فرط حجم الدم في الجسم: هذا ما عليك معرفته

قد يتغير حجم سائل الدم وكميته في جسمك فيرتفع عن المستويات الطبيعية نتيجة حدوث خلل معين في الجسم، ما يصيب الشخص بحالة تسمى فرط حجم الدم، فلنتعرف عليها في المقال التالي.

فرط حجم الدم في الجسم: هذا ما عليك معرفته

تعرف حالة زيادة حجم الدم (Hypervolemia) على أنها زيادة في كمية السائل المتواجد في الدم بشكل يفوق الحد الطبيعي، ومع أن الجسم يحتاج إلى السوائل للحفاظ على صحته، إلا أن الكثير منها قد يسبب له المشاكل.

أعراض فرط حجم الدم

تعتمد أعراض فرط حجم الدم على المنطقة التي تتجمع فيها السوائل وعلى المشاكل الصحية الموجودة لدى المريض، وهذه هي أكثر الأعراض شيوعاً بشكل عام:

  • زيادة متسارعة وغير طبيعية في الوزن.
  • تورم في اليدين والقدمين.
  • تورم في منطقة البطن، وهو أمر شائع الحدوث خاصة لدى مرضى الكبد.
  • انقطاع في النفس سببه تواجد السوائل في الرئة.

أسباب زيادة حجم الدم

هناك العديد من الأسباب وراء فرط حجم الدم في الجسم، فلنتعرف عليها فيما يلي:

1- مستويات عالية من الصوديوم

عادة ما يكون السبب الرئيسي وراء الإصابة بهذه الحالة هو زيادة مستويات الصوديوم (الملح) في الجسم. فعندما تتواجد كميات كبيرة من الأملاح في الجسم، يميل الجسم للاحتفاظ بكميات أكبر من السوائل للحفاظ على التوازن المطلوب.

2- فشل القلب الاحتقاني

حالة فشل القلب الاحتقاني هي حالة يعجز فيها القلب عن ضخ كميات كافية من الدم إلى الجسم لتلبية احتياجاته، الأمر الذي يؤدي إلى خلل في وظائف الكلى، ما يتسبب في زيادة السوائل في الجسم.

وقد وجدت بعض الدراسات أن فرط حجم الدم هو حالة شائعة لدى الأشخاص المصابين بفشل القلب الاحتقاني، وغالباً ما تبقى هذه الحالة ملازمة للمريض ولا يستطيع الشفاء منها تماماً حتى مع العناية الطبية الجيدة والأدوية.

3- فشل الكلى

تساعد الكلى على تنظيم كميات السوائل والصوديوم في الجسم بشكل يحافظ على التوازن، ما يجعل الأشخاص المصابين بخلل في الكلى أكثر عرضة للإصابة بحالة فرط حجم الدم.

وقد وجدت بعض الدراسات أن حالة فرط حجم الدم تكون إلى حد ما منتشرة بين المصابين بأمراض كلى مزمنة تتطلب دخولهم غرفة العناية في المشفى، لذا يعمل المختصون على مراقبة كمية السوائل في جسم المريض، خوفاً من:

4- تليف الكبد

قد يصاب الشخص بفرط حجم الدم نتيجة وجود مشاكل في الكبد، مثل تليف الكبد، تمنعه من تخزين ومعالجة العناصر الغذائية والتخلص من السموم بشكل طبيعي. وعادة ما تتسبب مشاكل الكبد باحتباس السوائل في منطقة البطن تحديداً، وفي الأطراف كذلك.

5- السوائل الوريدية

تعتبر السوائل الوريدية ضرورية للأشخاص المصابين بالجفاف أو الذين لا يستطيعون تناول كميات كافية من السوائل كما في حالة ما بعد الجراحة مثلاً، وعادة ما تحتوي السوائل الوريدية على صوديوم وماء.

ولكن الإكثار منها قد يتسبب في الإصابة بفرط حجم الدم، خاصة في حال تواجد مشاكل صحية أخرى لدى المريض.

6- الهرمونات

قد تتسبب المتلازمة السابقة للحيض أو حتى الحمل بجعل الجسم يحتفظ بكميات كبيرة من الصوديوم والماء. ما قد يؤدي إلى الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية مثل التورم والنفخة.

7- تناول ادوية معينة

قد تتسبب الأدوية التي تحدث تغييرات في مستويات الهرمونات في الجسم بالإصابة بفرط حجم الدم في الجسم، إذ أنها تزيد من فرص احتباس الصوديوم والماء في الجسم، ومن هذه الأدوية:

8- الإفراط في تناول الملح

قد يتسبب استهلاك كميات كبيرة من الصوديوم -تفوق الحد اليومي المسموح- باحتباس السوائل في الجسم، ما قد يؤدي إلى حالة متوسطة من فرط حجم الدم والنفخة.

ومع أن وجبة واحدة عالية الملوحة قد لا تتسبب بالكثير من الضرر لدى الشخص الذي لا يعاني من أية مشاكل صحية، إلا أن الإفراط في تناول الملح بشكل منتظم قد يشكل خطورة على حياة الشخص مع الوقت.

علاج فرط حجم الدم

هناك العديد من العلاجات المتوافرة لهذه الحالة المرضية، مثل:

  • الأدوية المدرة للبول.
  • إذا ما كان فرط حجم الدم سببه مشكلة صحية معينة فيجب علاج هذه المشكلة أولاً أو محاولة السيطرة عليها.
  • التقليل من كميات الملح في الطعام، خاصة لدى مرضى الكلى والقلب.
  • قد يحتاج الأمر إلى إلزام المريض بالتقليل من كمية السوائل التي يتناولها يومياً، خاصة لدى المصابين بفشل القلب.
من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 27 ديسمبر 2017
آخر تعديل - الأربعاء ، 10 يناير 2018