لحمية الرحم: حالة قد تسبب العقم!

ما هي لحمية الرحم؟ وهل أنت عرضة للإصابة؟ ما الأمور التي عليك الانتباه إليها والأسباب التي عليك تجنبها لحماية نفسك؟ إليك أهم التفاصيل.

لحمية الرحم: حالة قد تسبب العقم!

لحمية الرحم (أو السلائل البطانية الرحمية) هي حالة قد تصيب النساء في أي عمر وقد ترتبط ببطانة الرحم المهاجرة، فما الأمور التي عليك الانتباه إليها؟ إليك أهم المعلومات بخصوص هذه الحالة الغريبة:

ما هي لحمية الرحم؟

لحمية الرحم هي عبارة عن حالة تنمو فيها أنسجة ناعمة زائدة في بطانة الرحم، وغالباً ما تكون مسطحة، ومع أنها غالباً تبقى داخل الرحم وتكون صغيرة، إلا أنه وفي بعض الحالات قد تطول الزوائد النامية منها لتتدلى في عنق الرحم.

لحمية الرحم في الغالبية العظمى من الحالات تكون حميدة، إلا فيما ندر. ومن الممكن أن تعيق حصول حمل، لذا يجب الانتباه إليها باكراً.

أسباب لحمية الرحم وفرص الخطر

إن السبب الرئيسي الذي يقف خلف الإصابة لا زال غير معروف تماماً حتى يومنا هذا، ولكن هناك عوامل قد تزيد من فرص الإصابة، وهناك فئات أكثر عرضة للإصابة كما يلي:

  • النساء بين عمر 40-50 عاماً.
  • إصابة المرأة بالسمنة.
  • النساء ما قبل أو بعد سن اليأس.
  • تناول المرأة أدوية تشبه في تأثيرها تأثير هرمون الأستروجين.
  • تعرض المرأة لتغيرات هرمونية معينة، فلحمية الرحم حساسة بشكل خاص تجاه هرمون الأستروجين.
  • إصابة المرأة بارتفاع ضغط الدم.
  • تناول المرأة لأدوية خاصة ضمن برنامج علاج سرطان الثدي.

أما بالنسبة للخوف من كون هذه اللحمية خبيثة أو سرطانية، فغالباً لا داعي للقلق، إذ أن حالات الإصابة معظمها حميد.

أعراض لحمية الرحم

غالباً لا تظهر على المرأة المصابة بلحمية الرحم أية أعراض تذكر، ولكن وعند ظهور الأعراض فهي غالباً تتضمن الأمور التالية:

تشخيص لحمية الرحم

للوصول إلى تشخيص قطعي بإصابة المرأة بلحمية الرحم، سوف يقوم الطبيب بإجراء مجموعة من الفحوصات، وأهمها:

  • السونار المهبلي.
  • تصوير الرحم المائي.
  • تنظير الرحم.
  • أخذ خزعة من بطانة الرحم أو كحت بطانة الرحم.

علاج لحمية الرحم

هناك عدة أساليب متبعة للسيطرة على لحمية الرحم وعلاجها، وهذه أهمها:

  • المراقبة والمتابعة المستمرة، فإذا ما كانت الأنسجة النامية صغيرة ولا تسبب أعراض قد تتلاشى دون أي حاجة لتدخل طبي.
  • عملية جراحية لإزالة اللحمية، ومن ثم إرسال عينة منها إلى المختبر لدحض أي احتمال في أن تكون أنسجة سرطانية.
  • الأدوية، مثل علاجات هرمونية خاصة.

لحمية الرحم والعقم

يعرف العقم طبياً بأنه عدم حصول حمل رغم محاول الزوجين سنة كاملة دون وسائل حماية أو أية موانع حمل. وقد يتسبب وجود لحمية الرحم في:

  • إعاقة انزراع البويضة المخصبة في بطانة الرحم.
  • إعاقة حركة الحيوان المنوي ومنعه من الوصول للبويضة لإخصابها في قناة فالوب، في حال كانت الأنسجة قد نمت بالقرب من قناة فالوب.
  • انسداد عنق الرحم، وبالتالي منع الحيوان المنوي من دخول الرحم من الأصل لملاقاة البويضة.
  • تحفيز حصول إجهاض لدى المرأة الحامل.

ما الفرق بين لحمية الرحم وألياف الرحم؟

تشبه لحمية الرحم بشكل كبير ألياف الرحم، ولكن مع فروقات بسيطة، مثل أن ألياف الرحم تنتج عن نمو غير طبيعي لعضلات الرحم، بينما لحمية الرحم هي فقط زوائد في بطانة الرحم ذاتها.

وقد تتسبب الحالتان في ظهور ذات الأعراض، مثل: ألم، إمساك، غزارة في الدورة الشهرية، ومشاكل عند التبول.

كما وغالباً يتم تشخيص كلا الحالتين عبر القيام بذات الفحوصات.

من قبل رهام دعباس - السبت ، 5 يناير 2019