طنين الأذن اليسرى: الأسباب والعلاج

قد تشعر بصوت طنين في أذنك اليسرى من حين لآخر، فهل يعد ذلك شعورًا طبيعيًا؟ أم يؤشر على وجود حالة مرضية معينة؟

طنين الأذن اليسرى: الأسباب والعلاج

ربما شعرت بصوت طنين أو صفير في أذنيك من حين لاخر وخاصة في الأذن اليسرى، فما هي أسباب طنين الأذن اليسرى، وكيف يمكن الحد من طنين الأذن؟

أسباب طنين الأذن اليسرى

هناك العديد من أسباب طنين الأذن اليسرى ومنها:

  1. التعرض للأصوات العالية: إن التعرض الطويل للأصوات العالية هو السبب الأكثر شيوعًا، حيث أن 90% من الأشخاص الذين يعانون من الطنين، يكون بسبب الضوضاء، وقد تسبب الضوضاء ضررًا دائمًا بالخلايا الحساسة للصوت في القوقعة، وهي عضو على شكل حلزوني في الأذن الداخلية.
  2. انسداد في الأذن: يحدث الانسداد في الأذن نتيجة تراكم الشمع، أو التهاب الأذن، أو ربما حدوث ورم حميد في العصب السمعي، مما يؤدي إلى الشعور بطنين في الأذن.
  3. استخدام بعض الأدوية: مثل الأسبرين (Aspirin) وأنواع معينة من المضادات الحيوية، ومضادات الالتهاب، والمهدئات، بالإضافة إلى أدوية الكينين، ويعد الطنين أثر جانبي محتمل لحوالي 200 وصفة طبية.
  4. الشيخوخة: حيث تعد الشيخوخة من أسباب طنين الأذن، بسبب تدهور في القوقعة أو أجزاء أخرى من الأذن.
  5. مرض مينير: حيث يؤثر مرض مينير (Meniere's disease) على الجزء الداخلي من الأذن.
  6. تصلب الأذن: وهو مرض يؤدي إلى تقويض العظام الصغيرة في الأذن الوسطى.
  7. حالات طبية أخرى: مثل ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والشرايين، ومشاكل الدورة الدموية، وفقر الدم، والحساسية والغدة الدرقية غير النشطة، وأمراض المناعة الذاتية، ومرض السكري (Diabetes).

الوقاية من طنين الأذن اليسرى

في كثير من الحالات، يكون الطنين نتيجة لشيء لا يمكن منعه، ومع ذلك، يمكن لبعض الاحتياطات تساعد في منع أنواع معينة منه، وهي:

  • حماية السمع: مع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي التعرض للضوضاء الصاخبة إلى تلف الأعصاب في الأذنين، مما يتسبب في فقدان السمع وطنين الأذن، وإذا كنت من أصحاب المهن التي تجعلك عرضة للأصوات العالية طوال الوقت، حاول ارتداء خوذة لحماية السمع فوق الأذن.
  • اخفض الصوت: قد يؤدي التعرض طويل الأمد للموسيقى المضخمة، بدون حماية للأذن إلى فقدان السمع وقد يكون من أحد أسباب طنين الأذن اليسرى.
  • رعاية صحة القلب والأوعية الدموية الخاصة بك: يمكنك ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، أو تناول الطعام بشكل صحيح للحفاظ على سلامة الأوعية الدموية، بالتالي منع الطنين.

تشخيص طنين الأذن اليسرى

لتحديد الحالة الطبية الكامنة التي قد تسبب طنين أذنك اليسرى، ريما يعطيك الطبيب فحصًا جسديًا عامًا، بما في ذلك فحص دقيق لأذنيك، وتأكد من إبلاغ طبيبك عن جميع الأدوية التي تتناولها، لأن الطنين يمكن أن يكون أحد الاثار الجانبية لبعض الأدوية، إذا كان مصدر المشكلة غير واضح، فقد يتم إرسالك إلى طبيب مختص أو أخصائي في طب الأذن.

قد يجري الطبيب تخطيط سمع خاص بك، ويوصى أيضًا باستخدام تقنية تصوير، مثل؛ التصوير بالرنين المغناطيسي (MR) أو التصوير المقطعي المحوسب (CT-scan)، للكشف عن أي مشكلة هيكلية.

علاجات طنين الأذن اليسرى

يختفي الطنين تلقائيًا بدون أي تدخل على الإطلاق، ولكن في بعض الحالات، ينبغي أن يكون هناك علاجات للحد منه ومنها:

  1. إذا كان سبب طنين أذنك هو شمع الأذن المفرط، يقوم الطبيب بتنظيف أذنيك عن طريق الشفط باستخدام أداة منحنية صغيرة تسمى كويرت، أو طردها بلطف بالماء الدافئ.
  2. إذا كنت مصابًا بعدوى في الأذن، فقد تحصل على قطرة الأذن التي تحتوي على هيدروكورتيزون (Hydrocortisone) للمساعدة في تخفيف الحكة ومضاد حيوي لمكافحة العدوى.
  3. قد تكون الجراحة ضرورية في حالات نادرة من الورم، أو الكيس، أو تصلب الأذن ،وهو مخزون من الكالسيوم على عظام الأذن.
  4. إذا كان طنينك هو نتيجة متلازمة المفصل الصدغي الفكي، ربما يحيلك طبيبك إلى أخصائي تقويم أسنان أو أخصائي أسنان اخر للعلاج المناسب.
  5. يمكنك تناول العديد من الأدوية للتقليل من طنين الأذن ومنها: جرعات قليلة من الأدوية المضادة للقلق؛ مثل، الفاليوم، أو مضادات الاكتئاب.

معلومات تهمك عن طنين الأذن اليسرى

يمكن أن يتفاقم الطنين لدى بعض الأشخاص إذا كانوا يشربون الكحول، أو يدخنون السجائر، أو يشربون المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو يتناولون أطعمة معينة، وقد يرتبط طنين الأذن بفقدان أو قلة السمع، لكن في الواقع بعض الأشخاص الذين يعانون منه لا يجدون صعوبة في السمع، وفي حالات قليلة يصبحون حساسين لدرجة كبيرة من الصوت.

يمكن أن يحدث الطنين في أذن واحدة (يسرى أو يمنى) أو كليهما لكنه يحدث في الغالب باليسرى، وعلى الرغم من أنه مزعج إلا أنه لا يكون علامة على شيء خطير، وهناك نوعان من الطنين:

  • الطنين الذاتي: هو طنين فقط يمكنك سماعه، يحدث بسبب مشاكل في الأذن الخارجية أو الوسطى أو الداخلية، ويؤدي هذا النوع من الطنين إلى حدوث مشاكل في السمع، أو في جزء من الدماغ بسبب خطأ في تفسير الإشارات العصبية على أنها صوتية.
  • الطنين الموضوعي: هو طنين يمكن للطبيب سماعه عندما يقوم بفحص، قد يحدث هذا النوع النادر بسبب مشكلة في الأوعية الدموية، أو خلل في عظم الأذن الوسطى أو تقلصات في العضلات.
من قبل مجد حثناوي - الأربعاء ، 21 نوفمبر 2018
آخر تعديل - الخميس ، 18 مارس 2021