فوائد بذور اليقطين المذهلة

بالرغم من حجم بذور اليقطين الصغير، إلا أن فوائده الصحية كبيرة، فهو غني بالمغذيات المختلفة. إليك ما يجب معرفته حول بذور اليقطين.

فوائد بذور اليقطين المذهلة

تناول كمية قليلة من بذور اليقطين تمد جسمك بالعديد من الفيتامينات والمعادن المهمة مثل الدهون الصحية والمغنيسيوم والزنك، فما هي الفوائد الصحية المرتبطة بذلك؟

1- بذور اليقطين غنية بالمغذيات

كما ذكرنا، فإن هذه البذور غنية بالمغذيات الضرورية للجسم، حيث أن 28 غرام من بذور اليقطين تحتوي على ما يلي:

  • 151 سعر حراري
  • 1.7 غرام من الألياف الغذائية
  • 5 غرام من الكربوهيدرات
  • 7 غرام من البروتين
  • 13 غرام من الدهون الصحية مثل أوميغا 6
  • 18% من الحصة اليومية الموصى بتناولها من فيتامين K
  • 33% من الحصة اليومية اللازمة من الفسفور
  • 42% من الحصة اليومية اللازم تناولها من المنغنيز
  • 37% من الحصة اليومية من المغنيسيوم
  • 23% من الحصة اليومية من الحديد
  • 14% من الحصة اليومية من الزنك
  • 19% من الحصة اليومية اللازمة من النحاس.

إضافة إلى ذلك، تمتاز هذه البذور بخصائصه المضادة للأكسدة واحتوائها على البوتاسيوم وفيتامين B2 والفولات وغيرها من المواد النباتية الصحية.

2- خفض خطر الإصابة بالسرطانات

كشفت دراسة نشرت في عام 2012 أن تناول بذور اليقطين ارتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي وبالأخص لدى النساء بعد وصولهن سن اليأس.

في حين وجدت دراسات علمية مختلفة أن هذه البذور تساهم في خفض خطر الإصابة بكل من سرطان المعدة والرئة والبروستاتا والقولون.

ومن الممكن أن يعود ذلك إلى أن قشور بذور اليقطين تلعب دورًا في الحفاظ على سلامة وصحة الخلايا في الجسم.

3- تنظيم مستوى السكر في الدم

كشفت دراسات استهدفت نماذج حيوانية أن بذور اليقطين من شأنها أن تقلل من مستويات السكر المرتفعة في الجسم، وبالأخص لمن يعاني من الإصابة بالسكري أو مشاكل في السيطرة على مستوى السكر.

احتواء البذور على مستويات عالية من المغنيسيوم قد يكون السبب وراء هذه الفائدة، ففي دراسة نشرت في مجلة (Diabetes Care) وجدت أن النظام الغذائي الغني بالمغنيسيوم يقلل من خطر الإصابة بالسكري لدى الرجال بحوالي 33% والنساء بـ 34%.

4- تعزيز صحة البروستاتا والمثانة

تساعد بذور اليقطين في التقليل من الأعراض المرافقة لتضخم البروستاتا الحميد (benign prostatic hyperplasia)، والذي يسبب مشاكل في التبول.

إذ كشفت بعض الدراسات التي تمت على الإنسان، إن الأشخاص الذين يتناولون بذور اليقطين انخفض لديهم الأعراض سابقة الذكر وساعدت في تحسين جودة حياة المرضى.

ليس هذا وحسب، بل من الممكن أن تساعد هذه البذور في علاج مشكلة المثانة النشطة أيضًا.

5- تحسين جودة الحيوانات المنوية

انخفاض مستويات الزنك يرتبط بانخفاض جودة الحيوانات المنوية وارتفاع خطر إصابة الرجال بالعقم، لكن ما هو دور بذور اليقطين هنا؟

هذه البذور غنية بالزنك، بالتالي تساعد في تحسين جودة حياة الرجال، وتحميهم وتقلل من خطر إصابتهم بالعقم.

كما أن خصائص بذور اليقطين المضادة للأكسدة تعزز من مستويات هرمون التستوستيرون في الجسم وتحسن من الصحة الجنسية لدى الرجال بشكل عام.

6- مفيدة لصحة القلب

بما أن بذور اليقطين غنية بالمغنيسيوم والزنك والدهون الصحية، وتمتاز بخصائصها المضادة للأكسدة، هذا يعني أنها مهمة ومفيدة جدًا لصحة القلب.

فبذور اليقطين تساهم في خفض مستويات ضغط الدم المرتفعة والكوليسترول، وهما من عوامل الإصابة بأمراض القلب.

فأكسيد النيتريك (Nitric Oxide) يساعد على توسيع الأوعية الدموية، مما يحسن من تدفق الدم فيها ويقلل من خطر تراكم الصفيحات في الشرايين.

من قبل رزان نجار - الثلاثاء ، 16 أكتوبر 2018