عادات تدمر الجلد: تعرف على أهمها

من أجل الحفاظ على صحة الجلد لا بدّ من تجنب عادات تدمر الجلد التي من الممكن أن يتبعها البعض.

عادات تدمر الجلد: تعرف على أهمها

على الرغم من العناية اليومية بالبشرة، فهناك بعض عادات تدمر صحة الجلد ومن الممكن أن تضر بها في بعض الأحيان، حيث أن كثيراً من الأشخاص يقومون بتصرفات غير صحية دون معرفة مدى خطورتها على صحة الجلد والبشرة.

وبهذا تبدأ الحبوب والمشاكل الجلدية في الظهور، لذلك يجب الحذر من هذه عادات تدمر الجلد.

عادات تدمر الجلد

تتعدد الأمثلة التي من الممكن إدراجها تحت عادات تدمر الجلد، ومن أهم وأبرز هذه الأمثلة المتعلقة بعادات تدمر صحة الجلد، كل ما يأتي:

1. استخدام اللوف

يعتقد كثير من الأشخاص أن غسل الجلد باللوف يساهم في إزالة الأوساخ، ولكن هل تتصور كم البكتيريا والجراثيم التي يحملها اللوف؟ يحدث هذا بسبب رطوبتها المستمرة فتتراكم عندها الفطريات عليها بمرور الوقت، لتصبح بيئة خصبة لنمو وتكاثر البكتيريا التي تنتقل إلى الجلد.

كما أن الفرك الشديد للجلد من خلال اللوف يمكن أن يؤذي التوازن الدقيق للبكتيريا الجيدة على البشرة، وهذا الخلل يؤدي إلى زيادة فرص حدوث العدوى والالتهابات، وعدم التئام الجروح بسهولة، وكذلك شيخوخة الجلد، ولذلك لا يجب الإكثار من فرك الجلد باللوف واختيار نوع لطيف على البشرة واستخدامه مرة واحدة أسبوعيًا، ويجب الحفاظ على اللوف غير مبللة بقدر المستطاع واستبدالها بأخرى كل فترة.

2. استخدام الماء الساخن في الاستحمام

يساعد الماء الساخن في قتل الجراثيم، كما أنه يساعد في الاسترخاء وراحة العضلات، ولكنه في المقابل يؤثر على البشرة سلبيًا، حيث الماء الساخن من الممكن أن يسبب تخليص البشرة من زيوتها الطبيعية، وإصابتها بالجفاف والتشققات، كما أنه يزيد من فرص إصابتها بالبكتيريا الضارة والفطريات.

الأفضل هو الاستحمام بماء دافئ إذا كنت تميل لدرجات الحرارة المرتفعة، أما في موسم الصيف فإن الماء الطبيعي من الصنبور هو الاختيار الأمثل.

3. عدم غسل الوجه قبل النوم

يتغاضى البعض عن غسل الوجه قبل النوم، ويكتفون بهذه العادة في الصباح، وهو أيضًا من الأخطاء التي تؤثر على صحة البشرة، وقد يؤدي عدم غسل الوجه جيدًا إلى تراكم الأوساخ وخلايا الجلد الميتة خاصةً مع استخدام المكياج الثقيل، فهو يعد من أبرز الأمثلة على عادات تدمر الجلد.

ينصح بغسل الوجه مرتين يوميًا باستخدام غسول طبي خالي من أي مواد كيميائية ضارة على البشرة، وفي حالة تعرق الوجه بعد بذل مجهود، يجب غسله بمطهرات لطيفة ومرطبة، ويتم مسح الوجه بمنشفة قطنية برفق.

4. شرب الحليب خالي الدسم

يساعد الحليب خالي الدسم في إنقاص الوزن ضمن الحمية الغذائية، ولكنه قد يضر بالبشرة والجلد، حيث يتم إضافة بعض المواد الضارة للبشرة إلى الحليب خالي الدسم بكميات أكبر، مثل: مصل اللبن، والكازين (Casine)، وهي مواد تؤثر على مستويات الأنسولين في الدم.

أما الحليب كامل الدسم فتقل فيه نسب هذه المواد التي تضر البشرة وتسبب الالتهابات، وينصح بشرب الحليب خالي الدسم ولكن بكميات معقولة أو استبداله بحليب اللوز وحليب جوز الهند الصحي.

5. تناول المشروبات الغازية الخالية من السكر

في الحقيقة لا تكون هذه المشروبات خالية تمامًا من السكر، ولكن يتم استبدالها بمحليات صناعية، وهذه الأنواع من المحليات تؤثر على مستويات الأنسولين وتسبب حدوث الالتهابات، كما أنها تغير تركيبة البكتيريا الجيدة في الأمعاء وهذا يمكن أن يظهر على الوجه.

حيث أن مستويات الأنسولين المرتفعة هي السبب الرئيس في الاختلالات الهرمونية، واضطرابات الجلد، وظهور حب الشباب، وبالتالي ينصح بتجنب المشروبات الغازية عمومًا لما لها من تأثيرات سلبية على الصحة والجلد.

6. الاعتياد على أخذ المضادات الحيوية

يلجأ كثير من الأشخاص للمضادات الحيوية عند الإصابة بأي مشكلة صحية حتى وإن كانت بسيطة، وذلك دون علم بمخاطر هذه المضادات الحيوية على الصحة، ويتسبب الإفراط في تناول المضادات الحيوية في تكوين بكتيريا مقاومة لها، وقتل البكتيريا الجيدة بالأمعاء مما يزيد من مشاكل الجلد الذي يصبح أكثر حساسية اتجاه الأشياء من حوله.

7. عدم تطبيق واقي الشمس اليومي

يساعد واقي الشمس في الوقاية من مشاكل الجلد المختلفة بما فيها سرطان الجلد الذي ينتج عن التعرض لأشعة الشمس الضارة، كما تؤدي هذه الأشعة لتسريع شيخوخة الجلد خاصةً عند التعرض لها باستمرار، لذلك فالحل الأمثل هو تطبيق واقي الشمس يوميًا قبل مغادرة المنزل، ولا ينطبق هذا على الوجه فحسب بل على أي منطقة متعرضة للشمس في الجسم.

8. عدم تناول الخضروات والفواكه

تحتوي الفواكه والخضروات على كثير من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي تضمن الحفاظ على صحة وشباب الجلد، لذلك فإن عدم تناولها سيؤثر حتمًا على البشرة ويصيبها بالعديد من المشاكل، ومن الممكن أن تظهر الحبوب والتشققات، بالإضافة إلى علامات التجاعيد المبكرة في حالات أخرى.

يحتاج الجلد إلى الخضروات والفاكهة بشكل يومي، لذا يجب أن تتوفر في المنزل طوال الوقت على أن يتم تناولها طازجة بعد غسلها جيدًا.

9. التدخين

يتسبب التدخين في زيادة السموم في الجسم والحد من القدرة على محاربتها، وقد يظهر هذا على الجلد في الحبوب والبثور، حيث أنه يؤدي للإجهاد التأكسدي وبالتالي يسرع من الشيخوخة، فحتى مع تناول الخضروات والفاكهة سيبقى التدخين عائقًا أمام حصول الجسم على فوائدها.

10. تغطية الوجه أثناء النوم

خلال النوم تتجدد خلايا الجسم، وعندما لا يحصل الجلد على التهوية الجيدة التي تساعده في هذا التجديد فسوف يتوقف دوران الخلايا ويصيبها بالكثير من الأضرار، كما أن قلة النوم بشكل عام يؤثر على كافة وظائف الجسم، ويمكن أن يسبب جفاف الجلد وزيادة الحساسية والتهيج.

11. التخلي عن القهوة

ينصح تناول فنجان إلى ثلاثة فناجين من القهوة يوميًا لتمنحك فوائدها من دون إلحاق الضرر بالبشرة، فهي تحتوي على مضادات الأكسدة التي تعزز صحة البشرة وحيويتها، فمع الخضروات والفاكهة ستكون القهوة هامة لمحاربة شيخوخة الجلد.

لكن لا يجب الإكثار من القهوة لاحتوائها على الكافيين الضار، كما من الممكن شرب الشاي الأخضر أيضًا الغني بمضادات الأكسدة.

12. الضغط على الحبوب

عند الضغط على الحبوب، فإنك تقوم بدفع الخلايا الالتهابية إلى مكان أكثر عمقًا بالبشرة، وهذا يزيد من فرص الإصابة بالندبات والبقع، والأفضل هو وقاية البشرة من الحبوب عن طريق تناول الأغذية الصحية وتجنب الدهنيات والحلويات الضارة.

إذا ظهرت الحبوب عندها يفضل تركها لتختفي بمفردها، أو استخدام مستحضر طبي مناسب بوصف من الطبيب للتخلص منها.

من قبل ياسمين ياسين - الأربعاء ، 27 فبراير 2019
آخر تعديل - الجمعة ، 18 يونيو 2021