دواء هيدروكسي كلوروكوين والكورونا: كل المعلومات

يعد دواء هيدروكسي كلوروكوين من الأدوية التي تساعد في علاج الملاريا، وذكرت الأبحاث أنه يمكن أن يساعد في علاج فيروس كورونا المستجد، تعرف على دواء هيدروكسي كلوروكوين والكورونا من هنا.

دواء هيدروكسي كلوروكوين والكورونا: كل المعلومات

مع صعوبة تطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد خلال فترة قصيرة، أصبح البحث عن علاج سريع هو الحل الأمثل لإنقاذ حياة الأشخاص المصابين بالمرض وتقنين انتشاره في مختلف الدول حول العالم.

وبعدما تم الإعلان عن دواء يسمى هيدروكسي كلوروكوين (Hydroxychloroquine) وإمكانية استخدامه في علاج فيروس كورونا، أصبح هناك العديد من التساؤلات حول هذا العلاج، وما أهم المعلومات حول دواء هيدروكسي كلوروكوين والكورونا؟

العلاقة بين دواء هيدروكسي كلوروكوين والكورونا

إن هيدروكسي كلوروكوين هو دواء من ضمن الأدوية المضادة للروماتيزم المعدلة لسير المرض (DMARDs) ويستخدم في علاج الملاريا الناتجة عن لسعات البعوض، ويستخدم أيضًا للوقاية منها.

كما يتم استخدامه مع أدوية أخرى لعلاج بعض من أمراض المناعة الذاتية، مثل: التهاب المفاصل الروماتيدي والذئبة، حيث يساعد في زيادة فعّالية الأدوية المعالجة لهذه الأمراض.

ولا يقتصر دواء هيدروكسي كلوروكوين على علاج الملاريا فحسب، بل يمكن استخدامه في علاج بعض أنواع الفيروسات.

وتعد متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد أو مرض السارس أحد أبرز الأمراض التي يتمكن هذا الدواء من علاجها، وهو مرض ينتمي إلى عائلة كورونا وأعراضه تشبه أعراض فيروس كورونا.

وهذا ما جعل الأطباء يتصورون أنه يمكن علاج فيروس كورونا الجديد من خلال دواء هيدروكسي كلوروكوين.

ففي حالة الإصابة بعدوى فيروسية، تبدأ النتوءات البروتينية الخاصة بالفيروس في التعلق بمستقبلات على السطح الخارجي للخلايا، وحينها يقوم دواء هيدروكسي كلوروكوين بالآتي:

  • تعطيل قدرة الجزيئات الفيروسية في التعلق بهذه المستقبلات.
  • تثبيط عمل البروتينات التي تسبب الالتهابات الناتجة عن الإصابة بالفيروس.

وهذا ما قد يفسر وجود علاقة بين دواء هيدروكسي كلوروكوين والكورونا.

توصيات منظمة الصحة العالمية حول دواء هيدروكسي كلوروكوين والكورونا

بدأت تجربة دواء هيدروكسي كلوروكوين على مجموعة من المرضى بالفعل، حيث يتم إعطاء 200 ملليغرام من هذا الدواء عن طريق الفم ثلاث مرّات يوميًا في خلال 10 أيام.

وفي الوقت الحالي لا توصي منظمة الصحة العالمية باستخدام الهيدروكسي كلوروكين لعلاج مرضى الكورونا أو الوقاية من هذا الفيروس، وذلك لأنه لم تثبت في فعاليته وظهور بعض الأضرار والمضاعفات الخطيرة المحتملة له.

محاذير استخدام دواء هيدروكسي كلوروكوين

عند الحديث عن دواء هيدروكسي كلوروكوين والكورونا، فإنه لا يتناسب هذا الدواء مع جميع الأشخاص، حيث أن هناك بعض الحالات التي لا يناسبها هذا الدواء، مثل:

  • المعاناة من حساسية لأحد مركبات الدواء، مثل: الكلوروكين.
  • مشاكل في الدم والنخاع العظمي.
  • الإصابة بمشاكل صحية في العين، لأنه يمكن أن يزيدها.
  • مرض السكري.
  • الإصابة في السمع، لأنه يزيد من ضعف السمع.
  • مشاكل في الأعصاب.
  • الإصابة بمشاكل في العضلات.
  • مرض الصدفية الجلدي.
  • مشاكل في الأمعاء أو المعدة.
  • الإصابة بأمراض الكبد والكلى.
  • الإصابة بفقر الدم.

وبشكل عام لا يمكن استخدام الدواء للأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، وكذلك الأشخاص في الحالات المتطورة من العدوى الفيروسية، حيث يتناسب مع الأشخاص الذين يعانون من أعراض بسيطة.

إرشادات استخدام دواء هيدروكسي كلوروكوين

هناك بعض الإرشادات الهامة التي يجب الانتباه لها قبل تناول دواء هيدروكسي كلوروكوين، وتتمثل في الآتي:

  • عدم تناول الدواء دون وصفة طبية: يجب عدم تناول هذا الدواء دون استشارة الطبيب لأنه قد يسبب مضاعفات صحية عديدة، وخاصةً في حالة الإصابة بمشكلة صحية أخرى.
  • الالتزام بجرعة الدواء: يجب أن يلتزم المريض بالجرعات المحددة من الدواء ومواعيده والمدة الزمنية التي يحددها الطبيب لتناوله، فلا يمكن التوقف عنه قبل انتهاء المدة المحددة.
  • ابتلاع القرص بالكامل: في حالة وصف الطبيب لهذا الدواء، يجب تناول القرص بالكامل وعدم تقسيمه أو تفتيته، ويتم أخذه مع الطعام لتقليل اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • الذهاب للطبيب في حالة وجود أي أعراض جانبية: ينبغي سرعة الذهاب إلى الطبيب في حالة وجود أعراض جانبية للدواء بخلاف الأعراض الطبيعية التي يخبرك بها الطبيب.

الآثار الجانبية لدواء هيدروكسي كلوروكوين

يتسبب دواء هيدروكسي كلوروكوين في مجموعة من الآثار الجانبية الشائعة، وتشمل الآتي:

  • الشعور بالغثيان.
  • آلام وتشنجات المعدة.
  • الإسهال.
  • آلام الرأس.
  • الشعور بالدوار والدوخة وعدم الاتزان.

كما يمكن أن يؤدي إلى بعض الأعراض الجانبية التي تستدعي استشارة الطبيب على الفور، مثل:

  • ألم في الذراع أو الساق أو الظهر.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • ضيق التنفس وألم الصدر.
  • تورم الساق أو الكاحل أو القدم.
  • تغيرات غير طبيعية في الوزن.
  • تغير في لون الجلد ومشاكل في الجلد.
  • تغيرات في الحالة المزاجية.
  • صعوبة في السمع.
  • آلام غير محتملة في المعدة وقيء.
من قبل ياسمين ياسين - الأحد 22 آذار 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 28 أيلول 2021