عشبة أم الجلاجل: فوائد عديدة للحمل والخصوبة

يشيع في الطب الشعبي استخدام عشبة أم الجلاجل كوصفة فعالة في علاج العقم وتعزيز الخصوبة؟ فما هي هذه العشبة؟ وما هي فوائدها للصحة عامة وللخصوبة خاصة؟

عشبة أم الجلاجل: فوائد عديدة للحمل والخصوبة

سوف نستعرض فيما يلي أهم المعلومات عن عشبة أم الجلاجل وعن فوائدها المختلفة:

ما هي عشبة أم الجلاجل؟

عشبة أم الجلاجل هي عشبة تعرف بالعديد من المسميات في عالمنا العربي، مثل عشبة المدينة وكف مريم وعشبة الحمل وشجرة العوار والقشعة وشجرة العفة وفلفل الراهب وغيرها.

وهي عشبة تستخدم بشكل رئيسي لعلاج مشاكل الحمل والخصوبة وزيادة الرغبة الجنسية لدى الرجال وعلاج مشاكل صحة المرأة المختلفة.

فوائد عشبة أم الجلاجل

هذه هي أهم فوائد عشبة أم الجلاجل للصحة:

1- علاج مشاكل صحة المرأة

لعشبة أم الجلاجل مكانة خاصة عندما يتعلق الأمر بعلاج أي مشاكل تتعلق بجسم المرأة وجهازها التناسلي، إذ تساعد هذه العشبة على:

  • تخفيف الأعراض المزعجة المرافقة لمرحلة انقطاع الطمث، فهي تساعد على تحسين النوم والمزاج وتخفيف حدة الهبات الساخنة.
  • إعادة الدورة الشهرية في حال الانقطاع المبكر أو غير الطبيعي للطمث.
  • تخفيف أعراض المتلازمة السابقة للحيض، مثل الإمساك والاكتئاب والصداع.
  • إعادة توازن الهرمونات في الجسم، خاصة هرمونات الحليب والأستروجين والبروجسترون.
  • علاج حالة بطانة الرحم المهاجرة.
  • التخفيف من ألياف الرحم.

2- تحسين الخصوبة وعلاج العقم

بسبب قدرة عشبة أم الجلاجل على التأثير على هرمونات الجسم وإعادة ضبط مستويات هرمون الحليب، فإن هذه العشبة قد تكون فعالة جداً في علاج العقم ومشاكل الخصوبة لدى النساء أو أي مشاكل قد منعت حصول حمل.

3- منع عضات الحشرات

وجدت بعض الدراسات أن خلاصة بذور عشبة أم الجلاجل تساعد على إبعاد البعوض والذباب والبق ومنعها من عض الجلد.

كما أشارت بعض الدراسات إلى أن عشبة أم الجلاجل قد تكون فعالة في منع الإصابة بقمل الرأس عند استخدام خلاصة هذه العشبة في بخاخ للشعر.

4- مكافحة السرطان

تساعد عشبة أم الجلاجل على مكافحة مرض السرطان، كما أظهرت بعض الدراسات أن خلاصة هذه العشبة قد يكون لها تأثير فعال في قتل الخلايا السرطانية المسببة لهذه السرطانات تحديداً: سرطان القولون، سرطان المعدة، سرطان الرحم وعنق الرحم، سرطان الثدي، سرطان الرئة.

5- فوائد أخرى

كما أن لعشبة أم الجلاجل العديد من الفوائد الصحية الأخرى، مثل:

  • منع تسوس الأسنان ومكافحته.
  • علاج أي تلف حاصل في العظام لدى النساء.
  • التقليل من فرص الإصابة بالجلطات.
  • مكافحة الصداع بأنواعه المختلفة.
  • علاج تضخم البروستاتا لدى الرجال.
  • زيادة الرغبة الجنسية لدى الرجال.

الجرعات الموصى بها من عشبة أم الجلاجل

للاستفادة من عشبة أم الجلاجل بالشكل الكامل، تستطيع استعمالها على هيئات مختلفة، فهي تتوفر مجففة لدى العطار أو على هيئة كبسولات ومكملات غذائية أو حتى على هيئة خلاصة سائلة.

وهذه هي الجرعة الموصى بها من عشبة أم الجلاجل المجففة للأغراض التالية:

  • لتحسين الخصوبة والحمل: 160-240 ملغرام يومياً.
  • لعلاج بطانة الرحم المهاجرة: 400 ملغرام مرتين يومياً.
  • لتخفيف أعراض انقطاع الطمث: 160-240 ملغرام يومياً.
  • لتخفيف ألياف الرحم: 400 ملغرام مرتين يومياً.

أما عند تناول عشبة أم الجلاجل على هيئة سائلة، فينصح بتناول 30-40 نقطة يومياً قبل الإفطار.

أضرار ومحاذير

تعتبر عشبة أم الجلاجل امنة نسبياً، عند استخدامها بجرعات محسوبة وتحت إشراف طبي، ولكن لا يخلو الأمر من بعض الأعراض الجانبية عند استخدام هذه العشبة بشكل غير صحيح، ومنها:

كما يفضل أن تتجنب النساء الحوامل والمرضعات عشبة أم الجلاجل تماماً، لأن تأثير هذه العشبة على الأجنة وحليب الثدي لا زال قيد البحث.

من قبل رهام دعباس - السبت ، 15 يونيو 2019