متى تشكل اللوز خطورة على الصحة؟

في حالة المعاناة من الإلتهابات والآلام المستمرة في اللوزتين، فيجب زيارة الطبيب لمعرفة الأسباب، حيث أن هناك بعض المخاطر التي يمكن أن تسببها.

متى تشكل اللوز خطورة على الصحة؟

تعد اللوز أحد أجزاء الجهاز التنفسي، وتساعد في وقاية الفم من أضرار البكتيريا والجراثيم، حيث لا تسمح لها بالدخول إلى الجسم.

وبسبب وظيفتها المرتبطة بالبكتيريا والجراثيم، فيمكن أن تصاب اللوز بالإلتهابات المستمرة وما يصاحبها من الام ومشكلات صحية عديدة، وحينها يضطر الطبيب لاستئصالها.

تعرف على الحالات التي يجب فيها إزالة اللوزتين حتى لا تشكل خطورة على الصحة.

1- الإلتهابات المستمرة في اللوز

في الحالات الطبيعية، لا يتكرر التهاب اللوز لأكثر من ثلاث مرات كل عام، ولكن يعاني بعض الأشخاص من التهابات مستمرة في اللوز تصل إلى 7 مرات في العام، والتي تسبب الشعور بألم شديد وصعوبة في البلع، وبالتالي تؤدي إلى فقدان الشهية وسوء التغذية.

كما أن الإلتهابات المستمرة في اللوزتين تسبب ضيق التنفس، وقد تزيد من مخاطر حدوث انقطاع التنفس أثناء النوم، وفي هذه الحالة، يصبح استئصال اللوزتين أمر ضروري ولا يتوجب التأخير.

2- الإصابة بميكروب في الحلق

في بعض الحالات، يؤدي التهاب اللوزتين إلى الإصابة بميكروب في الحلق، وهو عبارة عن عدوى بكتيرية أو فيروسية تصيب الحلق وتسبب تهيجه والشعور بالألم الشديد.

وهذا الميكروب يشكل خطورة كبيرة على الصحة، ويؤدي لأضرار كبيرة في الجهاز التنفسي في حالة عدم علاجه مبكراً، والحل الأفضل في هذه الحالة هو استئصال اللوزتين.

3- الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي

على الرغم من أن اللوز تلعب دوراً في حماية الجهاز التنفسي من بعض الأمراض، ولكنها يمكن أن تسبب العديد من الأعراض نتيجة تكرر الإلتهاب، مثل الحمى والرشح وغيرها.

ومع استمرار هذه الأعراض، يمكن أن تحدث مضاعفات خطيرة في الجسم، وخاصةً إذا كان المصاب بها طفل صغير.

ليس هناك مشكلة من استئصال اللوزتين لدى الطفل، بل في كثير من الأحيان يكون الإستئصال هو الخيار الأمثل لتفادي أي مخاطر ومضاعفات صحية.

4- الإستخدام الدائم للأدوية

نتيجة الإلتهابات المزمنة في اللوز، يقوم الطبيب بوصف أدوية لعلاج هذه الإلتهابات، سواء مضادات حيوية لعلاج البكتيريا أو أدوية مضادة للفيروسات.

ويمكن أن تتسبب هذه الأدوية في اثار جانبية عديدة على الصحة في حالة الإكثار من تناولها، ومع ذلك، تستمر التهابات اللوز لدى العديد من الأشخاص حتى مع تناول الأدوية.

كما أن بعض الأشخاص يعانون من حساسية تجاه بعض أنواع المضادات الحيوية، وبالتالي فإن تناول العلاج يؤثر على صحتهم بالسلب، وخاصةً الأطفال الصغار.

5- الإصابة بخراج اللوز

من المضاعفات الصحية الخطيرة التي تحدث نتيجة التهاب اللوز المتكرر وتعرضها المستمر للبكتيريا والجراثيم، ويتسبب هذا الخراج في زيادة الشعور بالألم.

وفي هذه الحالة، يكون الحل الأمثل هو استئصال اللوزتين وليس إزالة الخراج، حيث أن اللوز معرضة للعديد من المشاكل الصحية مثل حدوث صديد اللوز ومضاعفاته الخطيرة.

6- الإصابة بأورام على اللوزتين

أيضاً يمكن أن تصاب اللوز بأورام تشكل خطورة على الصحة، سواء أورام حميدة أو أورام سرطانية تهدد الحياة، ويصعب اكتشاف أورام اللوز مبكراً إلا عن طريق إجراء الفحوصات.

ويساعد الإكتشاف المبكر للورم في تفادي انتشاره بمناطق أخرى محيطة باللوز، حيث يقوم الطبيب باستئصال اللوزتين في أقرب وقت ممكن.

من قبل ياسمين ياسين - الجمعة ، 28 فبراير 2020