شفط الدهون بالليزر: ما له وما عليه

كيف تتم عملية شفط الدهون بالليزر؟ ما هي فوائدها وما هي أضرارها؟ هل هي عملية آمنة أم أن مخاطرها تطغى على فوائدها المحتملة؟ أهم المعلومات والتفاصيل في المقال التالي.

شفط الدهون بالليزر: ما له وما عليه

فلنتعرف فيما يلي على عملية شفط الدهون بالليزر.

ما هي عملية شفط الدهون بالليزر؟ 

عملية شفط الدهون بالليزر (Laser Liposuction) هي إحدى أنواع عمليات شفط الدهون التي قد يتم اللجوء إليها لتفتيت الدهون موضعيًا في أماكن تراكمها في الجسم باستخدام أشعة الليزر.

ولكن ورغم استخدام كلمة "شفط" في اسم هذه التنقية، إلا أنها لا تتضمن القيام بشفط قوي كما هو الحال في عملية شفط الدهون التقليدية.

إذ يتم إدخال أداة ليزر خاصة عبر شق صغير في الجلد إلى منطقة تراكم الدهون بعد إخضاع المريض لتخدير موضعي، ثم يتم تفعيل هذا الليزر ليبدأ في تفتيت الدهون وتحويلها إلى سائل، ثم يتم إدخال أنبوب اخر صغير لشفط السائل والتخلص من هذه الدهون.

عادة ما يتم اللجوء لمثل هذا النوع من عمليات شفط الدهون لشفط كميات قليلة نسبيًا من الدهون لإبراز معالم مناطق معينة من الجسم بشكل أكثر وضوحًا.

هناك عدة أنواع مختلفة لعمليات شفط الدهون بالليزر، والاختلاف عادة ما يرجع لنوع الأداة التي يتم إدخالها عبر الجلد إلى مناطق تراكم الدهون.

فئات لا تناسبها عملية شفط الدهون بالليزر؟ 

لا تلائم عملية شفط الدهون بالليزر الجميع، لذا على الفئات التالية أن تتجنب هذه العملية بشكل تام: 

  • النساء الحوامل أو المرضعات.
  • النساء في فترة الدورة الشهرية، لا سيما اللواتي تتميز الدورة الشهرية لديهن بالغزارة.
  • الأشخاص المصابون بأحد الأمراض التالية: السرطان، أمراض القلب، أمراض الكبد، التصلب اللويحي، السكري.
  • الأشخاص الذين خضعوا لعملية زراعة جهاز لتنظيم ضربات القلب. 
  • الأشخاص المعرضون أكثر من غيرهم لحصول نمو غير طبيعي لبعض أنواع الأنسجة في أجسامهم، مثل أنسجة الندوب.
  • الأشخاص الذين تحتوي أجسامهم على خثرات دموية.
  • المرضى الذين يتناولون أدوية قد تجعل أجسامهم حساسة تجاه مصادر الضوء.
  • الأشخاص الذين خضعوا مؤخرًا لعملية جراحية.

نتائج العملية والتعافي منها 

تبدأ نتائج العملية بالظهور بشكل شبه فوري، ثم تصبح هذه النتائج أكثر وضوحًا بعد تعافي منطقة الشفط من أي تورم ربما قد تسببت به العملية، ولكن وفي غالبية الحالات قد يحتاج الأمر بضعة أشهر قبل أن تظهر النتائج النهائية للعملية بشكلها الكامل والنهائي.

مدة التعافي من عملية شفط الدهون بالليزر قصيرة نسبيًا، تقدر غالبًا بأسبوع، ولكن وبشكل عام غالبًا ما ينصح الجراح المريض بالابتعاد عن ممارسة أنشطة معينة قد تفرض أي نوع من الضغط أو الشد على جرح العملية إلى أن يتعافى الجرح بشكل تام، وهو أمر قد يستغرق 6 أشهر.

إيجابيات عملية شفط الدهون بالليزر 

قد يكون لهذا النوع من تقنيات شفط الدهون بعض الإيجابيات والفوائد مقارنة بعمليات شفط الدهون التقليدية، وهذه قائمة بأهمها:

  • مدة تعافي سريعة نسبيًا، حيث غالبًا ما يكون المريض قادرًا على العودة لممارسة أنشطة حياته الطبيعية خلال بضعة أيام.
  • انخفاض فرص الإصابة ببعض المضاعفات في مرحلة ما بعد الجراحة، مثل: احتباس السوائل، الألم.
  • انخفاض فرص تعرض النسيج في منطقة شفط الدهون للضرر أو التلف أو الكدمات.
  • ظهور الجلد في المنطقة التي تم شفط الدهون منها مشدودًا بشكل ملحوظ.

سلبيات واثار جانبية لعملية شفط الدهون بالليزر

قد يكون لهذا النوع من تقنيات شفط الدهون بعض السلبيات، مثل:

  • لا يعتبر شفط الدهون بالليزر مجديًا لشفط كميات كبيرة من الدهون، بل قد يعتبره بعض الأطباء عملية تكميلية لإتمام نحت مناطق معينة من الجسم بعض شفط كميات كبيرة من الدهون منها. 
  • من الممكن أن يتسبب هذا النوع من تقنيات شفط الدهون ببعض المضاعفات، مثل: الحروق الحرارية، الكدمات، تجمع الدم أسفل الجلد، الصدمة التأقية.
  • في حالات قليلة جدًا، قد يتسبب شفط الدهون بالليزر بظهور المضاعفات التالية: ندوب، التهابات، تهيج في الجلد، خثرات دموية.

أنواع أخرى لعمليات إزالة الدهون بالليزر

من الممكن استخدام الليزر طبيًا بعدة طرق للمساعدة على التخلص من الدهون الزائدة في الجسم، بعضها يتضمن عمل شق في الجلد وتذويب وشفط للدهون، وبعضها الاخر يعتمد على تذويب الدهون دون إجراء أي شق في الجلد ودون أي عملية شفط.

هنالك بعض أنواع عمليات وتقنيات الليزر الأخرى الموافق عليها من الهيئة العامة للغذاء والدواء الأمريكية ويتم فيها التخلص من دهون الجسم الزائدة عبر تسليط أشعة ليزر منخفضة الحدة على سطح الجلد في مناطق تراكم الدهون دون إحداث أي شق في الجلد.

وتعمل هذه الأشعة على تفتيت الدهون الموجودة في داخل الخلايا الدهنية، ليتخلص الجسم لاحقًا من هذه الدهون عبر الإخراج.

من قبل رهام دعباس - الأحد ، 28 يونيو 2020