متى يجب القيام بتخطيط القلب؟

تخطيط القلب هو فحص هام وضروري في بعض الحالات، فما هو هذا الفحص تحديدًا؟ ومتى يجب القيام بتخطيط القلب؟ وما هي الأمور التي يستعمل هذا الفحص لتحريها؟ التفاصيل من هنا.

متى يجب القيام بتخطيط القلب؟

إن فحص تخطيط القلب الكهربائي هو وسيلة تشخيصية يتم اللجوء إليها بشكل روتيني لقياس ومراقبة كهربية القلب وأداء عضلة القلب ومعدل نبضه وسرعته.

وهو فحص يعد بسيطًا في طبيعته، ولكن متابعة المريض أثناءه تتطلب تدريبًا جيدًا ومهارة لمعرفة أي خلل في القلب قد يظهر على شاشة الفحص وفي الصور التي يتم التقاطها خلال الفحص.

وللقيام بالفحص يتم وصل أسلاك تحتوي على نهايات لاصقة خاصة بصدر المريض وذراعيه وفي بعض الحالات قدميه، ولكن متى يجب القيام بتخطيط القلب؟

متى يجب القيام بتخطيط القلب؟

ربما تتساءل متى يجب القيام بتخطيط القلب؟ والإجابة هي كالاتي:

1. الحالات التي تتطلب تخطيط القلب

متى يجب القيام بتخطيط القلب؟ في الواقع يتم اللجوء لتخطيط القلب في الحالات الاتية:

  • فحص إيقاع نبض القلب لتشخيص أي خلل فيه من بطء أو سرعة.
  • معرفة إذا ما كانت كمية الدم المتدفقة للقلب قليلة أو كافية.
  • فحص أي أمور غير طبيعية في القلب، مثل: الخلل أو الضعف في عضلة القلب أو تضخم القلب.
  • تشخيص أي خلل في كهربية القلب.
  • فحص أي انسداد في شرايين القلب وصماماته.
  • التحقق من وجود اختلال في توازن المواد الكيميائية في الدم التي تتحكم في نشاط القلب.
  • فحص أي تغير أو أي أمر غير طبيعي في موقع القلب.
  • تشخيص العيوب الخلقية في حجرات القلب.
  • التحقق من وجود التهاب القلب.
  • معرفة أسباب ظهور بعض الأعراض التي تدل على مشكلة محتملة في القلب، مثل:
    • انقطاع النفس.
    • ألم الصدر أو انزعاج مستمر فوق الخصر.
    • الدوخة والدوار.
    • الخفقان.
  • فحص مدى فعالية الأدوية التي يأخذها مريض القلب.
  • التحقق من حالة المريض في الحالات الاتية:
    • التعرض لنوبة إغماء أو ضعف شديد.
    • ظهور أعراض جديدة للسكتة الدماغية خلال أقل من 24 ساعة.
    • صعوبة في التنفس بدون سبب واضح.
    • توقف القلب.
    • تعاطي الكوكايين أو العقاقير غير المشروعة مؤخرًا.

2. الفئات التي تحتاج لتخطيط القلب

استكمالًا للإجابة عن سؤال متى يجب القيام بتخطيط القلب؟ يفضل القيام بفحص تخطيط القلب بشكل روتيني من قبل الفئات الاتية:

  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ طبي يتضمن مشكلة واحدة في القلب على الأقل.
  • الأشخاص الذين لديهم عوامل خطر قد ترفع فرص إصابتهم بأمراض القلب، مثل: الجينات، والسمنة.
  • الأشخاص الذين يتم إعدادهم لعملية جراحية.
  • المرضى الذين لديهم منظم لنبض القلب.
  • المرضى الذين يتناولون أدوية لأمراض القلب.

أمراض يشخصها تخطيط القلب

تعرفنا فيما سبق متى يجب القيام بتخطيط القلب؟ والجدير بالذكر أنه يستعمل تخطيط القلب مع فحوصات أخرى كذلك لتشخيص حدة مشاكل القلب المختلفة وأسبابها، لا سيما الحالات الاتية:

1. مرض القلب التاجي

مرض القلب التاجي هو المرض الذي يصيب الشخص عندما تتراكم الدهون بداخل الشرايين التاجية المغذية للقلب، ومع الوقت تصاب هذه الشرايين بتصلب، ويحدث ذلك نتيجة أمور وعوامل، مثل:

  • التدخين.
  • ارتفاع الكوليسترول.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السكري.

ومن أعراض هذا المرض الشعور المستمر بألم في الصدر أو حتى فشل القلب والنوبة القلبية.

2. مرض عضلة القلب

مرض عضلة القلب هو تمامًا كما يوحي الاسم مرض يصيب عضلة القلب مسببًا ضعفًا في جدران حجرات القلب جاعلًا إياها سميكة أو متمددة أو متصلبة ومشدودة، ما يؤثر على قدرة القلب على ضخ الدم.

ويزيد هذا المرض من فرص الإصابة بفشل القلب بشكل خاص.

3. خفقان القلب

يؤثر خفقان القلب وعدم انتظام ضرباته على العديد من الفئات العمرية، ولكنه عمومًا أكثر شيوعًا بين كبار السن، ويأتي خفقان القلب بأنواع عديدة ومختلفة.

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي لخفقان القلب، مثل: تناول الكحول والسمنة، أو الإصابة بأمراض، مثل: النوبة القلبية أو فشل القلب.

4. النوبة القلبية

تعد النوبة القلبية طارئًا طبيًا يجب التعامل معه بشكل فوري، حيث يصاب أحد شرايين القلب بانسداد تام عادة نتيجة وجود خثرة دموية فيه.

ومن أهم أعراض النوبة القلبية ما يأتي:

  • ألم الصدر.
  • الشعور بثقل يمتد من الصدر للفكين والعنق.
  • انقطاع في النفس.
  • الدوار والضعف العام.
  • الشعور بالقلق.

من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 10 مايو 2019
آخر تعديل - الاثنين ، 23 أغسطس 2021