درجات الحروق ونصائح لعلاجها

الحروق هي نوع من الإصابات التي تحدث غالبًا بسبب الحرارة أو نتيجة الاتصال بالمواد الكيميائية أو الكهرباء أو الإشعاع. فلنتعرف على درجات الحروق وعلاجاتها.

درجات الحروق ونصائح لعلاجها
محتويات الصفحة

الحروق هي إصابات تحدث لأسباب متعدد، ويتم تصنيف حروق الحرارة وفقًا لعمق الضرر في الجلد إلى درجات، تعرف على درجات الحروق وعلى أهم النصائح لعلاجها في ما يأتي:

درجات الحروق

إليك أبرزها في ما يأتي:

1. الحروق من الدرجة الأولى

الحروق من الدرجة الأولى هي حروق سطحية وتتسبب في أن يبدو الجلد بمظهر أحمر وحساس، وهي مؤلمة ولكن عادة تكون ليست خطيرة، وعندما نحترق من الشمس فهذا هو حرق من الدرجة الأولى أيضًا.

وعندما تصيب الحروق من الدرجة الأولى منطقة جلدية كبيرة، فإنها في كل الحالات تقريبًا لا تسبب لمشاكل على المدى الطويل، وفي معظم الحالات ليس هناك حاجة للعلاج الطبي.

2. الحروق من الدرجة الثانية

الحروق من الدرجة الثانية تكون أعمق وتتسبب بظهور بثور في الجلد، كما أنه:

  • تعد الحروق من الماء الساخن أو حروق الشمس الخطيرة هي أمثلة شائعة للحروق من الدرجة الثانية.
  • تكون هذه الحروق مؤلمة وقد تكون خطيرة إذا ما أصابت مساحة كبيرة من الجلد، ومع ذلك هذه الحروق تقريبًا لا تؤدي إلى التلوث أو تترك ورائها ندب.
  • يجب التوجه للعلاج في حالة درجات الحروق من حروق الدرجة الثانية، التي تغطي مساحة أكبر من الذراع، أو الساعد، أو التي تصيب الوجه، أو أكف اليدين، وفي باقي الحالات يمكن علاج الحروق في المنزل.

3. حروق من الدرجة الثالثة

تدمر الحروق من الدرجة الثالثة كل طبقات الجلد وتصيب أيضًا الأنسجة العميقة، كما أنها:

  • لا تثير الحروق من الدرجة الثالثة الألم لأن النهايات العصبية تكون قد دمرت ولكن قد تكون درجات الحروق من حولها من الدرجة الثانية وتسبب الألم.
  • تتضمن الحروق من الدرجة الثالثة عادة الجلد المحترق بشكل واضح.
  • تسبب هذه الحروق بفقدان السوائل، والتلوث، والندب.
  • تتطلب جميع الحروق من الدرجة الثالثة العلاج الطبي.
  • تعد حروق الشمس الشديدة واحدة من درجات الحروق الثالثة، ويمكن منع هذه الحروق إذا تجنبنا التعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس وكذلك بواسطة استخدام الكريم الواقي من الشمس.
  • تثير حروق الشمس الشديدة الألم في الساعات الستة الأولى حتى 48 ساعة بعد الحرق، وقد يتقشر الجلد المصاب لمدة ثلاثة إلى عشرة أيام بعد الحرق.
  • قد يعاني الأشخاص الذين يصابون بحروق الشمس في حالات نادرة من مشاكل في الرؤية، إذا حدث هذا توجهوا إلى الطبيب، وفي باقي الحالات ليست هناك حاجة لرؤية الطبيب بسبب حروق الشمس، إلا إذا كنتم تعانون من الألم الشديد أو تكونت البثور.

العلاج المنزلي لعلاج الحروق

إليك أهم طرق العلاج والسيطرة على الموقف في حالة التعرض لدرجات الحروق المختلفة:

1. الحروق الحرارية

في حالة الحروق الحرارية يجب وضع تيار من الماء البارد فورًا على المنطقة المصابة، أو وضع الثلج الملفوف بكيس من البلاستيك أو منشفة، فهذه العملية توقف الحرق، وتحد من الضرر وتخفف الألم.

لذا بلل الحرق بالماء البارد حتى يتوقف الألم أو لمدة ساعة، ولا تبردوا المنطقة لفترة طويلة جدًا حتى تخدر، كما يمكن إعادة تبريد المنطقة إذا لزم الأمر في وقت لاحق.

2. حروق الشمس

في حالة حروق الشمس، يمكن للكمادات الباردة أو التغطيس في الماء البارد مع الشوفان أن تساعد في التخفيف من حدة الألم الناتج.

3. نصائح عامة أخرى لعلاج الحروق

عليكم اتباع الخطوات الهامة الاتية والانتباه كذلك لهذه الأمور:

  • المراهم والبخاخات المخدرة يمكن أن تخفف الألم، ولكن يمكنها أيضًا أن تبطئ عملية الشفاء ويمكن أن تسبب للتهيج أو للحساسية لدى بعض الناس.
  • مراهم المضادات الحيوية لا تسبب الضرر للحروق، لكنها لا تجلب الكثير من النفع.
  • الابتعاد عن وضع الزبدة، أو زيت الزيتون، أو كريم مرطب للجسم، أو المراهم، مثل: الفازلين على الحرق.
  • استخدام المسكنات لتخفيف الألم.
  • الابتعاد عن تفجير البثور الناتجة عن الحروق، إذا انفجرت البثور من تلقاء نفسها، فيجب ترك الجلد الذي يغطيها في مكانه.
  • المحافظة على المنطقة المصابة نظيفة ومحمية.
  • طلب المشورة الطبية عند الإصابة بالحرق الذي يسبب الألم لأكثر من 48 ساعة.

زيارة الطبيب لعلاج الحروق

سيقوم الطبيب بتحديد درجات الحروق من خلال بتقييم مساحة الحرق ومدى خطورته، كما أنه:

  • يحدد الطبيب ما إذا كانت هناك حاجة للمضادات الحيوية، أو المكوث في المستشفى أو ترقيع الجلد، حيث أن الحروق الخطيرة قد تتطلب دخول المستشفى، أما الحروق من الدرجة الثالثة قد تتطلب ترقيع الجلد.
  • قد يوصي الطبيب بوضع ضمادة على الحرق ويوجه متى يكون من الضروري استخدام مرهم المضاد الحيوي.
  • يوصي بتبديل الضمادة بشكل منتظم وفقًا للتوجيهات الطبية.
  • ينوه بأهمية تفقد الحرق من حين لاخر والبحث عن علامات التلوث.

الحروق من الدرجة الأولى

الحروق من الدرجة الأولى هي حروق سطحية وتتسبب في أن يبدو الجلد بمظهر أحمر وحساس، هي مؤلمة ولكن عادة تكون ليست خطيرة.عندما نحترق من الشمس فهذا هو حرق من الدرجة الأولى مثلاً.

أيضاً عندما تكون الحروق من الدرجة الأولى تصيب منطقة جلدية كبيرة، فأنها في كل الحالات تقريبا لا تسبب لمشاكل على المدى الطويل. في معظم الحالات ليس هناك حاجة للعلاج الطبي.

الحروق من الدرجة الثانية

الحروق من الدرجة الثانية تكون أعمق وتتسبب بظهور بثور في الجلد. الحروق من الماء الساخن أو حروق الشمس الخطيرة هي أمثلة شائعة للحروق من الدرجة الثانية.

هذه الحروق تكون مؤلمة وقد تكون خطيرة إذا ما أصابت مساحة كبيرة من الجلد. ومع ذلك، هذه الحروق تقريبا لا تؤدي إلى التلوث أو تترك ورائها ندب.

توجهوا للعلاج في حالة الحروق من الدرجة الثانية، التي تغطي مساحة أكبر من الذراع أو الساعد أو التي تصيب الوجه أو أكف اليدين. في باقي الحالات عالجوا الحروق في المنزل.

امرأة مصابة بحروق

حروق من الدرجة الثالثة

تدمر الحروق من الدرجة الثالثة كل طبقات الجلد وتصيب أيضاً الأنسجة العميقة. لا تثير الألم لأن النهايات العصبية تكون قد دمرت (ولكن حولها قد تكون حروق من الدرجة الثانية).

الحروق من الدرجة الثالثة عادة ما تتضمن الجلد المحترق بشكل واضح. هذه الحروق يمكن أن تسبب لفقدان السوائل، التلوث والندب. جميع الحروق من الدرجة الثالثة تتطلب العلاج الطبي.

واحدة من الحروق الأكثر شيوعا هي حروق الشمس. يمكن منع هذه الحروق إذا تجنبنا التعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس وكذلك بواسطة استخدام الكريم الواقي من الشمس.

حروق الشمس تثير الألم الشديد في الساعات الستة الأولى حتى 48 ساعة بعد الحرق. الجلد المصاب قد يتقشر لمدة ثلاثة إلى عشرة أيام بعد الحرق.

في حالات نادرة، الأشخاص الذين يصابون بحروق الشمس يعانون من مشاكل في الرؤية. إذا حدث هذا توجهوا الى الطبيب.

في باقي الحالات، ليست هناك حاجة لرؤية الطبيب بسبب حروق الشمس، الا إذا كنتم تعانون من الألم الشديد أو تكونت البثور.

العلاج المنزلي

إليك أهم طرق العلاج والسيطرة على الموقف في حالة الحروق:

1- الحروق الحرارية

في حالة الحروق الحرارية يجب وضع تيار من الماء البارد فورا على المنطقة المصابة، أو وضع الثلج الملفوف بكيس من البلاستيك أو منشفة. هذه العملية توقف الحرق، تحد من الضرر وتخفف الألم. الماء البارد المتدفق يكفي.

بللوا الحرق بالماء البارد حتى يتوقف الألم أو لمدة ساعة. لا تبردوا المنطقة لفترة طويلة جدا حتى تخدر. يمكن إعادة تبريد المنطقة إذا لزم الأمر في وقت لاحق.

2- حروق الشمس

في حالة حروق الشمس، يمكن للكمادات الباردة أو التغطيس في الماء البارد مع الشوفان أن تساعد. صودا الخبز (نصف كوب في حوض مملوء بالماء) فعالة بنفس القدر من الفعالية.

نصائح عامة أخرى

عليكم اتباع الخطوات الهامة التالية والانتباه كذلك لهذه الأمور:

  • المراهم والبخاخات المخدرة يمكن أن تخفف الألم، ولكن يمكنها أيضا أن تبطئ عملية الشفاء ويمكن أن تسبب للتهيج أو للحساسية لدى بعض الناس.
  • مراهم المضادات الحيوية لا تسبب لضرر للحروق، لكنها لا تجلب الكثير من النفع.
  • لا تضعوا الزبدة، زيت الزيتون، كريم مرطب للجسم أو المراهم مثل الفازلين على الحرق.
  • تستطيعون استخدام المسكنات.
  • لا تفجروا البثور، إذا انفجرت البثور من تلقاء نفسها، فيجب ترك الجلد الذي يغطيها في مكانه.
  • حافظوا على المنطقة المصابة نظيفة ومحميه.
  • الحرق الذي يسبب الألم لأكثر من 48 ساعة يتطلب المشورة الطبية.

عند زيارة الطبيب

سيقوم الطبيب بتقييم مساحة الحرق ومدى خطورته ويحدد ما إذا كانت هناك حاجة للمضادات الحيوية، المكوث في المستشفى أو ترقيع الجلد. قد يعطيك وصفة للمسكنات.

قد يوصي الطبيب بوضع ضمادة على الحرق ويوجه متى يكون من الضروري استخدام مرهم المضاد الحيوي. بدلوا الضمادة بشكل منتظم وفقا للتوجيهات. افحصوا الحرق في كثير من الأحيان وابحثوا عن علامات التلوث.

الحروق الخطيرة قد تتطلب دخول المستشفى. الحروق من الدرجة الثالثة قد تتطلب ترقيع الجلد.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 21 ديسمبر 2016
آخر تعديل - السبت ، 8 مايو 2021