فوائد الكبريت للجسم: تعرف عليها

ما هي فوائد الكبريت العديدة للجسم، وكيف تستطيع الحصول على كفايتك من الكبريت عبر الغذاء؟ أهم المعلومات والتفاصيل تجدها في المقال.

فوائد الكبريت للجسم: تعرف عليها

فلنتعرف في ما يأتي على فوائد الكبريت للجسم وأهم المعلومات المتعلقة به:

فوائد الكبريت

الكبريت هو أحد العناصر الكيميائية التي تتواجد بشكل طبيعي في أنسجة الجسم المختلفة، وله العديد من الفوائد على الجسم، ومن أبرزها ما يأتي:

  • علاج قشرة الرأس

الكبريت هو أحد المواد المصرح باستخدامها من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية ضمن تركيبة بعض أنواع الأدوية المخصصة لعلاج قشرة الرأس.

حيث وجد أن استعمال شامبو يحتوي على الكبريت، وحمض الساليسيليك (Salicylic acid) قد يساعد على تخفيف قشرة الرأس.

لكن يجب التنويه إلى أن الأدلة العلمية بشأن فعالية الكبريت في علاج قشرة الرأس لا زالت محدودة وغير كافية، لذا هناك حاجة لمزيد من الدراسات لتأكيد هذا النوع من فوائد الكبريت المحتملة.

  • مقاومة بعض المشكلات الجلدية

قد يساعد تطبيق مراهم تحتوي في تركيبتها على نسبة معينة من مادة الكبريت على مقاومة المشكلات الاتية:

  • الجرب (scabies)

يعد الكبريت وصفة فعالة عندما يتعلق الأمر بمرض الجرب، إذ وجد أن تطبيق هلام يحتوي على الكبريت موضعيًا على الجلد ليلًا بانتظام لفترة تتراوح بين 3-6 ليالي قد يساعد على تخفيف حدة الحالة لدى الأشخاص المصابين بالجرب.

  • حب الشباب

الكبريت هو أحد المكونات المصرح باستخدامها من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية في بعض مستحضرات علاج حب الشباب نظرًا لفوائد الكبريت في هذا الخصوص.

  • الوردية (Rosacea)

وجد أن تطبيق مرهم يحتوي على الكبريت موضعيًا على المناطق المصابة بالوردية بانتظام لعدة أسابيع متتالية قد يساعد على تخفيف حدة الأعراض المرافقة للحالة.

  • امتلاك فوائد أخرى

إن فوائد الكبريت لم تنتهي حيث أنه يمتلك العديد من الفوائد المحتملة الاتية:

  • تخفيف حدة الأعراض المرافقة لبعض الأمراض، مثل: الفصال العظمي (Osteoarthritis)، وبعض أنواع الحساسية، والزكام.
  • خفض مستويات الكولسترول في الجسم.
  • مقاومة بعض المشكلات الجلدية الأخرى، مثل: الأكزيما (Eczema)، والصدفية (Psoriasis)، والتهاب الجريبات (Folliculitis).
  • مقاومة الداء النشواني (Amyloidosis).
  • مساعدة الجسم على التخلص من السموم.

معلومات هامة عن الكبريت

يعد الكبريت أحد المعادن التي تتواجد بمستويات عالية نسبيًا في الجسم البشري، ويأتي في المركز الثالث تحديدًا بعد معدني الكالسيوم والفسفور من ناحية توزيع ونسب المعادن في الجسم.

إن فوائد الكبريت التي ذكرت أنفًا جميعها ناتجة بسبب خصائص الكبريت الهامة للجسم، حيث:

  • يدخل الكبريت في تركيب عدة أنواع مختلفة من الأحماض الأمينية الموجودة في الجسم
  • يساعد الكبريت على تسهيل تنقل المواد الغذائية ضمن نطاق الخلية الواحدة داخل الجسم، وبين الخلايا المختلفة.
  • يلعب الكبريت دورًا هامًا في إنتاج الجلوتاثيون (Glutathione)، وهو أحد أنواع مضادات الأكسدة القوية التي قد تلعب دورًا هامًا في الحفاظ على صحة أنسجة الجسم المختلفة، لاسيما الأنسجة المكونة للجلد والشعر والأظافر والمفاصل.

من الممكن تحصيل الفوائد المحتملة للكبريت عبر:

  • تناول الأغذية الطبيعية الغنية بالكبريت.
  • تطبيق مرهم يحتوي على الكبريت موضعيًا على الجلد.
  • تناول مكملات غذائية تحتوي على الكبريت.

مصادر الكبريت

لتحصيل فوائد الكبريت المحتملة يمكن تزويد الجسم بالكبريت الذي يحتاجه بشكل طبيعي عبر:

  • تناول كميات كافية من الأغذية التي تحتوي على نسب جيدة من الكبريت الطبيعي، ومنها:

    • بعض أنواع الخضراوات، مثل: البصل، والثوم، والهليون، والكالي، والكراث، والملفوف، والبروكلي، والقرنبيط.
    • البيض.
    • اللحوم الحمراء.
    • المأكولات البحرية.
  • الاستحمام في ماء دافئ يحتوي على كمية قليلة من الملح الإنجليزي المذاب.
  • الاستحمام بمصادر المياه الطبيعية التي تحتوي على نسبة عالية من الكبريت الطبيعي، واسم هذا النوع من العلاجات العلاج بالمياه المعدنية (Balneotherapy).
  • تناوله على شكل مكمل غذائي، ويوجد منه نوعان، وهما:
    1. ثنائي ميثيل السلفوكسيد (Dimethyl Sulfoxide).
    2. ميثيل سلفونيل الميثان (Methyl sulphonyl methane).
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 27 أغسطس 2020
آخر تعديل - الخميس ، 4 مارس 2021