر بثقل الرأس وبالتالي ومع الوقت قد يبدأ المريض بالشعور بالصداع وألم الرأس أو حتى قد يصاب بالشقيقة.

4- الرعاف

قد يتسبب انحراف الأنف لدى البعض في عدم مرور الهواء الضروري لترطيب الأنف من الداخل، الأمر الذي قد يتسبب بجفاف الأغشية المخاطية الداخلية، ما يجعل المصاب أكثر عرضة للإصابة بالرعاف (نزيف الأنف).

5- أعراض أخرى

هناك العديد من الأعراض الأخرى كذلك التي قد ترافق حالة انحراف الأنف، مثل:

  • الشخير أو انقطاع النفس النومي.
  • احتقان الأنف في جهة واحدة بشكل خاص دون الأخرى.
  • تكرار الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية.
  • ألم في الوجه.
  • صوت صفير يصدر عند التنفس.
  • الميل للنوم على جهة معينة دون الأخرى، لأن المصاب يشعر براحة أكثر.

أسباب انحراف الأنف

عامة، نادراً ما يكون الحاجز الأنفي مستقيماً بشكل مثالي، ولكن الانحراف الزائد وغير الصحي في حاجز الأنف قد يكون بسبب أحد الأمور التالية:

  • الإصابة بانحراف الأنف منذ الولادة، أو انحراف الحاجز الأنفي مع النمو الطبيعي للرضيع.
  • التعرض لحادث ما في منطقة الأنف، مثل كسر الأنف، وتزداد فرص الإصابة بهذا النوع من الحوادث عند:

ومن الجدير بالذكر التنويه هنا إلى أن مشاكل انحراف الأنف تزداد سوءاً مع التقدم في العمر.

المضاعفات والتعقيدات

قد يتسبب عدم التعامل مع انحراف الأنف بشكل سليم إلى نشأة أحد المشاكل التالية:

  • جفاف الفم المزمن.
  • شعور مستمر بضغط وثقل في المجاري التنفسية.
  • مشاكل واضطرابات في النوم.

متى عليك رؤية الطبيب؟

مع أن المعظم قد يتعايش مع حالة انحراف الأنف دون أية أعراض أو مشاكل، إلا أن عليك أن تقوم بزيارة الطبيب فوراً حال ظهور أي من الأعراض التالية:

علاج وجراحة انحراف الأنف

يتم علاج انحراف الأنف الحاد عادة بعملية جراحية، حيث يتم عمل شقوق صغيرة في الحاجز الأنفي والتخلص من العظام والغضاريف الزائدة لتسهيل التنفس.

وقد يتم اللجوء لعملية تجميل للأنف مع عملية انحراف الأنف من أجل تصحيح أي خلل قد يطرأ على شكل الأنف نتيجة العملية.

تحتاج العملية لتخدير موضعي أو كلي حسب حالة المريض، وتستغرق 1-1.5 ساعة، ويستطيع المريض العودة للمنزل بعد انتهاء العملية بما يقارب 3-4 ساعات.

ويفضل عادة الانتظار حتى يبلغ الطفل 15 عاماً على الأقل لإجراء عملية انحراف الحاجز الأنفي في حال كان المصاب طفلاً، وذلك حتى يكون نمو الأنف قد اكتمل.

من قبل رهام دعباس - السبت ، 4 مايو 2019